فريق بريطاني يواجه خطط داعش لتدمير التاريخ العراقي
آخر تحديث GMT 17:59:58
المغرب اليوم -

أجرى الباحثون عمليات حفر لمدة 3 أشهر في أور

فريق بريطاني يواجه خطط "داعش" لتدمير التاريخ العراقي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فريق بريطاني يواجه خطط

علماء الآثار من مانشستر
لندن ـ كاتيا حداد

تحدى فريق من علماء الآثار من مانشستر تنظيم "داعش" المتطرف ومحاولاته المتواصلة لتدمير كل آثار التاريخ الثقافي للعراق؛ إذ يسعى الفريق إلى الحفاظ على القطع الأثرية في البلاد.

وعمل فريق علماء الآثار عند المركز البابلي، الذي يرجع تاريخه إلى العام 1500 قبل الميلاد، ويقع بالقرب من موقع الزقورة، الذي أعيد بناؤه جزئيًا.

وأجرى الباحثون عمليات حفر لمدة 3 أشهر في مدينة أور الأثرية، في حين بدأ تنظيم داعش في عمليات الدمار في المواقع الآشورية القديمة في نينوى ونمرود والحضر، مع تزايد أعمال تخريب أدانتها منظمة "يونسكو" ووصفتها بأنها "جريمة حرب".

كما خرب التنظيم كنيسة في الموصل ونهب متحف ومكتبة في المدينة، ونهب ودمر الكتب والمخطوطات التي يصل تاريخها إلى آلاف السنين.

وأمضى الفريق البريطاني فترة وجوده في العراق لضمان ألا يتم نسيان ذكرى القطع التي دُمرت عن طريق توثيق أهميتها.

وذكر عالم الآثار والمدير المساعد لأعمال الحفر، جين موون، إلى هيئة الإذاعة البريطانية "يعتقد المتشددون أنهم يستطيعون محو التاريخ، نحن نسعى إلى ضمان عدم تحقيق هدفهم".

وأضاف ستيوارت كامبل، مدير مساعد في المشروع، إلى صحيفة "إندبندنت"،  أن الناس في العراق يشعرون بالصدمة بسبب هدم المواقع التاريخية الرئيسية، مضيفًا: نحاول المساعدة في السيطرة على الأمر، وليس فقط بين أنفسنا، ولكن أيضًا من خلال الحوار مع الزملاء العراقيين، لا نستطيع الدفاع عن الأماكن، لذلك نواجه عبر طريقتين فقط، وتعتمد الأولى على علم الآثار والتنقيب عن المزيد من القطع، أما الأخرى فتعتمد على توثيق كل شيء حتى يتسنى لنا الحفاظ على المعرفة.

واكتشف الفريق وثائق وأدلة خاصة بمدرسة كان يتم داخلها تدريب موظفي الخدمة المدنية من قبل 3500 عامٍ.

ويجرى الآن تخزين القطع الثمينة في المتحف العراقي في بغداد، وذكر المدير المساعد أن إحتمالية تعرض المتحف العراقي للهجوم هو أمر "مقلق"، والتراث الثقافي عرضة للخطر حيث المتاحف في العراق وغيرها من المواقع مستهدفة من قبل داعش، ولا يمكن اعتبار التراث الثقافي أمرًا مفروغًا منه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق بريطاني يواجه خطط داعش لتدمير التاريخ العراقي فريق بريطاني يواجه خطط داعش لتدمير التاريخ العراقي



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib