ندوة في بروكسيل تبرز النموذج المغربي في التعايش الديني
آخر تحديث GMT 17:17:48
المغرب اليوم -

نظمت بمبادرة من هيئة الحوار الأورو متوسطي

ندوة في "بروكسيل" تبرز النموذج المغربي في "التعايش الديني"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة في

النموذج المغربي في "التعايش الديني"
الرباط - عمار شيخي

احتضنت العاصمة البلجيكية بروكسل، ندوة حول الديانات السماوية الثلاث وتحدي التطرف، نُظمت بمبادرة من هيأة الحوار الأورو متوسطي، وأجمع المتدخلون على أن المغرب عُرف على مر العصور بتعايش المسلمين والمسيحيين واليهود، وهو ما يشكل نموذجًا يحتذى خاصة في ظل هذه المرحلة التي تشهد تنامي خطاب الكراهية والتطرف. وتناول المتدخلون سبل مواجهة التطرف التي تجتاح أوروبا، مؤكدين على الدور الذي يمكن أن تضطلع به الديانات السماوية الثلاث في نشر ثقافة التسامح ونبذ العنف.

وكشف الأمين العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة خالد حاجي، أن المغاربة، مسلمون ويهود ومسيحيون، طوروا قواعد للعيش المشترك مما مكنهم من الانصهار في مجتمع واحد يسوده التسامح والقبول بالآخر، بينما أشاد الحاخام الأكبر لبروكسل، ألبير غيغي بانتشار ثقافة التسامح والتعايش بين مختلف الديانات في المغرب، وهو ما مكن جميع المغاربة، مهما اختلفت معتقداتهم، من العيش جنبًا إلى جنب في سلم ووئام. وذكر الحاخام، بموقف الملك الراحل محمد الخامس، حينما رفض أي شكل من أشكال التفرقة بين رعاياه، وقام بحماية اليهود المغاربة من بطش السلطات الاستعمارية الفرنسية في عهد حكومة فيشي الموالية للنازية، في وقت كان فيه اليهود الفرنسيين يقتادون في فرنسا نحو مراكز الاعتقال.

وشدد الحاخام الأكبر لبروكسل، على ضرورة التمييز بين التطرف والإسلام، مؤكدًا أن مرتكبي عدد من العمليات المتطرفة في أوروبا لا علاقة لهم بالإسلام، وإن الشباب ينخرطون في صفوف الجماعات المقاتلة "بحثًا عن هوية ما أو دفاعًا عما يعتقدونه قيمًا، مشيرًا إلى الدور الذي يقوم به الأنترنت في استقطاب هؤلاء الشباب.

وتناول الكلمة ليون ليمينس، الأسقف المساعد بمالين، وتحدث عن السبل الكفيلة بتحقيق العيش المشترك في عالم يشهد تناميًا غير مسبوق للصراعات الدينية. وأوضح ليمينس أن العيش المشترك يتطلب مقاربة جديدة نفتقدها اليوم وهي التعرف والقبول بالآخر وخلق فضاء يسع للجميع. وأشار إلى الأوضاع في سورية والعراق والتي شهدت، على مر التاريخ، تعايشا قل نظيره بين مختلف الديانات والإثنيات إلى أن ظهر تنظيم داعش الذي اقترف مجازر في حق اليزيديين والمسيحيين وحتى المسلمين ذوي المرجعيات المختلفة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة في بروكسيل تبرز النموذج المغربي في التعايش الديني ندوة في بروكسيل تبرز النموذج المغربي في التعايش الديني



نجمات يتألقن بقبعات صيفية ناعمة استوحي منها ما يناسب

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:49 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:40 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

مانشستر يونايتد يبحث عن أفضل الحلول لراشفورد
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib