مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود
آخر تحديث GMT 04:33:36
المغرب اليوم -

تاركًا خلفه رصيدًا من الأفكار والرؤى والتنبؤات بشأن الواقع العربي

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب "العلم والإيمان" الدكتور مصطفى محمود

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب

الدكتور مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ
القاهرة - اسامة عبد الصبور

 

يصادف اليوم السبت الموافق 31 تشرين الأول/ أكتوبر، ذكرى وفاة الدكتور مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، والذي اشتهر بين الناس باسم "مصطفى محمود" ويعتبر أحد أبرز المفكرين العرب الذين تمتعوا بشعبية جارفة بين جماهير الشعوب العربية، كما أنه أحد أغزر الكتاب إنتاجًا فكريًا ، وأكثرهم جدلًا حيث اشتبك بكتاباته وأفكاره النقدية مع رجال الدين والعلم والسياسة.

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

ولد مصطفى محمود في 27 كانون الأول/ ديسمبر 1921 في بلدة ميت خاقان في شبين الكوم - محافظة المنوفية، وينحدر من أسرة عريقة تنتمي لقبائل الأشراف وهي قبائل ينحدر نسلها عن أحفاد رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

ودرس مصطفى محمود الطب وتخرج عام 1953 متخصصًا في الأمراض الصدرية، غير أن ميله للأدب طغى على اهتمامه وحدد مساره في الحياة، حيث تفرغ للكتابة عام 1960، وحفلت مسيرته الأدبية بالكثير من المؤلفات التي تميزت بالتنوع ، فكتب القصة والرواية والمسرحية والكتب الفكرية والدينية والفلسفية والعلمية، وتميز أسلوبه فيها جميعا بالثراء والجذب والعمق والبساطة.

وللدكتور مصطفى محمود برنامج شهير جذب جماهير التليفزيون على تنوع اهتماماتهم، وهو برنامج "العلم والإيمان" الذي قدم منه نحو 400 حلقة، وفي 1979 قام بإنشاء مسجد له في المهندسين حمل اسم مسجد "مصطفى محمود"، وألحق به 3 ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود، ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرًا إلى سمعتها الطبية، ‏كما شكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ 16 ‏طبيبًا‏ تجوب القرى النائية وتقدم خدماتها للبسطاء، فضلًا عن تأسيس‏ 4 ‏مراصد‏ ‏فلكية‏، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون.

ويذكر أنه في القرن الماضي تناول عدد من الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد، تلك الفترة التي ظهر فيها مقال "لماذا أنا ملحد؟" لإسماعيل أدهم، وأصدر طه حسين كتابه "في الشعر الجاهلي"، وكان مصطفى محمود في حينها بعيدا عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة، تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

وفي الستينات من القرن الماضي اجتاح قطاعات من مثقفي مصر تيار الوجودية والمادية القادم من باريس، ولم يكن هو بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة، ويقول عن ذلك: "كنت منخرطًا في تقليب الفكر على كل وجه لقطع الطرق الشائكة، من الله والإنسان، إلى لغز الحياة والموت، إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين، ثلاثون عاما من المعاناة والشك والنفي والإثبات، ثلاثون عاما من البحث عن الله".

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

وقرأ عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة ومارس تصوف الهندوس القائم على وحدة الوجود، حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته، وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات، ولكن الثابت أنه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق، لكنه كان عاجزا عن إدراكه وعن التعرف على التصور الصحيح لله.

وصنعت منه هذه التجربة مفكرا دينيا خلاقًا، فكتب "حوار مع صديقي الملحد"، و"ورحلتي من الشك إلى الإيمان"، و"التوراة"، و"لغز الموت"، و"لغز الحياة"، وغيرها، وعندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج "العلم والإيمان" وافق التلفزيون مقابل 30 جنيها للحلقة.

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

وبذلك فشل المشروع منذ بدايته ، إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارا على الإطلاق، حتى صدر قرار برفع البرنامج من خريطة البرامج التليفزيونية وقيل إن وزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف هو الذي فعل ذلك.

وكان قبل ذلك تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما قدم للمحاكمة بسبب كتابه "الله والإنسان" بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر، وانتهت المحاكمة بمصادرة الكتاب، والمدهش أن الرئيس السادات بعد ذلك أبلغه أنه معجب بالكتاب وقرر طباعته مرة أخرى.

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود

وكانت أزمته الثانية مع  كتاب "الشفاعة"، أي شفاعة رسول محمد عليه الصلاة والسلام في إخراج العصاة من المسلمين من النار وإدخالهم الجنة، وقد تعرض لهجوم شديد بسبب الكتاب بل وصدر 14 كتابا للرد عليه، وقالوا إنه مجرد طبيب لا عالم دين ووصفوه بالمارق، ولم ينصفه سوى مفتي الجمهورية الأسبق الدكتور نصر فريد واصل، وكانت هذه الأزمة محنة شديدة جعلته يعتزل الكتابة إلا قليلا، وينقطع عن الناس حتى أصيب بجلطة في القلب، وفي 2003 أصبح يعيش منعزلًا وحيدا، إلى أن توفي في مثل هذا اليوم 31 تشرين الأول 2009 تاركًا خلفه رصيدًا من الأفكار والرؤى والتنبؤات التي يستشهد بها الشباب لإنطباقها على واقعنا العربي وما نعانيه من محن على كافة المستويات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود مصر تحتفي بذكرى وفاة صاحب العلم والإيمان الدكتور مصطفى محمود



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib