كان يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر
آخر تحديث GMT 03:58:07
المغرب اليوم -

هاينز يطرح "كارول" الممتع والمثير اقتباس بديع عن رواية لهايسميث

"كان" يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مهرجان "كان"
كان ـ مارينا منصف

جرت العادة في "كان" خلال دوراتها السابقة، أنه حين يحل اليوم الثامن للمهرجان، حيث لا يكون تبقّى من أيام العروض سوى ثلاثة أيام، تتزايد أعداد النجوم والعلامات التي يمنحها النقاد العالميون للأفلام المتسابقة، وتشتعل المباراة التنافسة وتشتد التكهنات، ويصبح كل يوم جديد يمر؛ يوم ترقب وخفقان قلوب في انتظار الختام الذي يحدث كثيرًا أن يأتي شبه متطابق مع الاختيارات النقدية المعلنة.

وبلغ هذا العام اليوم الثامن، ولم يحصل شيء من هذا كله، فعدد نجوم النقاد قليل جدًا، وبالكاد هناك فيلمان أو ثلاثة نالت من الحظوة ما يرشّحها للسعفة الختامية، أما في العام الماضي، كان ثمة أكثر من نصف دزينة من الأفلام تتنافس بجدية على النجوم والجوائز، وكان كل يوم جديد يدفع فيلمًا إضافيًا إلى منبر التميُّز، فما بال السينما والسينمائيين هذا العام؟ أو ما بال النقاد والمهتمين يوزعون الأصفار والعلامات الدنيا؟.

ولا يزال هناك قبل الختام، ثلاثة أيام ونصف ودزينة من الأفلام ما تزال تتسابق، وما أضيق السينما لولا فسحة الأمل؟ وفي انتظار فسحة الأمل هذه، يمكن القول أنّ ناني موريتي بفيلمه "أمي"، وضع نفسه في خانة الترجيحات القوية؛ لكنه لا يتفوق في هذا وبالتأكيد على التحفة الأميركية الوحيدة التي برزت بقوة حتى الآن، أي فيلم "كارول" لتود هاينز الذي في اقتباس بديع عن رواية لباتريسيا هايسميث، تمكّن من أن يقدِّم فيلمًا كبيرًا.

كما أعطى موريتي للرائعة كيت بلانشيت واحدًا من أجمل أدوارها، ولزميلتها في الفيلم روني مارا، فرصة رائعة لتحقيق ذاتها سينمائيًا، في وقت تمكّن من أن يعرض واحدًا من أجرأ الأفلام وأكثرها إثارة، من دون كلمة إباحية واحدة ومن دون مشهد عري إلا ذلك الملتبس الذي أتى بعد أكثر من ساعة من بداية الفيلم.

ومع هذا، يدرك الجميع أنّ مخرجين أميركيين كثر كانوا اصطدموا بالرقابة الأميركية في الخمسينات والستينات، حين أرادوا اقتباس رواية "ثمن الملح" التي تحولت إلى فيلم "كارول"، في وقت كانت "هايسميث" في أوج شهرتها ككاتبة بوليسية سيكولوجية، راح المخرجون الأميركيون "هتشكوك" والفرنسيون "ميشال ديفيل" واللبناني مارون بغدادي في  فيلمه الإنكليزي الوحيد "الفزاعة"، يقتبسون أعمالها.

ولم تكن الرقابة الأميركية في ذلك الحين، لتتساهل مع حكاية حب بين امرأتين، الثرية كارول سيدة المجتمع الأربعينية الأنيقة التي تعيش حال طلاق من زوجها رجل الأعمال، والبائعة في المخازن الكبرى تيريز العشرينية هاوية التصوير.

أما اليوم فباتت تتساهل، ومع هذا حقق هاينز فيلمًا محتشمًا يسير مثلًا على عكس إباحية وفضائحية "حياة أديل" الذي أسال حبرًا كثيرًا في "كان" قبل سنتين، وأُعطي السعفة في "كارول"، وليس ثمة فيه ولو مقدار ضئيل من الإباحية أو من الأجساد العارية، حيث يرصد الفيلم حكاية افتتان ومقدار كبير من العواطف والأحاسيس.

ويوجد أيضًا "لقاء في عشية ميلادية نيويوركية"، صوّرها الفيلم بروعة نيويورك الخمسينات، بين واحدتين لكل منهما، مع فارق السن والطبقة والثقافة والثروة، معاناتها، التقتا لتجد كل منهما في الأخرى بديلًا عما افتقدته وتتوق إلى،. هذا كل شيء في هذا الفيلم الذي صوّره هاينز، حتى أخلاقيًا كما لو أنّه كان يفعل ذلك في الخمسينات.

لذلك جاء فيلم "الشغف" هذا تحفة سينمائية، صغيرة أو كبيرة، ولا شك في أنّه سيكون من الإنصاف ألا تخرج صفر اليدين في النهاية، ولو افترض الناقدون أنّ منافسة أفلام مثل "أمي" والصيني "قد تنزاح الجبال" الذي سنعود إليه، و"شباب سورنتينو" ولا يدرك ماذا أيضًا، ستكون قوية ومشروعة، و"ابن شاوول" الذي يمتدح بقوة كما يهاجم بقوة؛ ولكن في الحالين لأسباب أيديولوجية، ما سيعود الجميع إليه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كان يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر كان يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر



GMT 03:38 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

19 صالة فنية من أنحاء العالم تتنافس لتقدم أعمالاً حديثة

GMT 03:23 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

شعلة تمثال الحرية الأصلية تنتقل إلى المتحف

GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كان يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر كان يشهد تراجعًا في حدة المنافسة لهذا العام بين الأفلام والتكهنات تنحصر



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق ريسكا خلال حفلة جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة
المغرب اليوم - زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 13:36 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
المغرب اليوم - عليكِ بـ

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib