قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016
آخر تحديث GMT 20:39:33
المغرب اليوم -

إحداها تحولت من ملكية ريفي اسكتلندية إلى مستشفى للأمراض العقلية

قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016

قاعة "ميزانين" الجديدة في معرض "يورك" للفنون
لندن ـ ماريا طبراني

وضعت صحيفة بريطانية قائمة مختصرة لأفضل صالات العرض في بريطانيا لعام 2016، ومن بينها معرض "يورك" للفنون، الذي تم تجديده بشكل رائع في العام الماضي، ولا يزال حتى الآن ويبقى تجربة ديمقراطية جدا.
 قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016
وأوضحت صحيفة "غارديان" أنه دائما ما كان معرض "يورك" محل ترحيب بالجميع، بما به من أماكن للجلوس كثيرة، وسبل للتفاعل مع المجموعة المعروضة، وأبرزها على أن تكون قادرة على التعامل مع بعض الأواني الخزفية، إذ أن مساحة الطراز المحلي لهذه المجموعة من الخزف، التي تبرع بها أنتوني يشجع هذا التفاعل. وهناك حاليا الكثير من المعروضات المكتوب عليها "مسموح اللمس" أكثر  من "ممنوع اللمس" بما في ذلك تمثال "يعقوب ابشتاين" لـبول روبسون.
 قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016
فالجميع يريد أن يلمس الفن، وخاصة الخزف، واتخذ المعرض قرارا تنفيذيا بأن الأشياء في هذه المجموعة يمكن أن تنكسر في كثير من الأحيان (على الرغم من وضع سجادة أسفل أماكن المعروضات).
 قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016
وأكبر تغيير حصل في المبنى نفسه وما سمح للمتحف بعرض مجموعته الخزفية، هي المنارة الموجودة في القاعة المركزية ذات السقف العالي الفيكتوري الذي يعود إلى الستينات من القرن الماضي. فمن خلال إتاحتها، وفتح قاعة "ميزانين" الجديدة، أنشأ المعرض فضاء جديدا مذهلا، فالخزف يمكنه تحمل الضوء الطبيعي، خلافا للوحات والأعمال الفنية الأخرى التي يجب الحفاظ عليها في غرف باهتة.
 
ففي الفضاء الجديد، الشكل والوظيفة يسيران جنبا إلى جنب. فالطابق الجديد الآن هو النقطة المحورية في مركز فن الخزف، الذي يضم مجموعة الأكثر تمثيلا في العالم للأدوات الخزفية في معرض بريطاني.
 
أسماء كبيرة كلها هناك، بداية من لوسي ري و ايان غودفري حتى اليزابيث فريتش، و ادموند دي وال، وغرايسون بيري، وكان المعرض ذكيا جدا لضمه كثيرا من هذا الأعمال.  فلقد تجاهل معرض "يورك" الكليشيهات. وأعلن نفسه منزلا لمجموعة من الأواني الخزفية على مستوى عالمي.
 
أما معرض ومتحف "بيثليم" في باكنغهام، فيقع في مبني فن الديكور على أرضية باحة مستشفى رويال بيثليم، أقدم مؤسسة للأمراض النفسية في المملكة المتحدة، تأسست في عام 1247، وهو الآن في باكنغهام. ويضم المتحف اليوم مجموعة من الأعمال الفنية للأشخاص الذين كانوا في المستشفى على مر القرون. ربما كان الفنان الأكثر شهرة هو رسام القرن الـ19 ريتشارد Dadd الذي أدين بعد اغتيال والده.
 
في هذه الأيام هناك سحر مع ما يسمى "الفن من الخارج"، يؤديه أولئك الذين لم يدرسوا أكاديميا الفنون، وهناك نوعية معينة في عمل العديد من الفنانين هنا، يمكنك أن ترى شيئا من أرواحهم، فأعمالهم ليست متحالفة مع تاريخ الفن.  وهناك ورش عمل واستوديوهات فنية مجهزة تجهيزا جيدا للمرضى الحاليين، ومساحة في المتحف لعرض وبيع أعمالهم.
 
ولا يسهم متحف "بيثليم" العقلي في المساعدة على معرفة المزيد عن الرعاية الصحية العقلية، ولكن يوفر مساحة للعمليات الإنسانية الأساسية من لاكتشاف الذات والتواصل.
 
أما متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، فطالما كانت مؤسسة V & A  مؤسسة لها أهمية خاصة، فلقد بدأت التحول بالخروج من معرض كبير من منذ عام 1851، ولقد حافظ الاثنان على تراثه من  خلال الحفاظ على صلاته بجذورها مع التكيف في الوقت ذاته  مع العصر الحديث. ويجمع المتحف بين الفكر اليوناني والروماني، فضلا عن الاستلهام من الفنان الفرنسي موزار.
 
معرض "غاتر أرت لاند" في غرب لوثيان،  ففي عام 1999 استولى روبرت، و ويلسون نيكي على منزل "مانور يعقوبي" بين ادنبره وتلال بنتلاند.وسرعان ما تحول المبنى الذي كان يتلاشى سواء من الناحية المادية وأهميتها الثقافية إلى مكان لتضميد الجراح والمشاركة. وفي ما يمكن اعتباره عملا كريما جدا، فقد احتضن الإيمان بالإبداع الإنساني والاعتقاد في قوة الطبيعة لتقديم نوع جديد من الفضاء الإبداعي.
 
ومن الغريب أنه خلال 12 سنة أو نحو ذلك، تم تجديد المكان، ليرحب حاليا بنحو من 200 ألف زائر، ليس فقط لتبادل الأعمال الفنية المعاصرة ولكن أيضا لتشجيع الإبداع.
 
 وكان العديد من الزوار من أطفال المدارس، الذين لا ينظرون إلى الفن، ولكن أيضا ينخرطون فيه، فيرسموا ويتعلموا طرقا جديدة للتعبير عن الفكر والشعور. ويعتز المكان بالتقاليد البريطانية الغنية من المناظر الطبيعية كاقتراح ثقافي.  فهم يحضرون ويكلفون بأعمال من فنانين مثل إيان هاملتون فينلي، وأنيش كابور، وكورنيليا بارك.
 
أما معرض "ارنولفيني" في بريستول، الذي تأسس عام 1961، أحد أقدم أماكن الفنون المعاصرة متعددة التخصصات، وتقديم برامج الأداء والرقص والسينما والموسيقى جنبا إلى جنب مع الفنون البصرية. وفي العام الماضي، شارك المعرض في تنظيم معرض كبير، وكان خير مثال لمستوى الطموح، فضلا عن القدر على تحمل المشاريع الكبيرة بنجاح.
 
ووفقا للصحيفة البريطانية، سيتم الإعلان عن الفائز بجائزة صندوق الفنون للمتاحف عام 2016 في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، في 6 يوليو/تموز المقبل، على الموقع الالكتروني artfund.org.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016 قائمة تحتوي على أفضل صالات عرض التحف والتذكارات في بريطانيا لعام 2016



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib