عشرات الجمعيات الأمازيغية ترفض مشروع تفعيل الطابع الرسمي للغة
آخر تحديث GMT 12:51:59
المغرب اليوم -

أوضحت تنسيقية المبادرة المدنية أن الحكومة استفردت بوضع الفكرة

عشرات الجمعيات الأمازيغية ترفض مشروع تفعيل الطابع الرسمي للغة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عشرات الجمعيات الأمازيغية ترفض مشروع تفعيل الطابع الرسمي للغة

المبادرة المدنية من أجل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية
عمار شيخي- الرباط

كشفت تنسيقية المبادرة المدنية من أجل تفعيل الطابع الرسمي  للأمازيغية، أنها أطلعت على نص مسودة مشروع القانون التنظيم المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدراجها في التعليم، وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية.

وأوضحت أنه بعد تدارسها بشكل أولي لمقتضيات هذه المسودة، وفحصها على ضوء مذكرتها الترافعية ومطالبها التي أعلنتها المبادرة منذ شهور، والتي وجهتها لكل الفرق البرلمانية والوزارات والمجالس الاستشارية والأحزاب السياسية، إضافة إلى ما راكمته الحركة الأمازيغية والحقوقية والنسائية من مطالب، فإنها تسجل وتعلن أن "مسودة المشروع المذكور لا ترقى إلى الحد الأدنى للمطالب المعلن عنها، وذلك بسبب افتقادها لتكريس المساواة في لغة قانونية لا تقبل التأويل والتضارب في التفسيرات، واعتمادها للصيغ اللغوية الفضفاضة والمغرقة في الغموض والعمومية".

 وأضافت "أن المذكرة التقديمية لمسودة المشروع، تشير إلى أن هذا الأخير قد تم إعداده بمقاربة تشاركية مع المجتمع المدني، والحقيقة أن رئاسة الحكومة، استفردت بوضع المشروع، دون أي إشراك فعلي لتلك الجمعيات في صياغة مسودة مشروع القانون التنظيمي، وأن مسودة مشروع القانون لم يوضع انطلاقًا من مبدأ المساواة بين اللغتين الرسميتين، حيث جاء خاليًا من القرارات  الدقيقة والحاسمة التي تسمح بوضوح الرؤية عند التفعيل داخل دواليب الدولة، كما أنه يحيل على مؤسسات أخرى في قضايا تخص التوجهات الكبرى التي من المفروض أن يحددها القانون التنظيمي بوضوح باعتباره المرجع الذي انتظر من طرف الجميع لهذه الغاية كما ينص على ذلك الدستور".

واستغربت الجمعيات، لكون مسودة مشروع القانون يشير في المادة 6 من الباب الثاني إلى ضرورة "إحداث مسالك تكوينية" و"وحدات للبحث" في الجامعات في الوقت الذي شرعت فيه الجامعات عمليًا في إنشاء شعب مستقلة قائمة الذات، بعد سنوات من اشتغال مسالك ووحدات البحث، مما يدل على عدم إلمام واضعي مشروع القانون بما وصل إليه مسلسل مأسسة الأمازيغية منذ 2001".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات الجمعيات الأمازيغية ترفض مشروع تفعيل الطابع الرسمي للغة عشرات الجمعيات الأمازيغية ترفض مشروع تفعيل الطابع الرسمي للغة



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib