نقاد يهاجمون مسرحية هاملت عبر موقع أمازون
آخر تحديث GMT 19:06:45
المغرب اليوم -

يشكّك البعض في أعمال أعظم الكتاب في التاريخ

نقاد يهاجمون مسرحية "هاملت" عبر موقع "أمازون"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نقاد يهاجمون مسرحية

مسرحية "هاملت"
لندن - ماريا طبراني

يُعدُّ شكسبير وجيمس جويس وجورج أوريل من أعظم كتاب التاريخ، وساعدت أعمالهم الرائدة في تغيير الطريقة التي يرى بها العالم نفسه، إلا أن إنجازات هؤلاء الكتاب لم تحقق شهرة عالمية في ظل جيوش النقاد الذين حرصوا على التركيز على عيوب الروايات الكلاسيكية والمسرحيات والقصائد.

ويضم موقع "أمازون" آلاف المقيّمين الذين يشككون في حيثيات الكتاب الكبار حيث قدموا تقييمًا لاذعًا لأعمالهم المعروفة، وكتب أحد المستخدمين ساخرًا من رواية "هاملت" لشكسبير "لا أعرف فيما كان شكسبير يفكر عندما كتب هذه المسرحية المأساوية، إنها مسرحية مملة، إنها مسرحية تتحدث كثيرًا وينقصها العديد من الأشياء، ويحتاج هاملت إلى توضيح الشخصية الرئيسية في العمل، ربما يحتاج مشجعو هاملت إلى أن يأخذوا قسطا من الراحة من هذه المسرحية المأساوية".

نقاد يهاجمون مسرحية هاملت عبر موقع أمازون

وعلق مستخدم آخر على رواية "يوليس" للكاتب جيمس جويس "كتاب صعبة القراءة إذا لم تكن تفهم عدة لغات، ربما أكون في عمر الثلاثين أو الأربعين لقراءة وفهم هذا الكتاب"، ويبدو أن مسرحة جورج أوريل "1984" التي تتناول التنبؤ بصعود الحكومة الشمولية لم تجذب الكثيرين للقراءة، وعلق أحد مستخدمي "أمازون" على الرواية قائلا "إن محاولة قراءة هذا الكتاب تعتبر أصعب من انتظار نمو الأعشاب، على الأقل عند نمو الأعشاب ستشاهد منظرًا جميلًا وتستمتع به".

واضطر "أمازون" إلى تضييق الخناق على الاستعراضات الوهمية في الأسابيع الأخيرة عقب الكشف عن أن بعض المحتالين يبيعون  ردود فعل إيجابية عن منتجات الموقع مقابل المال، وتساعد فترة الراحة في توفير القليل على الكتاب الذين واجهوا حملات بسبب المقيّميين المجهولين.

وانتقد أحد المستخدمين كتاب "The Catcher in the Rye" بواسطة J.D. Salinger الذي نال إشادة كبيرة من الشباب الساخط قائلا "إن هذا الكتاب مضيعة للورق وبه بعض النقاط المثيرة لكن ينقصه الحبكة، كما أنه سبب لي إحباطا كبيرًا لأنه انتهى بمأساة، وكان يجب على الكاتب اتقان كذبته."

وقيّم مستخدم آخر "أوديسة" لهوميروس وهي من الكلاسيكيات الأدبية منذ 2700 عام بشكل قاس قائلا "اسمحوا لي أن أتحدث، لماذا نهتم بالأوديسة؟ أنا لا أعرف لماذا استمرت هذه القصيدة حتى الآن؟"، وعلق مستخدم آخر على كتاب "On Charlotte's Web" بواسطة E.B. White بالقول "كيف يصادق العنكبوت الخنزير، إنه أمر خارج عن إرادتي".

وشنت الحملة انتقادات للكتاب المقدس وعلق أحد المستخدمين قائلا "الكاتب غير منتظم في كتاباته والحبكة غير منضبطة كما أن الشخصيات مسروقة بشكل واضح من كتب أخرى من النوع ذاته، وهو كتاب دموي ولا ينصح به للأطفال، إذا كنت تتحمل القراءة عن الإبادة الجماعية والاغتصاب والقتل فيمكنك قراءة الكتاب المقدس أما أنا سأكتفي بمشاهدة "Game of Thrones".
وأخطأ بعض المستخدمين عندما اتهم أحدهم هيرمان ميلفيل بنسخ الحبكة من "Jaws" في كتاب "موبى ديك" في عام 1851.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقاد يهاجمون مسرحية هاملت عبر موقع أمازون نقاد يهاجمون مسرحية هاملت عبر موقع أمازون



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib