علماء يؤكدون إصابة مومياء الملك مرنبتاح بمرض القلب قبل 3500 عام
آخر تحديث GMT 16:12:21
المغرب اليوم -

في ظل الاعتقاد السائد بحداثة المرض بسبب أنماط الحياة المختلفة

علماء يؤكدون إصابة مومياء الملك "مرنبتاح" بمرض القلب قبل 3500 عام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء يؤكدون إصابة مومياء الملك

مومياء الملك "مرنبتاح"
القاهرة - سعيد فرماوي

كشف مسح مومياء مصرية عمرها 3500 عام، عن إصابة صاحبها بأمراض القلب التي عادة ما توصف باعتبارها من الأمراض الحديثة بسبب أنماط الحياة المختلفة وتناول الأغذية عالية الدهون، وعُثر على الرأس والرئتين لرجل من القدماء المصريين عمل مشرفا على إسطبلات الخيل في مقبرة في مدينة الأقصر، وأظهر مسح هذه الأجزاء إصابة الرجل بأمراض القلب والأوعية الدموية التي يعاني منها عدد كبير من المرضى حديثا.

ويمكن القول أن هذا الاكتشاف يعد أقدم حالة من نوعها من مرض قصور القلب المزمن، وبنيت النتائج وفقا للعمل على المومياوات المصرية الأخرى التي  كشفت عن انتشار أمراض القلب والأعراض المصاحبة لها في المجتمع القديم، حيث ذُكرت أمراض القلب والترسبات الدهنية في الشرايين عام 2008 في مومياء الملك مرنبتاح الذي حكم حوالي 3200 عام، كما أظهرت عمليات الفحص اللاحقة للمومياوات المصرية في المتحف المصري للآثار علامات واضحة من تراكم الدهون فيما يعرف باسم " تصلب الشرايين"، وعلى الرغم من قوة وغنى القدماء المصريين إلا أن نمط حياتهم على ما يبدو كان سببا لمشاكلهم الصحية.

وتمثل هذه النتائج تحديا كبيرا للعديد من المعتقدات حول أمراض القلب، حيث ثبت أنها ليست من الأمراض الحديثة لكنها أمراض أصابت البشر منذ آلاف السنين، واستخدم العلماء في جامعة "تورينو" شكلًا ثلاثيًا الأبعاد لرأس الرجل المحنطة واكتشفوا أنه كان يعاني من أمراض اللثة الشديدة، بالإضافة إلى تصلب شرايين القلب في الجهة اليمنى، كما أوضح المسح الذي جرى على أنسجة الرئة وجود العديد من الحويصلات الهوائية.

وكشفت أستاذ الأنثروبولوجيا الطبية في جامعة "تورينو" رافاييلا بيانوتشي، والتي قدمت هذه النتائج في المؤتمر الدولي لعلماء المصريات في فلورنسا "كان الرجل في مرحلة منتصف العمل ما بين 45 إلى 60 عامًا، وعند وفاته كان يعاني من أمراض اللثة الشديدة، وهناك أدلة على تكدس الدهون في الشريان السباتي الأيمن الداخلي، ويمكن القول أن الرجل المصري توفي نتيجة فشل حاد في القلب بعد أن شهد قصورًا مزمنًا في القلب".
ويعتقد أن الرجل المصري القديم كان عضوا من النخبة المصرية وشغل منصب رئيس إسطبلات للخيل في عهد الملك تحتمس الثالث وهو فرعون من الأسرة الثامنة عشر في مصر القديمة، واكتشفت رفات الرجل في وادي الملكات في الأقصر في عام 1904، وبعد نهب مقبرته لم يتبقى سوى رأسه والوعاء الكانوي الذي حمل بقية أعضائه.

واستخدم فريق الباحثين الذي ضم خبراء من جامعة "نيويورك" وجامعة "ميونخ" تقنية التصوير المقطعي لعمل نموذج ثلاثي الأبعاد من جمجمة الرجل المحنطة، وأظهر المسح الذي جرى للرئتين تجمعات من الخلايا عادة ما تظهر في حالة فشل القلب فضلا عن الأزمة الرئوية حيث تتراكم السوائل في الرئتين.
وكشفت الدكتورة بيانوتشي في حديثها لـ"ديسكفري نيوز"، أن "هذه النتائج تمثل أقدم دليل على قصور القلب المزمن في بقايا المومياء المحنطة، ومن خلال تحليل محتوى الوعاء الكانوبي يمكننا تحديد ما إذا كان هذا المرض أكثر شيوعا لدى أجدادنا أم أنه زاد انتشاره في العصر الحديث".

وأضافت بيانوتشي في حديثها لجريدة "ميل أولاين"، أنه  "على الأرجح فإن أمراض القلب لها أصول قديمة مثل البشر، ومن وجهة النظر العلمية تعد هذه الحالة مهمة للغاية لأنها تسمح لنا بمتابعة مسار المرض حتى وفاة الشخص نتيجة غياب العلاج الكيميائي أو الجراحة، ولا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتقديم معلومات بشأن مدى انتشار ارتفاع ضغط الدم في مصر القديمة والاستعداد الوراثي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فلا تزال هذه المعلومات غير معروفة".
وذكرت عالمة المصريات في جامعة "نيويورك" البروفيسور جوان فليتش التي شاركت أيضا في الدراسة أن "ما تبقى من جثة الرجل المحنط هي أجزاء ضئيلة جدا، حيث كسر جسده عند نهب مقبرته في العصور القديمة، ولذلك لم يكتشف العلماء سوى أشياء قليلة ترتبط بما وجوده في المقبرة ممثلا في رأسه والوعاء الكانوبي الذي احتوى أعضائه الداخلية التي أزيلت أثناء التحنيط، ومع ذلك ظلت رأسه في حالة ممتازة، ما يشير إلى جودة التحنيط، ونظرا لوجود الوعاء الكانوبي مكسورًا بالفعل فاستطعنا الوصول إلى الأعضاء الداخلية وأخذ عينة دقيقة منها لفحصها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يؤكدون إصابة مومياء الملك مرنبتاح بمرض القلب قبل 3500 عام علماء يؤكدون إصابة مومياء الملك مرنبتاح بمرض القلب قبل 3500 عام



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib