فنانون يبحثون سبل النهوض بالمسرح وتجديده في معرض الشارقة
آخر تحديث GMT 04:47:45
المغرب اليوم -

إسماعيل عبدالله يبرز تأثير الارتباك عليه نتيجة الحالة العربية

فنانون يبحثون سبل النهوض بالمسرح وتجديده في معرض الشارقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنانون يبحثون سبل النهوض بالمسرح وتجديده في معرض الشارقة

فنانون يقترحون حلولًا لمشكلات المسرح العربي
الشارقة - المغرب اليوم

شهد ملتقى الأدب في معرض الشارقة الدولي للكتاب يوم الأحد، ندوة بعنوان "سُبل النهوض وتجدد المسرح العربي" التي شارك فيها كل من رئيس جمعية المسرحيين في الدولة وأمين عام الهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله، والفنان أحمد الجسمي، والفنان مرعي الحليان، و أدارها الإعلامي محمد غباشي.
وسلط المتحدثون الضوء على هموم المسرح العربي وسبل النهوض به، من خلال المشاريع التي تنفذها الهيئة العربية للمسرح حاليًا، استحضارًا لذاكرة المسرح العربي الذي بات يعاني حاليًا من حالة تراجع ملحوظة.

وفضّل إسماعيل عبد الله بدء حديثه من حيث انتهى مسرح العرائس والدمى الذي اختتم أخيرًا في القاهرة، مسلطًا الضوء على استراتيجيات الهيئة العربية للمسرح الهادفة إلى نهوض المسرح العربي، حيث قال: "يقال إننا نمر في زمن خفوت لضوء المسرح، إلا أن تجربتنا الأخيرة في القاهرة، بينت لنا عكس ذلك، حيث لا يزال مصباح المسرح مضيئًا بزيت نبض الناس وإخلاص المشتغلين به، فقد تمكنت الاستراتيجية العربية للتنمية المسرحية والتي أعدتها الهيئة العربية للمسرح وانتهت منها في 2012 وشارك في وضعها أكثر من 300 مسرحي عربي شخصوا الحالة المسرحية العربية وواقعها ووصفوا العلاج لاستنهاض المسرح العربي، من إعادة الروح إلى فنون العرائس والدمى والفنون المجاورة، وذلك إيمانًا منا بأهمية هذه الفنون في صناعة الفرجة المسرحية".

وأضاف: "لإنجاح تجربتنا في مسرح العرائس عقدنا ملتقيين الأول في الشارقة والثاني في تونس، وحاولنا بث الروح في هذه الفنون من خلال العمل النظري والفكري والعملي عبر إقامة الورش لتأهيل وتكوين عناصر فاعلة قادرة على مواصلة هذا المشوار". وأكد عبد الله أن ما حققه مسرح العرائس من نجاح فاق التوقع، قائلًا: "لقد خلق حالة لم نشاهدها منذ زمن في المسرح العربي".

وأكد عبد الله، في حديثه، وجود مشكلة فيما يتعلق بالمضمون الذي يقدمه المسرح العربي، وقال:" بلا شك أنه يعاني من حالة ارتباك نتيجة الحالة العربية العامة المرتبكة، ولكنه برغم ذلك ظل المسرح على عهده مع جمهوره".

وقال عبدالله: "المسرح سيظل بخير، فقد قيد الله لهذه الأمة في زمن الجدب سحابة ممطرة متمثلة في صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي ببعد نظره تنبأ بما قد يحدث فأطلق الهيئة العربية للمسرح التي أصبحت بيتاً لكل المسرحيين العرب". وذكر عبد الله أن أهم مشروع تم طرحه في سبيل المحافظة على المسرح ومسيرته وتأمين مستقبله، كان مشروع تنمية المسرح المدرسي والذي باعادة الروح له، سيعمل على تأمين حاضر ومستقبل المسرح، وتحصين الأجيال المقبلة.

"المسرح لا يزال بخير" جملة أكد عليها الفنان أحمد الجسمي الذي فضل في مداخلته استحضار ذكرياته مع المسرح العربي،حيث قال: "قديماً عندما كنا نزور المهرجانات المسرحية العربية، كنا نشهد حالة تنافس عالية بين المسرحيين العرب، لدرجة لا تستطيع معها تحديد اي من العروض هو الأفضل، ولا اجزم بأن روح المنافسة قد خفتت بين الشباب حالياً، إلا أن طبيعة الأعمال المقدمة تغيرت، فمع بداية اي مهرجان اصبح من السهل ادراك أن هناك عرض واحد فقط متميز،لشده ما يحمله من هموم وقضايا المجتمع".

وأضاف الجسمي:" ارتقاء النشاط والفعل المسرحي العربي في زمن ما، منح المسرح العربي فرصة التواجد بجانب المسرح العالمي، خاصة وأنه كان هناك عروض تجمع شمل كافة المسرحيين العرب". وذكر الجسمي  ان الدعم الذي يحظى به المسرح الاماراتي من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جعله متطورًا على الأقل على المستوى الخليجي، مشيرًا إلى ما حققته أيام الشارقة المسرحية من إنجازات في هذا الصدد، ضاربًا في ذلك مسرحية "النمرود" التي ألفها حاكم الشارقة والتي تحوّلت إلى مسرحية عالمية بعد عرضها في العديد من دول العالم.

أما الفنان مرعي الحليان، فقد بقي مدافعًا عن المسرح، حيث قال: "المسرح العربي لا يزال حيًا وقويًا، وجمهوره في ازدياد، ولكن المشكلة التي واجهها تمثلت في عملية التهميش والتغيب التي مورست عليه، بعد تنازل الثقافة العربية عن مستوى خطابها العالي، وتوجه الإعلام نحو الأخبار السطحية الخفيفة،الأمر الذي غيّب العروض المسرحية عن شاشات التلفزيون، لتغيب معه باقة البرامج الثقافية التي دأبت الإعلام العربي سابقًا على تقديمها".

وتابع الحليان:" بلا شك أن مهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح كل عام في إحدى العواصم العربية، فيه دليل على أن الحركة المسرحية العربية لا تزال حية، ولكن بسبب تعنت وسائل الإعلام وعدم اهتمامها غاب عن الواقع ولم يعد أحد يشعر بأهمية المسرح". ودعا الحليان في ختام مداخلته إلى ضرورة إعادة إحياء الصفحات الثقافية في الصحف والإعلام الثقافي المرئي والمسموع، وذلك حتى نتمكن من إعادة الخطاب الفكري العربي مجددًا وبالتالي تحفيز الحركة المسرحية العربية لتقديم ما لديها من إبداعات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانون يبحثون سبل النهوض بالمسرح وتجديده في معرض الشارقة فنانون يبحثون سبل النهوض بالمسرح وتجديده في معرض الشارقة



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib