كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين
آخر تحديث GMT 20:08:07
المغرب اليوم -

قالت إنه أحبَّ الخمر والنساء وجمع الأراضي

كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين

كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين
القاهرة-رضوى عاشور

صدر ضمن سلسلة العظماء التي تنتجها "ناشونال جوغرافي"، كتابًا يتحدث عن صلاح الدين الأيوبي، ويسرد وقائع ملغوطة، منها اتهام الأيوبي بإدمان الخمور، والكحول، وحب النساء منذ أن كان مراهقًا، ودس السم لآخر حكام الدولة الفاطمية، فضلا عن اتهامه بجمع الأراضي لنفسه قبل أن يفكر في الدفاع عن المسلمين.وأكد الكتاب في صفحته 18، أن المرة الأولى التي ذهب فيها صلاح الدين الأيوبي إلى المسجد،جلس مع والدته في بهو النساء مختفياً من المصلين الرجال خلف ستارة أو حاجز، وأنه ببلوغه عامه السادس حان وقت ختانه حيث يعتقد المسلمون أن تلك العادة تساعد الرجال على أن يصحوا  وكانت دليلاً على كون الفرد عضواً في أسرة أو قبيلة مسلمة.
وذكر الكتاب في الصفحة 9 أنه على الرغم من تحريم قوانين الدين الإسلامي لشريكوه، إلا أنهم استمتعوا باحتساء الخمر وأعطوا منه قليلاً إلى الشاب صلاح الدين وكان في سنوات المراهقة وقتها وهي السنوات التي أظهرت سلوكياته السيئة. وقال بعض الناس إنه فضل الخمر والرياضة والنساء عن الدين، حتى إنه عندما ذهب والده في صحبة نور الدين للحج لم يصحبهم صلاح الدين.وأضاف" الكتاب" في صفحته الـ37، أن الفوز بحكم مصر كان بمثابة إنجاز كبير في حياة شيركوه المهنية الشجاعة والوحشية إلا أن شيركوه مات خلال أشهر قليلة بسبب الإفراط في تناول الطعام وعلى الفور تقلد صلاح الدين منصب عمه ككبير للوزراء، وبعد مرور عامين فقط وفي غموض شديد مات آخر حكام الفاطميين لمصر ورأى الكثيرون أن صلاح الدين دس السم له.
وتابع في صفحته الـ54 كانت معركة أرسو هي المرة الأولى التي يلقى فيها صلاح الدين تلك الهزيمة الساحقة التي كانت بمثابة لطمة قوية لهيبته ولكنه أصر على استمرار القتال وفي أيلول/ سبتمبر 1191 ميلادية وصل جيش ريتشارد قلب الأسد الصليبي إلى عسقلان التي يحكمها المسلمون، فلم يستطع صلاح الدين أن يخاطر بفقدها فأصدر أوامره بتدميرها كلياً قبل أن تقع في أيدي الصليبيين.واحتفى الكتاب في صفحته الـ 57 بطبيب يهودي يدعى مايمونايدس وقال إنه كان طبيب صلاح الدين في سنوات مرضه الأخيرة ووصفه بأنه كان أفضل طبيب في الشرق الأوسط، وأنه وصف علاج لصلاح الدين عبارة عن ماء شعير وأرز مسلوق وبالرغم من ذلك فقد فشلت تلك الوصفة في شفاء صلاح الدين الأيوبي الذي توفى عن عمر يناهز 54 عامًا.
وذكرت الصفحة 58 في نهايتها أن صلاح الدين لم يكن كاملاً وقضى أعواماً كثيرة يجمع الأراضي لنفسه قبل أن يقرر الدفاع عن الإسلام.واعتبر" الكتاب" في صفحته الـ59 أن صلاح الدين فشل في هزيمة الصليبيين بصورة تامة وفشل في إنهاء الغزوات الصليبية للأراضي المقدسة وكذلك في ترتيبه لتسليم حكم البلاد إلى أولاده من بعده، ولكنه نجح في توحيد المسلمين تحت رايته على عكس قادة الشرق الأوسط الحاليين وأجبر ريتشارد قلب الأسد أعظم محارب مسيحي على الانسحاب إلى أوروبا وعدم العودة مرة أخرى.من جانبه، قال بسام الشماع، كاتب المصريات والباحث في الآثار، إن مؤلفة هذا الكتاب تدعى فلورا جبيير، ودرست التاريخ في جامعة "كامبردج" في انكلترا وعلى الرغم من أنها لم تحصل على الدكتوراة إلا أنها اشتغلت معلم لسنوات في جامعة "إيست أنديا" قبل أن تترك التدريس وتتفرغ للكتابة، حيث ألفت 200 كتاب للأطفال جميعها تتحدث عن أبطال التاريخ في العصور الوسطى وحتى ما قبل التاريخ الحديث.
وانتقد الشماع أسلوب الكاتبة قائلاً: معظم الروايات التي قصتها في كتابها" صلاح الدين الذي دافع عن شعبه" سبقها كلمات التشكك والريبة، ككلمة يقول البعض ومن المحتمل وما كاد نجزم، وربما، وقال بعض الناس، وهي الكلمات التي لا يجب أبداً أن يستخدمها كاتب في سرد التاريخ.وأوضح ان مؤلفة الكتاب وقعت في الكثير من الأخطاء التاريخية كوصفها لمدينة الفسطاط بأنها القاهرة الآن في حين أن الفسطاط الان جزء من القاهرة تقع في مصر القديمة وليست القاهرة بأكملها كما أنها لم تتحقق من المعلومات التي وردت في كتابها واكتفت بوضع علامات التشكك والريبة قبل كل معلومة مهمة وكأنها تتنصل منها حال ثبوت عدم صحتها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين كاتبة تتَّهم صلاح الدين الأيوبي بقتل آخر حكام الفاطميين



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib