لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم
آخر تحديث GMT 16:07:38
المغرب اليوم -

يُعرض في المتحف البريطاني بعد اكتشافه في "أور" السومريّة

لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم

صورة للألواح البابلية القديمة
لندن ماريا طبراني

كشف لوح قديم من مدينة بابل العراقية عمره 3766 عامًا عن أقدم شكوى في التاريخ ويُعرض في المتحف البريطاني بعد اكتشافه في مدينة أور السومرية جنوب العراق.

واللوح القديم بطول 11 سم وعرض 5 سم وسمك 2.6 سم، ويعود إلى العام 1750 قبل الميلاد، وتشير القصة إلى أن تاجرًا يدعى "إيا ناصر" سافر إلى الخليج الفارسي لشراء النحاس لبيعه في بلاد ما بين النهرين، مثل عدد من سبائك النحاس لشخص يدعى ناني والذي يرسل أحد خدمه للدفع من أجل النحاس، وكان البابليون القدماء عمال معادن مهرة ويصنعون البرونز عن طريق خلط القصدير والنحاس.

لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم

وجاء في نص الشكوى وفقاً لترجمة كتاب ليو أوبنهايم "رسائل من بلاد ما بين النهرين"، أن "النحاس الذي طلبه ناني كان دون المستوى وغير مقبول ولكن تم دفع ثمنه"، وكتب نانى هذه الشكوى للتعبير عن مشاعره المريرة قاصدًا استرداد أمواله، وأضافت "أبلغ إيا ناصر بأن ناني يرسل الرسالة التالية: قلت لي أنك ستعطي جيميل سين سبائك نحاس ذات جودة عالية، ثم غادرت لكنك لم تفعل ما وعدتني به، لقد وضعت سبائك غير جيدة لرسولي سيت سين وقلت: إذا أردت أن تأخذهم فافعل وإذا لم ترد فابتعد"، ثم تساءل ناني لماذا تمت معاملته بمثل هذه الطريقة.

لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم

وأوضح اللوح القديم شكوى ناني من معاملة خادمه بطريقة سيئة وطالب باستعادة أمواله، وأنه لن يقبل مزيدًا من النحاس غير الجيد من تاجر وقح، وأضاف وفقاً لترجمة الشكوى "من الأن فصاعدًا سأختار السبائك بشكل فردي بنفسي في ساحتي وسأمارس ضدك حقى في الرفض لأنك عاملتني بازدراء"، وليست هذه المرة الأولى التي يثبت فيها البالبليون مدى تقدمهم وثقافتهم، وأظهر تحليل أربعة ألواح حجرية كيف استخدمت هذه الحضارة الهندسة لتتبع الكواكب في النظام الشمسي قبل أكثر من 1400 عام من ابتكار الأوربيين تقنية رياضية لهذا الأمر.

وكان العلماء يعتقدون أنه تم تطوير الطريقة الرياضية من قبل العلماء في أوروبا في القرن الرابع عشر، إلا أن اللوح يعود إلى ما بين عامي 350 و50 قبل الميلاد، ما يعني أن البابليين استخدموا أساليب هندسية قبل ما يصل إلى 1700 عام، وبيّن الباحث في تاريخ العلم القديم في جامعة هومبولت وزو في برلين، البروفيسور ماثيو أوسين دريغفر، والذي فك رموز اللوح القديم، أن اللوح أعاد تعريف كتب التاريخ، وكشفت ترجمة الألواح البابلية القديمة عن استخدام تقنية رياضية لحساب مواضع الأجسام الكبيرة في المكان والزمان، وتظهر الألواح القياسات التي أجريت لتتبع كوكب المشترى وأشارت إلى حساب موضع الكوكب خلال 60 يومًا وبعدها خلال 120 يومًا، ويبدو أن البابليين استخدموا الحسابات الهندسية على أساس شكل شبه المنحرف مع العمل على المنطقة خارج مجال الشكل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم لوح أثري اكتشف في بابل وعمره 3766 عامًا يبرز أقدم شكوى في العالم



المغرب اليوم - لمسات تجدّد ديكور غرف النوم

GMT 10:51 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021
المغرب اليوم - أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021

GMT 10:59 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري
المغرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 10:58 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ريال مدريد يتحرك لضم موهبة برشلونة خاومي جاردي

GMT 14:36 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

تشكيلة اليورو 2020 تضم خمسة لاعبين من إيطاليا

GMT 14:21 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ميسي المرشح الأقرب لنيل الكرة الذهبية

GMT 18:34 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

سيلفا ينتقد البرازيليين الذين ساندوا الأرجنتين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib