قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم
آخر تحديث GMT 04:28:56
المغرب اليوم -

تطوّرت عبر مئات السنين وعلى نحو مختلف عمّا عرف في أنحاء العالم

قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم

قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم
طرابلس ـ فاطمة سعداوى

تتناثر عبر ليبيا مئات القصور، خصوصاً في غرب البلاد. وتتركز غالبيتها في الجبل الغربي وجنوب طرابلس في ترهونه وبني وليد، ولا تخلو منها مناطق الجنوب والشرق. وقصور ليبيا ذات الألف عام وعام تمثل تجربة في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم، تطوّرت عبر مئات السنين وعلى نحو مختلف عن غالبية ما عرف من قصور العالم.
ويعود عمر غالبية تلك القصور إلى القرن الرابع للميلاد وبعضها إلى القرنين العاشر والحادي عشر للميلاد. ويزيد عمر أحدثها على 400 عامًا. وتتنشر قصور القرن الرابع بشكل لافت في ترهونه وبني وليد وهي جزء من نظام المزارع المحصنة الذي ابتدعه الرومان لحماية مدنهم الساحلية لبدة واويا، وهي طرابلس الحديثة وصبراته، وكان يقيم فيها ضباط رومان متقاعدون يشتغلون بإدارة المزارع الكبيرة في تلك المناطق التي كانت تنتج القمح والشعير وزيت الزيتون والعنب والخوخ، ويستخدم العبيد في خدمتها وقت السلم لتتصدى لهجمات "الجرمنت"، وهم سكان الجنوب الليبي في ذلك العصر عند تقدمهم لمهاجمة مدن الشمال التي يسيطر عليها الرومان.
واتخذت قصور القرن الرابع للميلاد شكل القلاع المحصنة وبنيت في أعالي الهضاب والمرتفعات، وتركز اهتمام مهندسيها على جعل الوصول إليها صعباً وبمداخل وأبواب محددة، مما يسهل الدفاع عنها وحمايتها. وتتكون غالباً من طابقين، ويقسم كل طابق إلى غرف مستطيلة ومربعة. واستُخدمت في بنائها المواد المحلية من حجارة وطين وجبس، وصنعت أبوابها من جذوع الزيتون. ويمثل "قصر البنات" وقصر "بوالاركان" في بني وليد وقصر دوغه في ترهونه النماذج الأمثل لها، ولا تزال صامدة على رغم الإهمال الذي تعرضت له على مرّ قرون طويلة. ويعتبر قصر دوغه أكثر تلك القصور أناقة وجمالاً بهندسته الناعمة ورسوم جدرانه الزاهية ونقوشه الكثيرة.
ويغلب المعمار الليبي المحلي على تلك القصور، بل يكاد لا يظهر أثر للمعمار الروماني الذي كان يسود في مدن لبدة واويا وصبراته. ويشير معمار تلك القصور والقلاع إلى ما يشبه الانفصال بين الحضارتين وبقاء ثقافة المعمار المحلي مسيطرة في تلك الأرجاء.
في جبل نفوسه في غرب ليبيا، تسيطر المحلية ولا يظهر أثر للحضارات الأجنبية التي تعاقبت حتى الفتح الإسلامي، حين وفدت الثقافة الإسلامية وأثرت في كل جوانب الحياة، ومنها المعمار. ويعتبر جبل نفوسه المدرسة الليبية الأهم في المعمار التي سادت حتى النصف الثاني من القرن العشرين، على رغم ظهور مبانٍ إيطالية في مراكز بعض مدن هذا الجبل. وتمثل قصور جبل نفوسه التي يصل عمر بعضها إلى 8 قرون فن المعمار والتحصين في ليبيا، فهي وككل القلاع تبنى في أعالي الجبال وتحمى بسور شديد التحصين وبمداخل صعبة، ويمثل قصر نالوت نموذجها الأكبر والأجمل.
وقصور جبل نفوسه ليست قصوراً للسكن، بل للتخزين. إنها المصرف المركزي للمدينة أو "الاحتياط الوطني"، إذ يقسم القصر إلى غرف صغيرة تخصص كل منها لعائلة لتخزن فيها رصيدها من الحبوب والزيت والتين. وطوّر الليبيون أساليب وأدوات تخزين قادرة على حفظ تلك المواد لفترات طويلة.
ويحتوي قصر نالوت على أكثر من 400 غرفة، بنيت بعضها فوق بعض بهندسة بسيطة. وتفصل غرف القصر في كل طابق منه ممرات ويربط بين طوابقه درج. واستخدمت في بناءه المواد المحلية وخططه مهندسون محليون ونفذه عمال محليون أيضاً.
وقصر الحاج هو نموذج آخر لقصور ليبيا الكثيرة، وهو مقسم إلى مئة وأربع عشرة غرفة. ويقول البعض إنه قسم بعدد سور القرآن الكريم. ويستخدم أيضاً للتخزين وكان يحرسه رجال متفرغون يتقاضون أجوراً. وتمول القصور أعمال صيانتها وأجور العاملين فيها بنسبة من المحصول المخزن لديها. وكان قصر الحاج كمؤسسة اقتصادية يصرف جزءاً من دخله على تعليم بعض طلاب العلم وذلك بتقديم المنح الدراسية لهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم قصور ليبيا ذات الألف عام وعام تُمثل تجربةً في المعمار والدفاع والاقتصاد والتعليم



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 21:57 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المتهمون بتصوير وتخدير"سكيرج"يخترقون حسابه على"فيسبوك"

GMT 20:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف خطيب مسجد وسيدة بتهمة "الخيانة الزوجية"

GMT 02:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة التأهب الأمني في الصحراء بعد زيادة نشاط المتطرفين

GMT 01:38 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سرقة ومحاولة اغتصاب طالبة بالقوة في فاس

GMT 01:16 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات بعد رفض عرض الحكومة لرفع الأجور

GMT 20:50 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي يخسر أمام نظيره الإنجليزي بهدفين

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"آي فون 10" يتفوق على 8 من حيث الحصة السوقية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib