محمد يسف يؤكد ضرورة تأطير الشباب في الجامعات والمراكز ودور الثقافة
آخر تحديث GMT 11:52:51
المغرب اليوم -

أوضح أن القضاء على التطرف من أهم ركائز عمل المجلس العلمي

محمد يسف يؤكد ضرورة تأطير الشباب في الجامعات والمراكز ودور الثقافة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد يسف يؤكد ضرورة تأطير الشباب في الجامعات والمراكز ودور الثقافة

الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى محمد يسف
الرباط-المغرب اليوم

أكد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى محمد يسف، أن القضاء على الفكر المتطرف وتأطير أفراد المجتمع، يبقى من أهم ركائز عمل المجلس.

وأوضح يسف في اختتام أشغال الدورة الخريفية العادية الـ 21 للمجلس العلمي الأعلى، والتي انعقدت على مدى يومين، بأمر الملك محمد السادس وبحضور وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السبت في الرباط، أن التنمية البشرية تقتضي تنمية الجانب الروحي والدنيوي، كما تستوجب الارتقاء بالدور المعنوي لمؤسسة الأسرة باعتبارها نواة المجتمع ومنبع الإصلاح الهادف.

وأفاد بأن العلماء عمقوا النظر خلال هذه الدورة، في كل التحديات التي تواجه الأمة ورتبوها حسب المستعجل منها، مشيرًا إلى أبرز التهديدات الكبيرة التي تستهدف أمن الأمة واستقرارها وازدهارها، وهو ما استوجب التوجه نحو الأسرة التي يمكنها تضييق الخناق على من يرغبون طعن الوطن من الخلف.

وأضاف أن دورة المجلس توقفت أيضًا، عند ضرورة تأطير الشباب في الجامعات ومراكز الشباب ودور الثقافة، والبحث مع جمعيات المجتمع المدني من أجل مواجهة الخطر الذي يحدق بالأمة والمتمثل أساسًا في التطرف.

وأشار إلى أن الأئمة والعلماء جنود مجندون من أجل حماية وطنهم وأمتهم، وذلك من خلال بلورة آليات جديدة للتأطير الصحيح، ترتكز على التعبئة والاستعانة بالمؤسسات التي تشتغل في المجال وبالكفاءات النسائية والشابة بصفة خاصة.

وأبرز أن هذه المؤسسة العلمية وبعد تقييم حصيلة العمل في المرحلة الماضية، تعتزم الانتقال إلى وتيرة عطاء جديدة وإلى توسيع مجالات أنشطتها بما يمكن من التأطير الديني للمغاربة، ويصون هويتهم وموروثهم الديني والثقافي، تماشيًا مع ورش الإصلاح الذي يقوده الملك محمد السادس في قطبه المعنوي والروحي والعلمي، والرامي إلى تحصين الأمة وتقوية مناعتها.

ويذكر أن لجان المجلس انكبت خلال هذه الدورة التي تأتي تنفيذًا لمقتضيات الظهير الشريف رقم "300-03-1" الصادر في 2 ربيع الأول 1425، والقاضي بإعادة تنظيم المجالس العلمية كما وقع تغييره وتتميمه، ولاسيما الفقرة الأولى من المادة الرابعة منها، على دراسة قضايا عدة تتمثل في تعميق النظر في آليات تطوير اشتغال المجالس العلمية المحلية في ظل المتغيرات الحديثة وتقوية المجتمع وتحصين الأسرة من أسباب الغلو والتطرف والانحلال، من خلال تطوير عمل المرأة العالمة والمرشدة الدينية.

وعمدت اللجان على بحث "برنامج العمل السنوي للمجلس دراسة ومصادقة"، و"حصيلة عمل الأئمة المؤطرين ترشيدًا واستثمارًا"، علاوة على "ميزانية تسيير المؤسسة العلمية برسم العام المالي 2016 عرضًا ومناقشة".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد يسف يؤكد ضرورة تأطير الشباب في الجامعات والمراكز ودور الثقافة محمد يسف يؤكد ضرورة تأطير الشباب في الجامعات والمراكز ودور الثقافة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib