كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون
آخر تحديث GMT 08:11:02
fashion banner
المغرب اليوم -

أطلق عليه الأجانب من غير الألمانيين لقب "ضمير الأمة"

كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون

الروائي غونتر غراس
برلين - جورج كرم

وصف عدد من الروائيين المعروفين منهم أورفان باموك وجون إرفينغ وغيرهم، غونتر غراس، بـ"الراوي الحقيقي"، والمجادل، صديق حنون، وفوق كل هذا فهو روائي بارع وملهم".

وكان الأديب الألماني غونتر غراس قد رحل عن عالمنا هذا الأسبوع، وقد نعاه كبار الأدباء والمثقفين من مختلف دول العالم.

وذكر نيل أتشرسون، "لا ترثي غونتر غراس فهو باقٍ بيننا فأنا أعني شخصيته Tulla Pokriefke التي ظهرت لأول مرة في  Cat and Mouse وأخيرًا في Crabwalk حيث روايته الأخيرة.

وأضاف "فغراس اعتاد على الحديث عن أشياء هناك أشخاص لا يريدون سماعها وكان يبلغ في بعض الأحيان. لقد كسر صمت ألمانيا عن ماضيها ليس فقط فيما يتعلق بما قامت به ألمانيا النازية للآخرين ولكن أيضًا ما فعله الألمان أنفسهم وأدى إلى معاناتهم وهو ما كتب عنه في روايته  The Tin Drum عام 1995.

لقد أطلق عليه الأجانب من غير الألمانيين لقب " ضمير الأمة " ولكنه لم يكن كذلك،  فبالرغم من أنه فلم يسبق أن فوت الفرصة إلا وانتقد مواطنيه على شعورهم بالرضا والخوف وإهمال الماضي ولكن في الحقيقة كان يسعى لإيجاد حلول متوسطة والتفاهم بشأن جميع الأوضاع.

ويعد صديقه ويلي براندت الذي أحب بصفة شخصية هجومه وانتقاده للكبت والقمع الذي تمارسه جمهورية بون ولكنه لم يذكر ذلك صراحة. لقد كان غونتر غراس مبدعًا، خياليًا، شاعرًا، رائعًا في فنون الرسم والنحت.

ومن أعمال نيل أتشرسون  كتاب  Black Sea
ونعى راشيل سيفرت الأديب الألماني، قائلًا "غونتر غراس هو إسم كنت أعرفه جيدًا قبل أن أقرأ عنه، فمجلداته موجودة لدى رفوف الكتب الخاصة بوالدي مثل Der Butt The Flounder، فالراحل غراس كان فنانًا قبل أن يكون كاتبًا، انطلق من واقع إخفاق الجيل الذي ينتمي إليه والديه في انتقاد الواقع وعلى مدى حياته المهنية كان يمثل عقبة ليس فقط للمحافظين ولكن أيضًا للأيدلوجيات من جميع الأنواع وبحلول عام 1970 كانت كتبه تنشر الأحداث ويتم طباعة نسخ عديدة منها وتقرأ من خلال العديد من الناس وفي عام 2012 فقد تم منعه من دخول إسرائيل بعد قصيدة كتبها عن إيران.

وتعد آخر روايات راشيل سيفرت هي  The Walk Home
أما الكاتب إيان بوروما فقد رثاه، قائلًا "لقد أمضى غونتر غراس الكثير من حياته المهنية مهاجمًا مواطنيه على خدمة مصالحهم الذاتيه متناسين ماضيهم القاتل ولم يكن خاطئًا في هذا وإنما هو في الغالب كانت رؤيته صحيحة".

ويعد أحدث كتب إيان بوروما هي Year Zero: A History of 1945
وذكر دايفيد كيناستون، عن الراحل، "هناك روايات لغونترغراس اعتدت على قراءتها وأنا في سن المراهقة مثل Tin Drum بجانب  Howards End فكنت يجب أن أقرأها من ثلاث إلى أربع مرات. وفي عام 1972 كنت في جامعة أوكسفورد Oxford أنفذ بعض الأعمال في الجريدة الطلابية the Isis وحينما سمعت عن وجود غونتر غراس في المدينة لإجرائه حوارًا ذهبت إليه طالبًا عقد مقابلة معه وقد وافق على ذلك ولكن كانت المقابلة ستجري في وقت متأخر من الليل حيث عودة القطار إلى لندن وقد تقابلنا بالفعل وكان ذلك في الساعة الحادية عشرة والربع وقد تحدثنا في أمور متعلقة بالسياسة والتاريخ لقد كانت المقابلة أكثر من رائعة ولكنها لم تكن كما كنت أحلم بها.

التاريخ الإجتماعي لدايفيد كيناستون يتضمن Family Britain, Austerity Britain and Modernity Britain
وأشاد أوران باموك بالأديب الألماني، قائلًا "تعلّم غراس كثيرًا من  Rabelais and Céline وكان له تأثير في تطوير " الواقعية السحرية " magical realism وماركيز  Márquez. وحينما تمت ترجمة The Tin Drum للغة التركية في بداية فترة السبعينيات فكان كتّاب الواقعية الإجتماعية مندهشين حينما رؤوا أن رواية سياسية ممكن أن تكون تجريبية ومنتشرة فلقد علمنا غونتر غراس بناء القصة على إبتكار وإبداع الكاتب بغض النظر عما إذا كانت القصة سياسية، قاسية، وصعبة".

 وأردف "قد قضيت معه فترة وقت ما كان في إسطنبول ولم يتمكن من الرجوع في الوقت المخطط له نظرًا لوجود سحابة من الرماد البركاني فوق أوروبا وكنت اعتاد سؤاله عن الأدب الألماني في عام 1950 وهو يقوم بسؤالي أيضًا عن المواقف السياسية التركية. لقد كان صديق كريم ومحب للإطلاع ووفي".

من مؤلفات أوران باموك Orhan Pamuk  The Museum of Innocence, My Name Is Red و The Black Book
أما آدم ثيرل ويل فقد رثاه قائلًا "يعد من أكثر أعمال غونتر غراس الناجحة Tin Drum عام 1959 وتبعها رواية Cat and Mouse في عام 1961 ثم  Dog Years في عام 1963 فقد إبتكر غراس أسلوبًا خياليًا رائعًا يماثل ذلك الأسلوب في التواريخ الحديثة.

وتعد آخر روايات آدم ثيرل ويل  Adam Thirlwell هي  Lurid & Cute
وقال فيليب هينشر، "لقد أثرت روايات غونتر غراس في الثقافة فلقد كان روائيًا عظيمًا وقد رحل عنا وبقيت مؤلفاته لتخلد ذكراه".

يذكر أن أحدث رواية كتبها هينشر هي The Emperor Waltz
أما سيمون ويندر فقد علق قائلًا "أين كانت ستصبح ألمانيا الغربية بدون غونتر غراس ؟ لقد كان خير مثال يبرز كيف أن للكتاب الكبار القيام بالإصلاح، فلقد ناضل غراس لخلق أسلوب جديد في التفكير في ألمانيا".

وتشمل مؤلفات سيمون ويندر Germania and Danubia
وأبّن لورنس نورفولك، الراحل قائلًا "لقد شجب غونتر غراس ضد الإتحادات الطائشة المتهورة من شرق ألمانيا وحتى غربها أو العدوان الإسرائيلي أو الكتب الإلكترونية فلا يوجد حدث عظم شأنه أو كان صغيرًا إلا وأثار غضب ذلك الرجل العظيم، والآن وقد رحل عنا الرجل وهو في عمر السابعة والثمانين، الرجل الذي كان كريمًا ومنكرًا لذاته ومساعدًا للكتاب المكافحين والحاصل على جائزة نوبل عام 1999. فكل شئ تقريبًا كان من الممكن أن يحدث لكاتب أوروبي في القرن العشرين حدث لغونتر غراس الطفل الذي كان من أم كاثوليكية بولندية وأب ألماني بروتستانتي وأنا أنعي رحيله كأحد الكتاب العظام وأستمتع بكتاباته الرائعة".

آخر أعمال كتبها لورنس نورفولك هي John Saturnall’s Feast
وأكدّ دانييل كيلمان أن الراحل تأثر في الغالب بصورة المؤلف السياسي أكثر من أي كاتب آخر في ألمانيا
وذكر شون إرفينغ، "لم يكن غونتر غراس يشكو من أي مرض ولكنه كان يقول بأن قلبه ورئتيه يعودان به إلى الخلف، فلقد كان مدخنًا شرهًا إلا أن تفكيره وعقله كانا يعملان جيدًا. لقد كنت في التاسعة عشر أو العشرين من عمري حينما قرأت The Tin Drum وقد تعلمت منه كيف أصبح روائي مثلDickens  وHardy، Hawthorne و Melville فهو كروائي يعتبر من أعظم الروائيين وكرجل فهو من شغل نفسه وشغل أمته".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون



GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

GMT 04:43 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتونيا كارفر تُطلق "مركز جميل للفنون" في دبي للإعلاميين

GMT 02:14 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

اختتام فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ 37

GMT 13:39 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح مركز جميل للفنون داخل منطقة الجداف في دبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون كبار الأدباء ينعون الروائي غونتر غراس ويصفونه بالصديق الحنون



ارتدت بلوزة سوداء ووضعت مكياج العيون البني

لورين غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهر جديد ومختلف

واشنطن ـ رولا عيسى
تعرضت نجمة تلفزيون الواقع، لورين غودغر، لانتقادات شديدة في الماضي بسبب مظهرها، لكنها تبدو الآن بمظهر جديد مختلف تمامًا، والذي أثنى عليه معجبيها. ونشرت نجمة برنامج تلفزيون الواقع "TOWIE"، مجموعة من الصور على حسابها الرسمي عبر "إنستغرام"، والتي تبدو فيهم بمظهر جديد، ومختلف عما اعتاد جمهورها عليه، وكانت غودغر ترتدي بلوزة سوداء بسيطة، وتضع مكياج العيون البني. وسارع معجبيها للتعليق وإبداء إعجابهم بمظهرها الجديد، وعلق أحد المعجبين، قائلًا، "جميلة وليس لكِ مثيل، لا استطيع أن أجد وصفًا يليق بجمالك"، وعلق آخر، "تبدين أفضل بكثير". ونشرت النجمة، صورة أخرى وهي ممسكة في يدها كأس من شراب مارتيني، مع وكتبت في التسمية التوضيحية اسم برنامج "ITV"، مما دفع الكثيرين إلى التساؤل عما إذا كانت ستشارك في البرنامج مرة أخرى. وكانت لورين في الصور، تستمتع بكوكتيل لذيذ حيث ألمحت إلى المشجعين أنها كانت على وشك الخروج لقضاء عطلة أخرى، لكنها لم

GMT 01:11 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور
المغرب اليوم - إطلالات للنجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية
المغرب اليوم - تغيّر النظرة السائدة للأحجام في عروض الأزياء بعد ظهور البدينات

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib