المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة
آخر تحديث GMT 18:54:10
المغرب اليوم -

عن طريق أداة المسح الضوئي الفائقة

المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة

الكشف عن أسرار المومياوات المصرية البالغة من العمر 3 آلاف عاما
لندن ـ ماريا طبراني

تم الكشف عن أسرار المومياوات المصرية التي يبلغ عمرها 3 آلاف عام وإعادة بنائها لأول مرة باستخدام تقنية المسح الضوئي المتطورة، إضافة إلى عمل صور ثلاثية الأبعاد لستة مومياوات تتراوح أعمارهم بين أعوام 900 قبل الميلاد و140-180 بعد الميلاد من مصر القديمة في المتحف البريطاني بعد إزالة الغطاء عنها, وبهذا قدم المسح ناظرة ثاقبة لما كانت عليه الحياة على جانبي النهر في مصر منذ آلاف الأعوام. 
المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة
وأوضح دانيال أنطوان أمين الأنثروبولوجيا في المتحف البريطاني في مقر متحف باور هاوس في سيدني، الخميس،: " سنكشف عن تفاصيل كل البقايا المادية ومواد التحنيط المستخدمة من قبل المحنطين التي لم يسبق لها مثيل، وما نعرضه إلى الجمهور هو اكتشافات جديدة خاصة في الأجزاء الداخلية ".
المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة
وتم عرض اثنين من المومياوات سابقًا في المتحف البريطاني عام 2014 مع الكشف عن 4 آخرين للمرة الأولى أمام العالم في معرض سيدني الذي يفتتح، السبت، وتم استخدام ماسح ضوئي مزدوج الطاقة (CT) في مستشفى رويال برومبتون في لندن للحصول على آلاف الشرائح من صور المومياوات، وأوضح أنطوان أنه تم استخدام برامج الأحجام لاحقًا لخلق نماذج ثلاثية الأبعاد، ولا يوجد سوى القليل من هذه الآلات في العالم، وتسمح للزوار بالتفاعل ثلاثي الأبعاد مع طبقات من التاريخ من خلال المسح الضوئي (CT).
المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة
وأضاف أنطوان: "استطعت الحصول على صورة لشرايين المومياوات، وأستطيع حاليًا النظر إليها ومعرفة ما إذا كانوا يعانوا من الأمراض التي نعاني منها اليوم، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية". ويعتقد أنطوان أنه يمكن إعادة فحص المومياوات في غضون عقد باستخدام أحدث التقنيات لمعرفة المزيد عن حالتهم الصحية والأمراض التي كانوا يعانون منها وطبيعة وفاتهم.

وتابع أنطوان: "نأمل في المستقبل في الحصول على صور للأنسجة الرخوة على المستوى الخلوي للنظر فيما إذا كان يمكن العثور على أي أدلة لأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض السرطان على سبيل المثال"، وكشف المسح الضوئي أن مومياء "تاموت" ابنة أحد الكهنة وتعود إلى عام 900 قبل الميلاد كان لديها ترسبات في الشرايين، وتم استخدام طابعة ثلاثية الأبعاد لاستعادة التمائم التي عثر عليها أثناء عمليات فحص الرفات، وأشارت الأدلة الخاصة بالتحنيط في مصر إلى أن ممارسة لف الأجسام للحفاظ عليها بعد وفاتها يرجع إلى عام 4500 قبل الميلاد، ومن المقرر أن تسافر المومياوات إلى آسيا السنة المقبلة.
المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة
وتم الكشف الشهر الماضي عن زوج من الأرجل ذات الأصابع المقطوعة في المقابر المصرية ما كشف هذه النتائج، ووجد القدم الأول خلال الحفر في وادي الملكات منذ أكثر من قرن وتوجد هذه الأطراف المحنطة في متحف في تورين منذ ذلك الحين، وأوضح أحد علماء الآثار الشهر الماضي بعد فحص البقايا البالغة من العمر 3 آلاف عامًا أنها ربما تنتمي إلى الملكة نفرتاري زوجة الفرعون رمسيس العظيم.

وفي عام 1904 فحص عالم آثار إيطالي مقبرة الملكة نفرتاري وعثر على بعض البقايا فقط التي تركها اللصوص، ومن بين أنقاض المقبرة المنهوبة تم العثور على ثلاثة أجزاء من سيقان محنطة يعتقد أنها تنتمي للملكة، وأكد تحليل قام به فريق دولي بما في ذلك باحثون من جامعة نيويورك باستخدام أحدث التقنيات هوية الساقين، ووجد الباحثون أن الساقين تنتميان إلى امرأة في منتصف العمر يبلغ طولها نحو 5 أقدام و5 بوصة وربما كانت تعاني من التهاب المفاصل ويعتقد أنها لشخص يتراوح عمره بين 40-60 عامًا عند الوفاة وهي نفس الفئة العمرية للملكة نفرتاري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة المتحف البريطاني يشرح أسرار المومياوات المصرية بتقنيات متطورة



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib