افتتاح المعرض الثّقافيّ طُبِعَ في فلسطين في قصر الأونيسكو في بيروت
آخر تحديث GMT 23:34:16
المغرب اليوم -

يعكس حياة الفلسطينيّن من منتصف القرن 19 حتى عام 48

افتتاح المعرض الثّقافيّ "طُبِعَ في فلسطين" في قصر الأونيسكو في بيروت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - افتتاح المعرض الثّقافيّ

المعرض الثّقافيّ "طُبِعَ في فلسطين"
بيروت - رياض احمد

برعاية نبيه بري رئيس مجلس النّوَّاب، وبمناسبة الذِّكرى السَّادسة والسِّتّين لنكبة الشَّعب الفلسطينيّ نظَّمت سفارة دولة فلسطين في لبنان والحركة الثَّقافية في لبنان، الثّلاثاء، معرض " طُبِعَ في فلسطين" وهو معرض ثقافيّ وحضاريّ من إعداد وتنسيق الدكتور جهاد بنوت، في قصر الأونيسكو في بيروت.
ويهدف المعرض إلى إلقاء الضوء على حركة الطباعة والنشر التي عرفتها فلسطين وبالتالي التأكيد على حيوية الشَّعب الفلسطينيّ قبل النكبة في مجال الطباعة على أنواعها الأدبية والتجارية، كمكمّل للحياة الفكرية والاجتماعية في فلسطين ورفض مقولة "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".
ويغطِّي المعرض فترة زمنية تمتد من منتصف القرن التاسع عشر حتى أيار عام 1948 في الأراضي التي احتلّها الصهاينة في ذلك العام حتى عام 1967بما فيها القدس الشرقية، حيث يعكس المعرض صورة الحياة الطبيعية التي عاشها السكان المواطنون خلال تلك الحقبة، فالطباعة بمختلف أنواعها تعدّ دليلًا واضحًا على نشاط الشَّعب الفلسطينيّ لاسيما على مستوى الثقافة والعلم والمعرفة.
وتتوزع المعروضات على العناوين الآتية: الكتب  والصحف والمجلات والبيانات بمختلف أنواعها ومستندات المعاملات التجارية والوثائق الحكومية والمطبوعات على الآلة الكاتبة والبطاقات البريدية ودعوات المناسبات.
وحضر افتتاح المعرض الدكتور أيوب حميد ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري، والوزير السابق الدكتور عبد الرحيم مراد، وسفير دولة فلسطين شرف دبور، وعضو المكتب السياسي لحركة أمل النائب محمد الجباوي، والنائب مروان فارس، ورئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، وأمين سرّ حركة فتح في لبنان فتحي أبوالعردات، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطيه علي فيصل، وعدد من الإعلاميّين والمثقفين.
وألقى جهاد بنوت كلمة جاء فيها: " إن هذا المعرض يهدف للتأكيد لكل العالم، أن شعبًا حيويًّا نشيطًا واعيًا كان يملأ ديار فلسطين بالعمل والحياة، وأن على هذه الأرض كان يحيا ناس طيبون ككل الناس، يحرثون الحقول، يزرعون ويحصدون، يبنون البيوت والمصانع، يفرحون في أعراسهم، ويهزجون في مناسباتهم، يطبعون وينشرون في مختلف المعارف شعراً وأدباً وصحافة وعلماً، وقاماتهم مزروعة في الأرض، ولذلك كله قاوموا وما يزالون".
ثم ألقى سفير دولة فلسطين شرف دبور كلمته التي بدأها بعرض صورة صكوك فلسطينية قديمة قدمها رئيس مجلس النواب نبيه بري للرئيس محمود عباس خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان، وهذا دليل على حرص لبنان على إثبات الذاكرة الفلسطينيّة والتاريخ الفلسطينيّ.
وتابع دبور: إن فلسطين وعلى الرغم ممّا حصل ويحصل في منطقتنا العربيّة إلاّ أنّها وبشجاعة وحكمة قيادتها وتضحيات شعبها العظيم، ومساندة الأحرار، أصبحت على رأس جدول اهتمام العالم كقضيّة تحرر وطني واستقلال لشعبٍ عريق تحمّل الآلام واستمرّ في نضاله، وأفشل كلّ المخططات والمشاريع الرامية لتحويله إلى حالة إنسانية بحاجة للمساعدة، إلى لاجئ بلا وطن وبلا هويّة.
ثم قام الدكتور أيوب حميد بإلقاء كلمة نبيه بري، وجاء فيها: إن ارتباط لبنان وفلسطين ليس ارتباط الأرض والسماء والبحر فحسب بل هو ارتباط القضية الواحدة، في وحدة الدم اللبناني والفلسطينيّ من أجل فلسطين ولبنان ومن أجل قضية حق على مستوى العالم.
وأضاف: إن هذا المعرض هو عينة من عيّنات المقاومة والنضال، هو لتكريس الذاكرة الحيّة؛ لأن فلسطين لا يمكن أن تُنسى مهما طال الزمن.
ثم قام الحضور بجولة في المعرض وأخذ الصور التذكارية.


برعاية نبيه بري رئيس مجلس النّوَّاب، وبمناسبة الذِّكرى السَّادسة والسِّتّين لنكبة الشَّعب الفلسطينيّ نظَّمت سفارة دولة فلسطين في لبنان والحركة الثَّقافية في لبنان، الثّلاثاء، معرض " طُبِعَ في فلسطين" وهو معرض ثقافيّ وحضاريّ من إعداد وتنسيق الدكتور جهاد بنوت، في قصر الأونيسكو في بيروت.
ويهدف المعرض إلى إلقاء الضوء على حركة الطباعة والنشر التي عرفتها فلسطين وبالتالي التأكيد على حيوية الشَّعب الفلسطينيّ قبل النكبة في مجال الطباعة على أنواعها الأدبية والتجارية، كمكمّل للحياة الفكرية والاجتماعية في فلسطين ورفض مقولة "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".
ويغطِّي المعرض فترة زمنية تمتد من منتصف القرن التاسع عشر حتى أيار عام 1948 في الأراضي التي احتلّها الصهاينة في ذلك العام حتى عام 1967بما فيها القدس الشرقية، حيث يعكس المعرض صورة الحياة الطبيعية التي عاشها السكان المواطنون خلال تلك الحقبة، فالطباعة بمختلف أنواعها تعدّ دليلًا واضحًا على نشاط الشَّعب الفلسطينيّ لاسيما على مستوى الثقافة والعلم والمعرفة.
وتتوزع المعروضات على العناوين الآتية: الكتب  والصحف والمجلات والبيانات بمختلف أنواعها ومستندات المعاملات التجارية والوثائق الحكومية والمطبوعات على الآلة الكاتبة والبطاقات البريدية ودعوات المناسبات.
وحضر افتتاح المعرض الدكتور أيوب حميد ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري، والوزير السابق الدكتور عبد الرحيم مراد، وسفير دولة فلسطين شرف دبور، وعضو المكتب السياسي لحركة أمل النائب محمد الجباوي، والنائب مروان فارس، ورئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، وأمين سرّ حركة فتح في لبنان فتحي أبوالعردات، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطيه علي فيصل، وعدد من الإعلاميّين والمثقفين.
وألقى جهاد بنوت كلمة جاء فيها: " إن هذا المعرض يهدف للتأكيد لكل العالم، أن شعبًا حيويًّا نشيطًا واعيًا كان يملأ ديار فلسطين بالعمل والحياة، وأن على هذه الأرض كان يحيا ناس طيبون ككل الناس، يحرثون الحقول، يزرعون ويحصدون، يبنون البيوت والمصانع، يفرحون في أعراسهم، ويهزجون في مناسباتهم، يطبعون وينشرون في مختلف المعارف شعراً وأدباً وصحافة وعلماً، وقاماتهم مزروعة في الأرض، ولذلك كله قاوموا وما يزالون".
ثم ألقى سفير دولة فلسطين شرف دبور كلمته التي بدأها بعرض صورة صكوك فلسطينية قديمة قدمها رئيس مجلس النواب نبيه بري للرئيس محمود عباس خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان، وهذا دليل على حرص لبنان على إثبات الذاكرة الفلسطينيّة والتاريخ الفلسطينيّ.
وتابع دبور: إن فلسطين وعلى الرغم ممّا حصل ويحصل في منطقتنا العربيّة إلاّ أنّها وبشجاعة وحكمة قيادتها وتضحيات شعبها العظيم، ومساندة الأحرار، أصبحت على رأس جدول اهتمام العالم كقضيّة تحرر وطني واستقلال لشعبٍ عريق تحمّل الآلام واستمرّ في نضاله، وأفشل كلّ المخططات والمشاريع الرامية لتحويله إلى حالة إنسانية بحاجة للمساعدة، إلى لاجئ بلا وطن وبلا هويّة.
ثم قام الدكتور أيوب حميد بإلقاء كلمة نبيه بري، وجاء فيها: إن ارتباط لبنان وفلسطين ليس ارتباط الأرض والسماء والبحر فحسب بل هو ارتباط القضية الواحدة، في وحدة الدم اللبناني والفلسطينيّ من أجل فلسطين ولبنان ومن أجل قضية حق على مستوى العالم.
وأضاف: إن هذا المعرض هو عينة من عيّنات المقاومة والنضال، هو لتكريس الذاكرة الحيّة؛ لأن فلسطين لا يمكن أن تُنسى مهما طال الزمن.
ثم قام الحضور بجولة في المعرض وأخذ الصور التذكارية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح المعرض الثّقافيّ طُبِعَ في فلسطين في قصر الأونيسكو في بيروت افتتاح المعرض الثّقافيّ طُبِعَ في فلسطين في قصر الأونيسكو في بيروت



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
المغرب اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib