دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان تاريخ ما أهمله التاريخ
آخر تحديث GMT 00:20:21
المغرب اليوم -

في إطار احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلاميَّة 2014

دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان "تاريخ ما أهمله التاريخ"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان

النادي الثقافي العربي
دبي ـ جمال أبو سمرا

نظمت دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة في النادي الثقافي العربي، ندوة تحت عنوان "تاريخ ما أهمله التاريخ" اشترك فيها كل من الدكتور محمد مؤنس والدكتور محمد عبد الوهاب والدكتور عمر عبد العزيز، وأدارها عبد الفتاح صبري، وتأتي الندوة في إطار احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014 .
وأوضح صبري، في تقديمه، أنّ التاريخ مملوء بالأحداث المهمّة التي لم يعطها المؤرخون اعتبارًا بحجم ما كان لها من تأثير، وقد كان هناك دائمًا من ينذر نفسه ولو بعد حين للكشف عن تلك الحوادث والبحث فيها، وقد شهد عصر النهضة العربية كثيراً من تلك المحاولات، من أشهرها كتابات جرجي زيدان الذي كشف الغطاء عن أحداث كثيرة في تاريخ المسلمين كانت مطمورة، فأظهرها وبينها عبر سلاسل من الكتب كان لها تأثير في تغيير مفهومنا عن تلك الأحداث، ولفت إلى أنّ الندوة تدور بشأن نموذجين من كتاب "تاريخ ما أهمله التاريخ"، هما عبد الحميد جودت السحار وحبيب جاماتي .
وتناول الدكتور محمد مؤنس في ورقته قصص الكاتب المصري عبدالحميد جودة السحار (1913- 1974) بوصفها تاريخاً لما أهمله التاريخ، فقال إن السّحار بدأ مبكراً الكتابة الأدبية، وكان ينشر قصصه في مجلة الرسالة، وانطلق في كتاباته من رؤية تسعى إلى تعريف الناس خاصة الناشئة بالتاريخ، فكانت القصص وسيلته لذلك نظراً لما لها من جاذبية وقدرة على الاستحواذ على عقل القارئ، فعمد إلى تبسيط المادة التاريخية وتطعيمها بالخيال .
ورأى الدكتور مؤنس أن ما يؤخذ على كتابات جودة السحار أنه كان يعطي الأهمية للبطولة الفردية، والفاعلية للفرد في صناعة التاريخ في حين أن الظاهرة التاريخية ظاهرة جماعية تصنعها عوامل عدة ويشترك فيها الكثيرون، كما أنه لم يكن يذكر تواريخ الأحداث التي يرويها، ولكن - كما يقول الدكتور مؤنس - فإن السحار معذور لأنه كان يكتب قصصاً قصيرة للناشئة بهدف تربوي، مثل قصة "معركة بلاط الشهداء" و"قصة صقر قريس" و"محمد رسول الله والذين معه" و"قصص الأنبياء" و"بلال مؤذن الرسول" . وخلص مؤنس إلى أن التاريخ لا يهمل شيئاً، لكنّ التاريخ قائم على الأدلة الواضحة والمنهج العلمي البيّن، وما لم يتحقق ذلك فإن ما يكتب يمكن أن يتخذ أي شكل أدبي لكنه لن يكون تاريخاً .
أما ورقة الدكتور محمد عبد الوهاب، فتناولت كتاب "خفايا القصور: تاريخ ما أهمله التاريخ" لحبيب جاماتي 1887- ،1968 وهو صحفي من أصل لبناني أقام في مصر وألف فيها كتبه، وقال الدكتور عبدالوهاب إن الكتاب تناول التاريخ القديم والوسيط والحديث مُسْتجْليا بعض الأحداث التي رأى مؤلفه أنها أهملت، ولم تجد كاتباً يبحث فيها ويقف على حقائقها، منها ما يتعلق بالتاريخ القديم في اليونان والصين واليابان وفي العصور الإسلامية وتاريخ الملوك العثمانيين وقياصرة الروس، وغيرهم، ورأى عبدالوهاب أن كتابات جاماتي تثير عدة إشكاليات فهي من الناحية الأكاديمية تفتقر إلى الأدلة ولا يمكن اعتبارها تاريخاً بالمعنى العلمي لأنها تروي قصصاً خفية عن حريم الملوك وأبنائهم: "معاناة وجارية نابليون المزعومة، وفساد القصر في روسيا، وصورة أحمد باشا الجزار"، وهي قصص لا سبيل إلى التحقق منها، لأنه لا توجد وثائق تاريخية تؤكدها أو تنفيها .
وذكر أنّ جاماتي من ناحية أخرى لم يكن بريئاً في ما يكتبه، بل كان مدفوعاً برؤية أيديولوجية ومذهبية، فهو لكونه عضواً في الجمعية العربية الفتاة التي تأسست في باريس تحت غطاء وزارة الخارجية الفرنسية في إطار سعي الدول الغربية على القضاء على الرجل المريض (الدولة العثمانية)، ولكونه كان مرتبطاً بالثورة العربية التي قادها الملك فيصل بن الحسين ضد العثمانيين، فقد كان في كتاباته يعكس توجهاته، خاصة عندما تناول تاريخ القصر العثماني في عهد السلطان عبد الحميد، فصوره أنه كان دموياً شكاكاً ومتآمراً في حين أن عبد الحميد كانت له مواقف تاريخية معروفة من اليهود وأبى أن يتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين .
وأشار الدكتور عمر عبدالعزيز في تعقيبه على الورقتين، إلى أنّ عبدالحميد جودت السحار وحبيب جاماتي يثيران إشكالاً كبيراً في العلاقة بين السرد الأدبي والتاريخ، لأنهما كتبا في هذه المنطقة الرمادية التي يلتقي فيها فنانان متمايزان، فما هي حدود الكتابة في هذه المنطقة، هل بمعيار التاريخ الذي يقتضي التوثيق والمنهج العلمي، أم بمعيار الأدب الذي يستجيب للخيال والوصف الخارق للعادة؟، وأشار عبدالعزيز إلى أن هناك على مر العصور كتاباً كتبوا في هذه المنطقة وظلت كتاباتهم تثير الإشكالية نفسها، مثل الثعالبي قديماً وأحمد باكثير حديثاً، إلى أن الأقرب لهؤلاء أن يعتبروا أدباء وكتاباً أصحاب رسائل موجهة لأهداف تربوية واجتماعية، وليسوا مؤرخين بالمعنى الأكاديمي للكلمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان تاريخ ما أهمله التاريخ دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان تاريخ ما أهمله التاريخ



GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان تاريخ ما أهمله التاريخ دائرة الثقافة والإعلام تنظم ندوةً تحت عنوان تاريخ ما أهمله التاريخ



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib