حفلة تأبين محمد غرناط لاستحضار أعماله الروائية في كلية الآداب
آخر تحديث GMT 02:51:50
المغرب اليوم -

في إطار تنظيم ندوة علمية مهمة في المملكة المغربية

حفلة تأبين محمد غرناط لاستحضار أعماله الروائية في كلية الآداب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حفلة تأبين محمد غرناط لاستحضار أعماله الروائية في كلية الآداب

حفلة تأبين محمد غرناط
الدارالبيضاء-فاطمة القبابي

استحضر الأساتذة والباحثون أهم الأعمال الروائية والقصصية والفكرية، للأستاذ الراحل محمد غرناط، والصفات الحميدة التي تحلى بها خلال مساره التعليمي والفكري، وذلك في إطار الندوة العلمية التأبينية للمرحوم الأستاذ الأديب محمد غرناط، التي نظمتها شعبة اللغة العربية وآدابها، بتنسيق مع كل من وحدة الدكتوراه في الأدب الشعبي، ومختبر البحث في الثقافة والعلوم والآداب العربية، الخميس، برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق، جامعة الحسن الثاني في الدارالبيضاء، تحت شعار " محمد غرناط الحاضر الشاهد بالحكي".

وتأتي هذه الندوة العلمية التأبينية في إطار وفاء واعتراف شعبة اللغة العربية وآدابها، بأساتذتها ومبدعيها، حيث افتتحت الندوة العلمية بكلمة لعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق، الدكتور مراد موهوب والتي أشاد فيها بالأستاذ الراحل محمد غرناط وأعماله الفكرية والأدبية القيمة،  مؤكدا أن ذكراه لازالت عطرة في رحاب الكلية.

من جهتها عبرت رئيسة شعبة اللغة العربية وآدابها الدكتورة نزهة بوعياد، عن حزنها لفقدان الأستاذ محمد غرناط، منوهة بأهم انجازاته وأعماله الفكرية، من خلال مداخلة بعنوان "السفر مع الأنثى في "معابر الوهم"، وهي مجموعة قصصية تحت عنوان " معابر الوهم"، صدرت عن دار الإيمان سنة 2014، مشيرة إلى أن الكاتب محمد غرناط عالج من خلالها مجموعة من القضايا والظواهر الاجتماعية في قالب فني قصصي وروائي.

وعرض الأساتذة المشاركين في هذه الندوة التأبينية من خلال مداخلاتهم، قراءات في أهم الأعمال الروائية والنقدية  والقصصية للراحل، منها رواية "الأيام الباردة"، رواية "حلم بين جبلين"، "ملح وطيب في مأدبة شفاء الذيب"، كما عالج الأساتذة مجموعة من الإشكاليات المتعلقة، بالصورة والتخييل في التجربة السردية لمحمد غرناط، وكذا الحمولات اللغوية لهذه الأعمال، بالإضافة إلى الشخصية وبناء الدلالة في قصص محمد غرناط، ودور المثقف: محمد غرناط نموذجا.

ويشار إلى أن الندوة العلمية التأبينية للراحل محمد غرناط، شهدت عرض شريط وثائقي يؤرخ للمحطات الفكرية للراحل، وشهادات أصدقائه وعائلته، بمشاركة ثلة من الأساتذة والطلبة والباحثين في المجال من مختلف الجامعات في المغرب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفلة تأبين محمد غرناط لاستحضار أعماله الروائية في كلية الآداب حفلة تأبين محمد غرناط لاستحضار أعماله الروائية في كلية الآداب



أصالة تعيد ارتداء فستان خطبة ابنتها شام بعد إدخال تعديلات

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 10:36 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021
المغرب اليوم - فساتين بظهر مفتوح موديلات عصرية لصيف 2021

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,03 آب / أغسطس

انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق
المغرب اليوم - انهيار السياحة في تركيا بعد كورونا والحرائق

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 17:27 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

وفاة الفنان المصري علي حميدة بعد صراع مع المرض

GMT 00:05 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أب يقتل طفله في العرائش ويبلغ عن اختفائه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib