مصلون يحتجون على عدم توفير الحصير والودادية تحمل متخذي القرار المسؤولية
آخر تحديث GMT 18:09:28
المغرب اليوم -

ردًا على إغلاق مقرها في مسجد عين العاطي في مدينة الرشيدية المغربية

مصلون يحتجون على عدم توفير الحصير والودادية تحمل متخذي القرار المسؤولية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصلون يحتجون على عدم توفير الحصير والودادية تحمل متخذي القرار المسؤولية

ودادية عين العاطي
فاس- حميد بنعبد الله

عمدت السلطات المحلية في مدينة الرشيدية المغربية، إلى إغلاق مقر ودادية عين العاطي الثانية، باستعمال القوة، ما أثار حفيظة الودادية التي سارعت إلى إصدار بيان للرأي العام؛ لتوضيح المبهم من حيثيات القرار وتنفيذه من قبل رجال السلطة.

وانطلقت شرارة التوتر بين الطرفين، قبل عام لما عمدت السلطة المحلية مرفوقة بالقوات العمومية، إلى إغلاق مقر الودادية ما حرم السكان من خدماتها لاسيما ما يتعلق برياض الأطفال ودروس محو الأمية وتحفيظ وتجويد القرآن الكريم وتقديم دروس الدعم والتجهيزات الخاصة بالمناسبات.

وتجددت تلك الاحتجاجات والتساؤلات لاسيما بعد عدم توفر الحصير الكافي لاستيعاب الأعداد الهائلة التي حجت إلى المسجد لأداء صلاة التراويح، قبل أن يحتج المصلون على ذلك ليلة الثاني من رمضان الكريم، ما خلق جدلا عن المسؤول عن هذا الوضع.

وأكدت الودادية أنه سبق لمكتبها أن وجه في 3 شباط/ فبراير 2014، طلبا إلى الجهات الوصية لاتخاذ الإجراءات الضرورية لتسليم مسجد عين العاطي الثاني، ومرافقه التجارية والصحية إلى الوزارة المعنية، قبل أن تتم تعبئة البطاقة التقنية الخاصة بذلك وعقد اجتماعات مكثفة مع السلطات.

وتمَّ إثر تلك الاجتماعات الاتفاق على تسليم المسجد ومرافقه التجارية والصحية، إلا أنَّ "خلافًا وقع بخصوص مقر الودادية الذي أصرت السلطات المعنية بضمه بدعوى أنه جزء من المسجد رغم أن تصميم المسجد المصادق عليه لا يحتوي على بناء مقر الودادية المذكورة".

وفوجئ سكان حي عين العاطي الثاني في 26 حزيران/ يونيو 2014 قبل عام من صدور قرار إغلاق المقر، بحضور مكثف لممثلي السلطة معززة بقوات الشرطة والقوات المساعدة، إذ تم إغلاق مقر الودادية بواسطة التشميع رغم أنها كانت تنشط طيلة عقد.

وحرم السكان بعد القرار من خدمات جمة من قبيل الصوتيات الخاصة بالصلاة في ساحة المسجد خلال شهر رمضان وفصل الصيف التي كلفت الودادية ملايين السنتيمات، فيما رأت الودادية أن تفويت المسجد ومرافقه إلى الوزارة المعنية دون الودادية، أمر غير مستساغ من قبل أعضائها والسكان.

وأوضحت أنها لا تتحمل أي مسؤولية في إغلاق مقر الودادية، محملة عواقب قرار الإغلاق لمن اتخذه، مناشدة الجهات المسؤولة إيجاد حل مرضي لطي هذا الملف.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصلون يحتجون على عدم توفير الحصير والودادية تحمل متخذي القرار المسؤولية مصلون يحتجون على عدم توفير الحصير والودادية تحمل متخذي القرار المسؤولية



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib