مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة على منصة قصر ثقافة البصرة
آخر تحديث GMT 15:42:42
المغرب اليوم -

مع الاحتفاء بـ"العقرب على أدراج محطة أنديمشك"

مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة على منصة قصر ثقافة البصرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة على منصة قصر ثقافة البصرة

مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة
بغداد - نجلاء الطائي

شهد قصر الثقافة والفنون في البصرة، الخميس، جلسة نقدية أقامتها دار ومكتبة شهريار والتجمع الثقافي العراقي الحديث، بشأن الرواية الإيرانية الحديثة والاحتفاء برواية (العقرب على أدراج محطة أنديمشك)، بحضور مترجمها الإيراني حسين طرفي عليوي وبمشاركة الناقدين الإيرانيين أحمد حيدري ومحمد حزبائي، والأديبين د.لؤي حمزة عباس و د.عادل عبد الجبار، وأدار الجلسة الأديب صفاء دياب.

تضمنت الجلسة خمسة محاور، حيث اختص المحور الأول بالرواية الإيرانية الحديثة وكيف تطورت وأين وصلت وقد تحدث عنها الناقد والمترجم احمد حيدري، والمحور الثاني عن الرواية في جنوب إيران للناقد والمترجم محمد حزبائي، فيما تحدث القاص والروائي الدكتور لؤي حمزة عباس عن الرواية الإيرانية العقرب وتحدث الدكتور عادل عبد الجبار عن الرواية كتشكيل ولغة وموضوع، فيما اختص المحور الخامس بحديث للمترجم حسين طرفي عليوي عن ترجمته لرواية العقرب على إدراج سلّم محطة اندمشك للقاص والروائي الإيراني حسين مرتضائيان آبكنار.

ويعد أحمد حيدري كاتبا معروفا، وهو قاص وصحافي ومترجم يكتب باللغتين العربية والفارسية, وقد أكد: "هذه أول منصة أتحدث عليها في العراق وفي البصرة تحديدا بلقاء مباشر مع المواطن العراقي، وعندما وصلتني الدعوة لحضور هذه الجلسة والمشاركة فيها هيأت ورقتي للتحدث في موضوع الرواية الإيرانية الحديثة، واخترت الروائي صادق هدايتي نموذجا للتحدث عن فن الرواية عنده، والتي أعطاها البعد الشعبي منطلقا من مخيلة خاصة"، ثم أشار إلى المدارس الروائية الموجودة في إيران.

وفي أعقاب ذلك تحدث محمد حزبائي زادة وهو مترجم معروف، عن الأسلوب الخاص بالرواية في جنوب إيران من خلال مدرسة الجنوب، وقد تناول في بحثه الروائي احمد محمود الذي أصدر العديد من الكتابات الإبداعية.

وتحدث بعد ذلك الدكتور لؤي حمزة عباس في قراءته لرواية العقرب المحتفى بها فقال: "اعد مشاركتي في الحديث عن رواية إيرانية حدثا فارقا وعلامة مميزة من علامات حياتي، فأنا أنتمي لجيل عراقي عاش كبرى تجاربه وأهمها على الإطلاق في حرب الثمانينيات الطاحنة، وتبلور وعيه بعيدا عن حقول الموت والتي وجد نفسه فيها، ولطالما فكرت إن إيرانيا مثلي لا شأن له بالحرب ودعاوى عدالتها لا يشغله سوى حياته التي تتهشم، وهاهي أفكاري تتجسد بين يدي كاتب لم يسبق لي معرفته هو حسين مرتضائيان آبكنار، وهو في الوقت نفسه الإيراني الذي فكرت به حتى عرفته معرفتي أصدقائي القريبين وسمعت صوته وهو يستعيد بعض مخاوفي، وعندما أتحدث اليوم عن روايته فأنا في الحقيقة أحدثكم عن تجارب الصبي الجندي الذي كنته وتجارب الكاتب الذي صرت، عليه فرحلتي الكتابية هي نوع من مطاردة الصبا الذي أضاعته سنوات الحرب المريرة".

وأوضح الدكتور لؤي انطباعاته عن الرواية مؤكدا أنها تخرج على سلطة الخطاب المؤدلج لتنتج قولها الخاص وتكتب عالمها، حيث يقدم الأدب المؤدلج مرويته للوقائع التاريخية بحسب ما تمليه عليه المؤسسة المؤدلجة، فيتلبس رؤيتها وينطق بلغتها ويتمثل خصائصها ويجرد بذلك خطابه من بعده الإنساني البعد الأهم بين ما ينطوي عليه الأدب من أبعاد.

وجرت بعد ذلك حوارات ومداخلات من قبل المبدعين الحضور الذين أغنوا بها الجلسة وتقدم مدير الجلسة الأديب صفاء دياب باسم الحضور بالشكر والامتنان لقصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة بوزارة الثقافة والسياحة والآثار على احتضان هذه الأمسية وتسهيل مهمة إقامتها بمحبة واعتزاز.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة على منصة قصر ثقافة البصرة مناقشة الرواية الإيرانية الحديثة على منصة قصر ثقافة البصرة



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib