أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها
آخر تحديث GMT 02:04:20
المغرب اليوم -

في ندوة احتضنتها قاعة الفكر في معرض الشارقة الدولي للكتاب

أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها

ندوة احتضنتها قاعة الفكر في معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة - نور الحلو

ناقش باحثون ومختصون موضوع العولمة في بعديها الثقافي والحضاري، في قاعة الفكر، ضمن ندوات وفعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ33، وأكدوا أنه لا يمكن لأحد إنكار العولمة، وهي حاضرة بمختلف تفاصيل الحياة، سواء أيدها الإنسان أم عارضها، وكما لها إيجابياتها، لها سلبياتها أيضًا، حيث قد تساهم في طمس بعض ملامح الهوية الخاصة، خصوصًا لدى الثقافات الصغيرة.وشارك في الندوة، الباحث يوسف زيدان، والدكتور رياض نعسان آغا، والمؤرخ والباحث جاستن ماروزي، مؤلف كتاب بغداد مدينة السلام، مدينة الدم، وأدار الندوة الدكتور السيد بخيت.

وفي التفاصيل، تحدث الباحث يوسف زيدان، عن محطات أساسية في العولمة، وبداياتها وكيفية التعامل معها من قبل المثقفين المصريين في أول مشوار العولمة، موضحًا أنَّ العولمة تيار جارف مفتوح، لا يمكن لنا التغاضي عنه، أو تجاهله، فهو حاضر في مختلف تفاصيل الحياة.
وعرض زيدان لمرحلة دخول القوات العراقية للكويت عام 1990، وما نجم عنها من أحداث وقضايا، وكيفية انقسام المثقفين العرب انقسامًاً حادًا بين مؤيد ومعارض.وأكد أنه لا يمكن إنكار العولمة وحضورها ودورها، سواء كان المرء أو المثقف مؤيدًا لها أو معارضًا لها، فمسألة وجودها لا ترتبط بحقيقة ومدى تأييدنا أو معارضتنا لها، فمثل هذه المواقف لا تعني بأي حال من الأحوال أنها ليست موجودة، مضيفًا "لا ندافع عن العولمة ولا نهاجمها، وبكل الأحوال لا يمكن لنا أو لغيرنا إنكارها".

بدوره، بدأ الدكتور رياض نعسان آغا، مداخلته بالإشادة بعضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، كونه النموذج للمثقف الشامل، مشيرًا إلى أنَّ العولمة "قدرنا، بسلبياتها وإيجابياتها، وهي لم تستأذن أحدًا قبل أن تدخل بيوتنا، لكل من لا يريد العولمة عليه على الأرجح أن ينقطع عن العالم.وتحدث آغا، عن إرهاصات العولمة وبدايتها، منذ دخول الكهرباء إلى بلداننا، واختراع الراديو مرورًا بالتلفزيون، ومن الفضائيات وصولًا إلى كل هذا التقدم التقني في عصر الإنترنت والفضاء المفتوح، لافتًا إلى أنَّ خوف العرب من بعضهم البعض في بدايات كل ذلك الانفتاح والتطور التقني، كان أكبر من خوفهم من الغرب.

 وأشار إلى أنَّ أهم تجليات العولمة هو التجلي الفضائي الكوني ثم عصر الصورة ثم عصر الانترنت، موضحًا أن الإنترنت في البدايات قوبل بالرعب والرفض من قبل الأجهزة الأمنية العربية.ومن جانبه، عرض الإعلامي والباحث جاستن ماروزي، بحثه وكتابه عن مدينة بغداد منذ عصور قديمة، مركزًا على بغداد في ظل الدولة الإسلامية العباسية ومدى قوتها وازدهارها، واستعرض تاريخ بغداد منذ تلك المرحلة وصولًا إلى أيام داعش التي تختلف كلية عما كانت عليه بغداد التي تميزت بالعلوم والأدب والترجمة والازدهار.ففي كتابه بغداد: مدينة السلام، مدينة الدم، قرأ وحلل تاريخ عاصمة الدولة العباسية التي كانت في أوج مجدها ونهضتها، باعتبارها واحدة من أعظم المدن في العالم،  فقد عانقت بغداد المجد بما بلغته من مكانة عظيمة كمنارة للعلم والمعرفة، غير أنها عرفت على مدى تاريخها الطويل الكثير من المآسي والكوارث التي لا تزال متواصلة حتى اليوم.

وركز المؤلف على مسيرة بغداد على امتداد ثلاثة عشر قرنًا، مبرزًا معالم نهضتها وإسهاماتها الثقافية والعلمية والمعرفية والفكرية والفنية، عدا اقتصادها الذي بلغ أوجهه.ولفت إلى أنَّ بغداد عرفت مدينة تاريخًا آخر موازيًا من المآسي والآلام والكوارث والمجاعات والفيضانات والأوبئة والحروب والغزوات العسكرية التي أودت بحياة الملايين من العراقيين، وصولًا إلى الاحتلال الأميركي عام 2003، قائلًا "لقد عرفت بغداد باسم مدينة السلام منذ نشأتها الأولى تقريبًا، غير أنها اشتهرت أيضًا كواحدة من أعنف المدن على وجه الأرض".وأشار إلى أنَّ بغداد هي المدينة التي أنجبت العشرات من علماء الفلك والأطباء والشعراء والموسيقيين والرحالة، كما أنها كانت قبلة للتجار من آسيا الوسطى والدول المطلة على المحيط الأطلنطي حتى أنها كانت تثير غيرة الشرق والغرب. ولفت إلى أنه لم يكن لها منافسون كثر، ولم تكن تطمح للهيمنة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها



GMT 03:07 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على رفات سيّدة عاشت قبل أكثر مِن 3 آلاف عام

GMT 02:40 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دار الإفتاء تنشئ وحدة للفتاوى الصوتية بالرسوم المتحركة

GMT 09:14 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على مئات "المحاربين"في حفرة عمرها 2100 عام

GMT 05:22 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

35 مصورًا يشاركون في "إكسبوغر 2018" ويتبادلون 700 عام من خبراتهم

GMT 02:29 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق النسخة الأولى من "مهرجان الفخار الثقافي" في دبي

GMT 14:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

خالد العناني يعلن اكتشاف 7 مقابر أثرية جديدة في منطقة "سقارة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

تألّق ريسكا خلال حفلة جوائز "CMA" للموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
تألّقت المغنية الأميركية بيبي ريسكا عند وصولها الأربعاء، إلى حفلة توزيع جوائز "CMA" للموسيقى الريفية، في ناشفيل، إذ ارتدت النجمة البالغة من العمر 29 عاما، فستانا بألوان الذهبي والفضي والأسود اللامعة، من العلامة التجارية "كوتش"، بفتحة كبيرة عند الرجل اليمنى. وظهرت بيبي بشعر أشقر قصير، مجعد بطريقة خفيفة، وارتدت أقراطا متدلية والكثير من الخواتم، وأبرزت جمالها بمكياج عيون بسيط. واستضافت حفلة توزيع الجوائز للمرة الحادية عشرة، النجمة الأميركية، كاري أنروود، والنجم براد بيزلي. ورُشحت بيبي للحصول على جائزة أفضل أغنية منفردة في العام، عن أغنية "Meant To Be"، وكان من المفترض أن تقدم بيبي عرضا خلال حفلة توزيع الجوائز. وقدّم براد وكاري عرضا غنائيا أثناء الحفلة إلى جانب النجم كريس ستاببلتون الذي حصل على جائزة أفضل مُغنٍّ شاب، كما أنه حصل في العام الماضي على جائزة أفضل فنان للعام. وواجه منافسة شديدة مع جيسون الديان، ولوك بريان، وكيني

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:01 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة
المغرب اليوم - زوجان يحاربان ضيق المساحة ببناء مقصورة مُستقلّة

GMT 11:38 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - مراسل قناة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 13:36 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
المغرب اليوم - عليكِ بـ

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib