قصر الباهية معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش
آخر تحديث GMT 16:40:19
المغرب اليوم -

بني على أيدي أمهر الصناع وأصحاب الحرف التقليدية المغربية

"قصر الباهية" معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

قصر الباهية
مراكش - ثورية ايشرم

يعتبر قصر الباهية معلمًا تاريخيًا شامخًا في قلب المدينة الحمراء التي تنبض بالحياة منذ قرون مضت، وما زالت كأنها بنيت منذ ساعات قليلة من ولوجك إليها، إنه ذاك المعلم الذي يرمز لمراكش بمجرد ذكر اسم "قصر الباهية " يتبادر إلى ذهنك جمال المدينة الحمراء وتاريخها العريق الذي كان وما يزال ملموسا في كل أرجائها وفي كل فضاءاتها.

بني قصر الباهية في بداية عهد الدولة العلوية للوزير احمد بن موسى في مسير شؤون الدولة في تلك الحقبة الزمنية عهد السلطان عبد العزيز الذي كان ملقبا بـ" با احماد"، والذي جلب أمهر الصناع التقليديين وأصحاب الحرف التقليدية المغربية من اجل العمل على هذه القصر الذي يعتبر من افخر وأروع القصور المغربية، إذ يجمع العديد من المميزات والخصائص التي كان " با حماد " يرغب في رؤيتها ، إلا انه لم يتمكن من ذلك فقد توفي قبل أن تنتهي الأشغال على القصر والتي دامت أكثر من ستة أعوام متتالية.

ويعد قصر الباهية فضاءً لا مثيل له من حيث الجمالية التي هو عليها إذ يضم الكثير من الأجنحة والقاعات والملحقات والأحواض الشاسعة والحدائق الكبيرة التي تتوفر على كميات كبيرة من الأشجار والنباتات، فضلا عن المنزه والحديقة التي تتميز بصهريج مشهور باسم " اكدال با حماد " والتي أخذت اسم المؤسس كتقدير له وعلى حبه لجمال الطبيعة الخضراء.

وتبلغ مساحة القصر الإجمالية تفوق 22 ألف متر مربع، والتي تقلصت بعد تقسيم حديقته الكبيرة وتشييد العديد من المرافق داخلها، حيث كان مقرا للسكن توالت عليه العديد من الشخصيات السياسية في مراكش، وتحول الآن إلى معلم مميز ينبض بعبق التاريخ، كما أنه أصبح مزارا لاكتشاف جمال الأصالة المغربية وعراقتها التي تبرز في بنائه وهندسته المعمارية الأصيلة التي تشبه المدارس العتيقة.

 ويتكون القصر من عدة أروقة تعلوها أفاريز خشبية منقوشة ومزخرفة بعدة ألوان ومصنوعة من مواد طبيعية، كما أن مختلف فضاءات القصر تتميز بلمسات الزليج العريق والتاريخ وزخارف الفيسفساء الأنيق الذي يحاكي التاريخ القديمة ويجعلك تسافر إلى حقبة زمنية عبر لوحاته الفنية التي تبرز مدى براعة الصانع التقليدي المغربي الذي يبدع بواسطة أنامله ويستخرج منها كل ما هو عريق ومميز يشع بالثقافة والأصالة المغربية التي تتميز بها مدينة مراكش على الخصوص .

ويحتوي القصر على لمسة الرخام التي تعد من افخر المواد والتي استخدمت في بنائه وخصصت لتزيين أجنحته الكثيرة التي تحتوي في عمقها تاريخا مميزا وتجتمع فيها عدد من التحف الفنية العتيقة من أثاث وديكورات تجعلها غاية في الأناقة والتميز، فضلا عن زخارف الجبس ونقوشه التي تجدها تميز الفضاءات وتمنحها تلك العراقة التي لا مثيل لها، إضافة إلى تلك الأبواب الخشبية الشاهقة التي تعلو وتزيد الفضاء أصالة مغربية تقليدية مميزة.

وتتوسط بهو القصر نافورات مائية مميزة ترمز إلى الثقافة التي لا يمكنأ تكون متنوعة مميزة بهذا الشكل إلا في معالم المغرب التاريخية، ويزيدك تعلقا بهذا المعلمة هو جمالها المختلف إذ تجد بيوتا شعرية منقوشة في إحدى القاعات الخاصة بالقصر والتي تعود إلى حقبة زمنية قديمة جدا وما تزال يستمتع بقراءتها زوار القصر ويتعرفون من خلالها على زمن مميز ولى وعدى، فضلا عن الحديقة الأندلسية التي تتميز بالاخضرار على مدار العام ، كونها تلقى اهتماما كبيرا من طرف المدرين للقصر حتى تبقى ملاذا يقصده عشاق التاريخ والحضارة للتعرف عليها والاستمتاع بمناظرها الخلابة، لاسيما بعد تصنيف هذا القصر كمعلم تاريخي يساهم في إنعاش المجال الثقافي والسياحي للمملكة المغربية عامة وفي مراكش خاصة،  فهو المكان الذي تجتمع فيه كل معالم الجمال والأصالة والتاريخ العتيق والثقافة المتنوعة في كل شيء انطلاقا من الهندسة المعمارية إلى الديكورات واللمسات والإضافات التاريخية القديمة التي تساهم في جعله دوما قصر الباهية الباهي والزاهي في تاريخ مراكش.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر الباهية معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش قصر الباهية معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش



GMT 02:06 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلي مصري يُظهر البهجة في "مساحات راقصة"

GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر الباهية معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش قصر الباهية معلم تاريخي عريق يرمز للثقافة والحضارة المغربية في مراكش



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

تألّق كيت ميدلتون أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ المغرب اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib