تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم والموت وتسعى للحفاظ على ما تبقى من التقاليد
آخر تحديث GMT 19:46:26
المغرب اليوم -

سجلت أرقام قياسية في الدمار والضحايا المدنيين والنازحين منها إلى أماكن أخرى

تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم والموت وتسعى للحفاظ على ما تبقى من التقاليد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم والموت وتسعى للحفاظ على ما تبقى من التقاليد

تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم
تعز-حسام الخرباش

يعيش سكان تعز اليمنية عيد الأضحى، وسط معارك عنيفة تشهدها المحافظة منذ عام ونصف، فهي فرحة عيد ممزوجة بالألم، ولم تمنع الحرب طقوس العيد وفرحته في محافظة سجلت أرقام قياسية في الدمار والضحايا المدنيين والنازحين منها إلى أماكن أخرى.

وتبدأ احتفالات العيد في تعز، بتأدية الصلاة، وبعدها يتبادلون القبلات والمباركة بالعيد مع الأقارب والأصدقاء والجيران، وإجراء الزيارات لتقديم واجب صلة الأحبة والرحم في العيد، عادة مايفضل أبناء تعز قضاء العيد في قراهم حيث يجتمع الأقارب هناك لقضاء العيد ويحضرون للقرى من محافظات عدة أو من المدن، والأطفال يرتدون ملابس جديدة في العيد ويشترون الألعاب النارية واليدوية.

وأكد الناشط الحقوقي صلاح القعيشي، أنه اعتاد على قضاء العيد مع أسرته في مسقط راسه التربة، جنوب تعز، واستغرق وصولة إلى التربة من محافظة اب، عشر ساعات بسبب انقطاع الطريق الرئيسي في تعز واضطراره لقطع طريق اخر وعبر خلال البرح بينما لوكان سار عبر الطريق الرئيسي لاستغرقت رحلته أقل من ثلاث ساعات. وأوضح القعيشي أنه محظوظ لكونه لازال يعمل وقد انتقل عملة إلى محافظة اب القريبة من تعز، فيما فقد غالبية أبناء تعز وظائفهم بسبب الحرب، منوهًا أن عشرات الاسر وصلت إلى القرى في منطقته للاحتفال بالعيد ولقاء الأحبة رغم الظروف الصعبة جداً وفقدان لذة العيد بسبب نكهة الحرب ونزوح غالبية الأسر في تعز ومقتل عدد كبير من المدنيين وتدمر مئات المنازل.

وكشف حسن أحمد، أحد سكان تعز أنه لم يتمكن من شراء ملابس العيد لأطفاله، كما لم يستطع شراء الأضحية وبالكاد يوفر الغذاء لأسرته فقط، حيث فقد عمله في أحد المتاجر بسبب تضرر المتجر وإغلاقه، لكنه أشار إلى تعاون المقربين منه معه واعطوه لحم العيد وبعض متطلباته ويساعدونه في معظم الأحيان وفقاً لامكانياتهم، منوهًا أن المنزل الذي يسكن فيه تعاون معه المالك ولايطلب منه نفس الايجار السابق ويصبر عليه ويراعي ظروفة، مشيرًا إلى أنه زار الأقارب والأصدقاء في العيد كما زار المقابر الذي دفن فيها بعض الأصدقاء من ضحايا الحرب العبثية، وأوضح أن السكان الذين لديهم رواتب من الحكومة حتى هم يواجهون صعوبات بالعيش فحالة عدم الاستقرار والحرب وارتفاع الأسعار تضرر الجميع منها لاسيما أصحاب الدخل اليومي والأعمال في القطاعات الخاصة فقد أصبح وضعهم الإنساني كارثي للغاية.

وأعلن رأفت الصلوي، أحد أبناء مديرية الصلو الريفية، جنوب تعز، أن عيد الأضحى هذا العام تحول لماساة وخلف ضحايا مدنيين فقد استهدفت قوات الحوثيين أول أيام العيد منزل في المديرية ماتسبب بمقتل نساء وأطفال كما شنت مقاتلات التحالف غارات على المديرية مافسد فرحة العيد بالصلو، موضحًا أن وصول الحرب إلى مديرية الصلو في آب/أغسطس،هذا العام خلف ضحايا مدنيين ونزوح مئات الأسر التي كانت قد نزحت من المدن للريف وأخرى كانت تسكن الريف في الصلو، مؤكدًا أن عيد الأضحى العام الماضي رغم أن مدينة تعز كانت تشهد حرب ونزح عدد كبير من أبناء الصلو للمديرية كونها آمنه كان متميز بسبب الوضع الأمني المستقر وتواجد أبناء المديرية من سكانها ومن الذين كانوا يسكنون المدن منذ وقت طويل وعادوا لمسقط راسهم هروبًا من الحرب، وأضاف "القرى كانت الملاذ الآمن لسكان تعز بسبب الحرب لكونها تمتاز بتكاتف وتكافل اجتماعي وحياة بسيطة تناسب ظروف المتضررين والنازحين من الحرب وامتداد الحرب إلى أرياف تعز شكل كارثة إنسانية في أكثر محافظة يمنية كثافة سكانية".

وبيّنت نهاد هشام من سكان مديرية حيفان الريفية، جنوب تعز، أن فرحة العيد لاتزال حاضرة رغم الماساة ونكهة الدم البشري وليس دم الأضاحي، وأضافت أن عيد الأضحى العام الماضي كان جميلًا في حيفان فقد ازدحمت المديرية بالأهل والأصدقاء الذين حضروا اليها من المدينة التي تشهد حرب وامتد الصراع إلى حيفان في تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي مخلفًا تشرد ونزوح عدد كبير من السكان وأبناء المديرية الذين كانوا يسكنون المدن ونزوحوا إلى المديرية بسبب الحرب اضافة إلى تضرر عدد من المنازل واستهداف مدارس والمعهد المهني في المديرية بعدد من الغارات الجوية وسقوط مدنيين إثر المواجهات وتدهور الوضع الاقتصادي والإنساني، مؤكدة أن استمرار الحرب بتعز هو تدمير للمستقبل وصراع يدفع ثمنه المواطن ويجني أرباحه قادة الحرب واللصوص.

 


 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم والموت وتسعى للحفاظ على ما تبقى من التقاليد تعز اليمنية تبحث عن فرحة العيد وسط الدم والموت وتسعى للحفاظ على ما تبقى من التقاليد



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib