أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها
آخر تحديث GMT 10:17:15
المغرب اليوم -

في ندوة احتضنتها قاعة الفكر في معرض الشارقة الدولي للكتاب

أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها

ندوة احتضنتها قاعة الفكر في معرض الشارقة الدولي للكتاب
الشارقة - نور الحلو

ناقش باحثون ومختصون موضوع العولمة في بعديها الثقافي والحضاري، في قاعة الفكر، ضمن ندوات وفعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ33، وأكدوا أنه لا يمكن لأحد إنكار العولمة، وهي حاضرة بمختلف تفاصيل الحياة، سواء أيدها الإنسان أم عارضها، وكما لها إيجابياتها، لها سلبياتها أيضًا، حيث قد تساهم في طمس بعض ملامح الهوية الخاصة، خصوصًا لدى الثقافات الصغيرة.وشارك في الندوة، الباحث يوسف زيدان، والدكتور رياض نعسان آغا، والمؤرخ والباحث جاستن ماروزي، مؤلف كتاب بغداد مدينة السلام، مدينة الدم، وأدار الندوة الدكتور السيد بخيت.

وفي التفاصيل، تحدث الباحث يوسف زيدان، عن محطات أساسية في العولمة، وبداياتها وكيفية التعامل معها من قبل المثقفين المصريين في أول مشوار العولمة، موضحًا أنَّ العولمة تيار جارف مفتوح، لا يمكن لنا التغاضي عنه، أو تجاهله، فهو حاضر في مختلف تفاصيل الحياة.
وعرض زيدان لمرحلة دخول القوات العراقية للكويت عام 1990، وما نجم عنها من أحداث وقضايا، وكيفية انقسام المثقفين العرب انقسامًاً حادًا بين مؤيد ومعارض.وأكد أنه لا يمكن إنكار العولمة وحضورها ودورها، سواء كان المرء أو المثقف مؤيدًا لها أو معارضًا لها، فمسألة وجودها لا ترتبط بحقيقة ومدى تأييدنا أو معارضتنا لها، فمثل هذه المواقف لا تعني بأي حال من الأحوال أنها ليست موجودة، مضيفًا "لا ندافع عن العولمة ولا نهاجمها، وبكل الأحوال لا يمكن لنا أو لغيرنا إنكارها".

بدوره، بدأ الدكتور رياض نعسان آغا، مداخلته بالإشادة بعضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، كونه النموذج للمثقف الشامل، مشيرًا إلى أنَّ العولمة "قدرنا، بسلبياتها وإيجابياتها، وهي لم تستأذن أحدًا قبل أن تدخل بيوتنا، لكل من لا يريد العولمة عليه على الأرجح أن ينقطع عن العالم.وتحدث آغا، عن إرهاصات العولمة وبدايتها، منذ دخول الكهرباء إلى بلداننا، واختراع الراديو مرورًا بالتلفزيون، ومن الفضائيات وصولًا إلى كل هذا التقدم التقني في عصر الإنترنت والفضاء المفتوح، لافتًا إلى أنَّ خوف العرب من بعضهم البعض في بدايات كل ذلك الانفتاح والتطور التقني، كان أكبر من خوفهم من الغرب.

 وأشار إلى أنَّ أهم تجليات العولمة هو التجلي الفضائي الكوني ثم عصر الصورة ثم عصر الانترنت، موضحًا أن الإنترنت في البدايات قوبل بالرعب والرفض من قبل الأجهزة الأمنية العربية.ومن جانبه، عرض الإعلامي والباحث جاستن ماروزي، بحثه وكتابه عن مدينة بغداد منذ عصور قديمة، مركزًا على بغداد في ظل الدولة الإسلامية العباسية ومدى قوتها وازدهارها، واستعرض تاريخ بغداد منذ تلك المرحلة وصولًا إلى أيام داعش التي تختلف كلية عما كانت عليه بغداد التي تميزت بالعلوم والأدب والترجمة والازدهار.ففي كتابه بغداد: مدينة السلام، مدينة الدم، قرأ وحلل تاريخ عاصمة الدولة العباسية التي كانت في أوج مجدها ونهضتها، باعتبارها واحدة من أعظم المدن في العالم،  فقد عانقت بغداد المجد بما بلغته من مكانة عظيمة كمنارة للعلم والمعرفة، غير أنها عرفت على مدى تاريخها الطويل الكثير من المآسي والكوارث التي لا تزال متواصلة حتى اليوم.

وركز المؤلف على مسيرة بغداد على امتداد ثلاثة عشر قرنًا، مبرزًا معالم نهضتها وإسهاماتها الثقافية والعلمية والمعرفية والفكرية والفنية، عدا اقتصادها الذي بلغ أوجهه.ولفت إلى أنَّ بغداد عرفت مدينة تاريخًا آخر موازيًا من المآسي والآلام والكوارث والمجاعات والفيضانات والأوبئة والحروب والغزوات العسكرية التي أودت بحياة الملايين من العراقيين، وصولًا إلى الاحتلال الأميركي عام 2003، قائلًا "لقد عرفت بغداد باسم مدينة السلام منذ نشأتها الأولى تقريبًا، غير أنها اشتهرت أيضًا كواحدة من أعنف المدن على وجه الأرض".وأشار إلى أنَّ بغداد هي المدينة التي أنجبت العشرات من علماء الفلك والأطباء والشعراء والموسيقيين والرحالة، كما أنها كانت قبلة للتجار من آسيا الوسطى والدول المطلة على المحيط الأطلنطي حتى أنها كانت تثير غيرة الشرق والغرب. ولفت إلى أنه لم يكن لها منافسون كثر، ولم تكن تطمح للهيمنة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها أكاديميون يناقشون أبعاد العولمة وسبل الاستفادة منها ومواجهة سلبياتها



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

GMT 16:58 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

ذكرى وفاة الكاتب والأديب المصري الكبير فاروق شوشة

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib