غاليري مارك هاشم اللّبناني يدفع بالقضيّة الفلسطينيّة إلى واجهة الوقائع
آخر تحديث GMT 18:22:14
المغرب اليوم -

يشارك فيه 17 تشكيليًا يقدّمون أعمالاً تتضمّن قيمة سرديّة وبصريّة

"غاليري مارك هاشم" اللّبناني يدفع بالقضيّة الفلسطينيّة إلى واجهة الوقائع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"غاليري مارك هاشم"
بيروت ـ فادي سماحة

قرّر "غاليري مارك هاشم" تنظيم معرض "جسر نحو فلسطين"، في "مركز بيروت للمعارض"، البيال، على رغم من أنّه ليس بين الأعمال ما يشكّل علامات تشكيلية فارقة، وليس هناك من حدث جديد يدفع بالقضية الفلسطينية إلى واجهة الوقائع الساخنة في المنطقة، ولاسيّما من حيث التطوّرات الدراماتيكيّة التي يعيشها كلّ من سورية والعراق.
وتدافع بعض الأسماء المشاركة عن موقعها الفني في لائحة الفنانين الذين نجحوا في ايجاد المكان المرموق في الحركة الفنية العربية، وإن لم يكن ينطوي المعرض في مجمله على ما يبرر تنظيمه في تلك الصالات المهيبة,
ويضمُّ المعرض، الذي بدأ في 26 حزيران/يونيو الماضي، وينتهي في الثالث من آب/أغسطس المقبل، أعمالاً لسبعة عشر فنانًا فلسطينيًا، يعيشون في مدن قريبة أو بعيدة، إنما تركّز تجاربهم على معطيات منتمية إلى الحركة الفنية المعاصرة، لكن دون أن يجمعها همّ القضية الأساس، التي يعرضون نتاجهم تحت عنوانها.
ويجد الزائر للمعرض، بين الفنون، ما ليس له علاقة بالموضوع، ويصلح أن يندرج تحت عنوان آخر، بعيدًا كل البعد عن القضية الفلسطينية، التي تشغل العالم العربي منذ 1948.
وتعدُّ أعمال سميرة بدران الاأكثر ارتباطًا مع القضية الأم، والمتضمنة قيمة سردية، فيما تقدّم رلى حلواني فنونًا بصرية بحتة، وهناك أيضًا بين المعروضات فنون تقليدية، كما في فوتوغرافيات إيسا ديبي، أو مستوحاة من جداريات كلاسيكية، كما في بعض أعمال محمد الحواجري، ومباشرة واقعية كما في كوفية لمنذر جوابري.
ويقدم الحواجري لوحات ذات تجسيديات تذكّر بالنزوح وأزمنة النكبات، في لوحته التذكارية لزواج كان يحتفل بالفرح، نجد أطراف البيوت الخالية في خلفية اللوحة المخضرّة عمومًا، ثم ننتقل إلى ناصر السومي، ومعه نتحسر على دلالات ورموز وأشياء من مكوّنات البيوت الفلسطينية، ومن مآكلها وحاجياتها اليومية التي لا تزل راسخة في الذهن مهما طال الغياب، انتقالا الى فوتوغرافيات رانيا مطر، التي تخطف من الواقع لحظات وحالات وهيئات ووقفات فيها ملامح التراجيديا الفلسطينية، وانتهاء بعقد الزيتون الذي يلتف حول عنق الصبية في صورة ملونة لمحمد مسلم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غاليري مارك هاشم اللّبناني يدفع بالقضيّة الفلسطينيّة إلى واجهة الوقائع غاليري مارك هاشم اللّبناني يدفع بالقضيّة الفلسطينيّة إلى واجهة الوقائع



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib