لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري
آخر تحديث GMT 06:11:09
المغرب اليوم -

المشهور بالتقاطه لصورة الفتاة الأفغانية اللاجئة

لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري

المصور الأميركي ستيف ماكوري
نيويورك ـ سناء المرّ

اشتهر المصور الأميركي ستيف ماكوري بصورة الفتاة الأفغانية ذات العيون الخضراء التي التقطها في مخيم للاجئين، بالقرب من بيشاور في باكستان، وظهرت على غلاف مجلة "ناشونال جيوغرافيك" في عام 1985، حيث تخرج ستيف من قسم التصوير السينمائي من جامعة "ولاية بنسلفانيا" عام 1974، ومنذ ذلك الحين وهو يعمل في تغطية الصراعات، وسبل الحياة والثقافة المعاصرة في جميع أنحار العالم لعدد من المنشورات.
 
وألف ستيف العديد من الكتب بالتعاون مع كاتب السفر بول تيرو مثل عمق الجنوب وكان أخر كتاب له بعنوان "الناس العاديين في الأماكن الاستثنائية"، ويعيش اليوم في نيويورك في مبني الجادة الخامسة في نفس الشقة التي كان يسكن فيها مثله الاعلى في التصوير أندريه كيرتيش.
 
وأبدى ستيف إعجابه بفيلم "جودفيلاس" بقوله "شاهدت الفيلم عدة مرات على مر الأعوام، وكانت أخر مرة في الأسبوع الماضي، لدي حوالي 15 فيلمًا، على الأيباد الخاص بي أشاهدها باستمرار، لقد درست التصوير في الجامعة، لذلك أنظر اليها دائما من نظرة سينمائية من حيث الاضاءة والتحرير، وأعتبر أن هذا الفيلم كاملًا لا تشوبه شائبة، فهو غني بصريا، والحوار رائع، ناهيك عن الشخصيات والموسيقى، هناك أمر يتعلق بأفلام العصابات الاميركية مثل هذا الفيلم وفيلم العراب، حيث أن الانسان يستطيع دائما مشاهدتها بدون أن يشعر بالملل، ولقد صورت دين يرو مرة، انه رجل لطيف، مثل أي رجل عادي".
 
ويفضل المصور المشهور كتاب "محركات الشيطان: سيرة حياة ريتشارد بيرتون" مؤكدًا " أحب أن أقرأ السيرة الذاتية وخصوصًا سيرة المستكشف البريطاني السير ريتشارد فرانسيس بيرتون، فهو شخص تعرف قصته في الكلية، وعلى مر الأعوام، حاولت أن أقرأ ما بوسعي عن شخصيته، فهو شخص جال العالم وتحدث بحوالي 25 لغة، منها العربية وترجم الى الفارسية والهندية وتحدث بلهجات مختلفة، وسافر في جميع أنحاء أفريقيا والهند، وهو من النوع الذي لا يتكرر، فقط وصل للعديد من الأماكن الغير مأهولة في العالم، وهذا الكتاب يتحدث بوفرة عن حياته".
 
وأعجب ستيف بمنداليا في مينمار ويعتبره مكانه المفضل، ويصفه قائلا "قضيت الكثير من الوقت في ماندالاي، وقمت بأعمال كثيرة بين عامي 1992-1993 ، وخلال الـ 15 عامًا الماضية عدت الى هناك أكثر من عشر مرات، فهو مكان رائع جدا، بما يحتويه من أضرحة ومعابد وأديرة بوذية، فهو مكان كبير للحج في نينمار، ويزوره مئات من الناس الذين يلتقون مع الرهبان وبغرض التأمل، وأحب دائما الناس الذين يحاولون تطوير عقولهم والدراسة والتعلم، لذلك أذهب هناك للعمل والتعلم، أجد من البوذية مهدئا ومكانا مسالما، وأنظر اليها كونها فلسفة أكثر من دين".
 
ويعتبر ستيف هينري كارتر من أكثر المصورين براعة، حيث يذكر "أعرف هنري شخصيًا، وكنت أذهب لشقته في باريس، هناك دائما عنصر تاريخي في أعماله وما قدمه للتصوير الفوتغرافي، فعمل في هذه المهنة على مدى طويل، وغطي العديد من الأحداث المحورية في جميع أنحاء العالم، وعمل في العديد من المجلات، وكان لديه رؤية كبيرة ويمكنه أن يرى أشياء لا يلتفت الها الناس عادة، ويملك احساسا باللحظة الامثل للالتقاط الصورة، وما تزال أعماله حية، لقد أعجبت به في الكلية، جنبا الى جنب مع اليوت ايرويت ووكر ايفانز وأندريه كيرتيش، وأردت أن أرى المزيد من أعمالهم، وأستطيع النظر الى أعمالهم مرار وتكرارا، اليوم اليوت في عمر الثمانين ومازال مصدر الهام".
 
ويشير إلى أنه يحب الصحافية مورين دود من صحيفة "نيويورك تايمز" موضحًا "أحبها، فليدها بصيرة فذة، انها ليست فقط سياسية، ولكنها تعرف الكثير عن الثقافة ولديها دائما وجهة نظر مثيرة للاهتمام، أنا أتفق معها عموما، وأعتقد أنها شخص لا يكتب فقط بشكل جيد وبموهبة، ولكنها بارعة وذكية جدا، أشعر أحيانا أنني لا أريد للمقال أن ينتهى، فخمسمائة كلمة في مقالها لا تكفيني، قرأت العديد من الافتتاحيات فأنا متابع جيد للأخبار، ولكني لم أشعر أن أحدا يكتب بالعمق الذي تكبه مورين، فهي تملك أسلوبًا عظيمًا في الكتابة ونظرة ثاقبة، وأحب أيضا فرانك بروني وغيل كولينز".
 
وبيَن هينري الأماكن المفضلة لديه في التسوق، "أحب سوبرماركت ديلي الايطالي، حيث يمكنني تناول الطعام، وهو في الأساس محطة مثالية للأغذية الايطالية، أذهب هناك مرة في الأسبوع على الأقل عندما أكون في المنزل لتناول الجبن والزيتون والمعكرونة الرائعة والخضار وكوب من النبيذ، وأنا أحاول تناول طعام صحي فأحب اللحم البقري والأسماك، وهناك فرع لنفس المحل في بروما وعندما أكون في ايطاليا لا أطهو في المنزل بل أتناول الطعام خارجا، في الحقيقة أنا لا اطبخ ولا أتذكر أخر مرة طبخت في المنزل".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري



GMT 01:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف مقبرة جماعية قديمة لحضارة منقرضة في بوليفيا

GMT 01:35 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إندونيسيا أكبر دول إسلامية تتميز بتعدد الثقافات والأعراق

GMT 01:12 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تُطلق مبادرة "نقرأ لنبني حضارة" لتبادل الكتب

GMT 12:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة الرومانية تعثر على لوحة مسروقة منذ 2012

GMT 05:46 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة محمود أبو الوفا الصعيدي بعد عودته من أداء مناسك العمرة

GMT 03:44 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعثرون على لوحة لإلهة الشغف في بومبي الإيطالية

GMT 01:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل الفنان المسرحي زياد أبوعبسي عن عمر ناهز 62 عامًا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري لفتة على المعالم الثقافية للمصور الأميركي ستيف ماكوري



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إحدى الشواطئ الإسبانية

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib