مختصون يبحثون أهمية الملكية الفكرية ودور الكتّاب في حماية أفكارهم
آخر تحديث GMT 11:12:15
المغرب اليوم -

ضمن فعاليات المقهى الثقافي في معرض الشارقة الدولي للكتاب

مختصون يبحثون أهمية الملكية الفكرية ودور الكتّاب في حماية أفكارهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مختصون يبحثون أهمية الملكية الفكرية ودور الكتّاب في حماية أفكارهم

ندوة تناقش أهمية الملكية الفكرية
الشارقة - المغرب اليوم

نظم المقهى الثقافي ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ 34،  ندوة تحت عنوان "إبداعات .. ملكية تستحق الحماية، بهدف تعريف المؤلفين بأهمية معرفة حقوقهم وواجباتهم وما لهم وما عليهم، حيث تحدث في الندوة مدير دار كتّاب للنشر  جمال الشحي وأمين سر جمعية الملكية الفكرية عبدالرحمن النعيمي والباحث القانوي منير شريف، وأدارها المحامي عبدالله دعيفس.

وناقشت الندوة عدة محاور كان أهمها، "المتخصصين في المنتج الفكري" ودور الكتاب في حماية أفكارهم، وأهمية تعريف الكاتب والمؤلف بالمحافظة على ملكيته الفكرية.

وتحدث عبدالرحمن النعيمي في بداية الندوة، عن دور الإمارات في المحافظة على الملكية الفكرية، حيث تم تأسيس جمعية في نهاية عام 2010، تمثل القطاع المدني "الملكية الفكرية"، مؤكدًا أن دور الجمعية التي تم تأسيسها هو الترشيد ومراقبة الأعمال الإبداعية في الكتابات كافة والمحافظة عليها، لافتًا إلى الإبداعات التي شاهدها في المعرض.

وأوضح أن جمعية الإمارات للملكية الفكرية وقعت عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم لحماية الملكية الفكرية لإيصال فكرتها بالتعاون مع الكتاب، حيث أقامت في عام 2014 خمس ورشات عمل، حضرها 700 شخص مهتم، وفي عام 2015 تم تنظيم 3 ورشات لغاية اللحظة، حضرها 300 شخص معني، لتوعيتهم بأهمية المحافظة على الملكية الفكرية.

وأضاف النعيمي إن دور الجمعية توعوي، حيث تصلهم الكثير من التساؤلات من قبل الجمهور بخصوص كيفية التسجيل بالجمعية، وكيفية المحافظة على الملكية الفكرية، وشروط المحافظة على الملكية الفكرية، مضيفًا أنهم قاموا بهذا الخصوص بتوقيع اتفاقية مع مؤسسة محمد بن راشد لتوعية الناشرين والمؤلفين بأهمية المحافظة على الملكية الفكرية.

بدوره تحدث جمال الشحي عن ثقافة معرفة الحقوق التي غير موجودة عند الكثير من الكتاب والمؤلفين، لافتًا إلى أنه لا يلومهم كونهم لا يعرفونها، ولكن لهم الحق بمعرفته من قبل الناشرين، فهم أصحاب الأعمال التي يقوم الناشرين ببيعها، حيث أن الناشر يكون ملزم ببيع النسخ لفترة زمنية معينة من مؤلفات الكاتب، وبعد انقضاء هذه الفترة، فيجب أن ترجع الحقوق للمؤلف ولكننا نرى العكس.

وشدد على وجوب وجود عقد موثق بين الناشر والمؤلف ليحفظ للطرفين حقوقهم، لافتًا إلى التساهل الكبير الذي يعطيه المؤلف للناشر حتى يبيع كتبه، وبسبب هذا الجهل يصبح هناك تعد على الحقوق الفكرية.

ورأى الشحي أن هناك عددا كبيرا من المؤلفين الجدد الذين ينشرون في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ولكن ليس لديهم عقود موثقة بينهم وبين دار النشر الناشرة للأعمال، بسبب جهله بحقوقه الفكرية، مؤكدًا إلى أن الإمارات تحتاج إلى كم هائل من دور النشر بسبب التسهيلات في التراخيص.

أما منير شريف فتحدث عن قانون دولة الإمارات في حماية حقوق الكتاب والناشرين من ناحية الملكية الفكرية، التي منها حقوق المؤلف الذي تحتوي على أكثر من 50 مادة قانونية تحميه، مؤكدًا على وجود بيئة قانونية في الإمارات تضمن حفظ الملكية الفكرية.

وعرف المؤلف في القانون بأنه الشخص الذي يقوم بعمل إبداعي وابتكاري، وهذا التعريف يعمل القانون على حمايته كون الكتابة تعتبر عمل إبداعي، مؤكدًا أن هناك حماية موجودة في دولة الإمارات تكفل للمؤلف حقه ، ولكن تحتاج إلى مواكبة التطورات الحاصلة في عالمنا وعصرنا الحالي.

وفي ختام الجلسة أكد المشاركون في الجلسة على أهمية الحفاظ على الملكية الفكرية، والرجوع إلى الجهات المعنية لمعرفة الحقوق والواجبات في النشر، كما أكدوا على ريادة القانون في دولة الإمارات والبيئة الخصبة التي تكفل للكاتب حقه في ملكيته الفكرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مختصون يبحثون أهمية الملكية الفكرية ودور الكتّاب في حماية أفكارهم مختصون يبحثون أهمية الملكية الفكرية ودور الكتّاب في حماية أفكارهم



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib