طرح كتاب المغرب والولايات المتحدة الأميركية من خلال الأرشيف المخزني 1786 1912
آخر تحديث GMT 17:41:41
المغرب اليوم -

سلّط الضوء على العلاقات التاريخية للمملكة وذاكرته المشتركة وأظهر أدوار الدبلوماسية

طرح كتاب "المغرب والولايات المتحدة الأميركية" من خلال الأرشيف المخزني 1786 -1912

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - طرح كتاب

الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب
الدار البيضاء - جميلة عمر

قُدم، السبت، في الدار البيضاء كتاب "المغرب والولايات المتحدة الأميركية من خلال الأرشيف المخزني 1786 -1912"، لمؤلفته الباحثة خديجة اليعقوبي القباقبي، وذلك في إطار الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب (8 - 18 فبراير/شباط الجاري).

ويسلط هذا المؤلف، الصادر عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، الضوء على العلاقات التاريخية للمغرب وذاكرته المشتركة، كما يستظهر أدوار الدبلوماسية المغربية وأداءها المتميز في أصعب الفترات، إلى جانب إبرازه لعراقة الذاكرة المشتركة المتقاسمة مع بلدان شقيقة وصديقة. وتتجلى أهمية الدراسة، حسب مؤلفته، في كون الأرشيف المخزني شكل عماده ومادته الأساسية، حيث تم الاستناد إلى إحدى عشر محفظة خاصة من مديرية التوثيق الملكية لم يتم الاطلاع عليها سابقا، بإذن خاص من مؤرخ المملكة.

وأكّدت أنّ هذا الإصدار هو أول عمل يفتح من الأرشيف المخزني، وخاصة من المسكوت عنه أو ما تجاوزته الدراسات الأميركية في هذا الصدد، وتم إحياؤها من خلال الأرشيف المخزني. وأبرزت أن العمل تطرق خلال فصوله الثلاثة إلى تيمات رئيسة من بينها التطور التاريخي للعلاقات المغربية الأميركية ما بين 1786 و1869، والوجود الأميركي بالبحر الأبيض المتوسط وملابسات التوطيد القانوني للعلاقات المغربية الأميركية، والأبعاد السياسية لمعاهدة السلم والتجارة القائمة بين الطرفين.

وتناول المؤلف، حسب الباحثة، بعض الأزمات التي نشأت بين البلدين خلال الفترة المدروسة، وتأثيرها على العلاقات الثنائية لا سيما مع بدايات التمثيل الدبلوماسي الأميركي في المغرب، وتمحور حول مدى تمكن الولايات المتحدة خلال تلك الفترة، في إطار علاقاتها مع المغرب، أن توازن بين حماية مصالحها الخارجية والداخلية والاستجابة لتطلعات المغرب، ومدى كون العلاقة مفيدة وبناءة لكلا الجانبين .

وأشارت إلى أن المؤلف هو تكملة لمجموعة من الدراسات والأبحاث التي تناولت العلاقات الخارجية للمغرب سواء مع فرنسا أو إيطاليا أو ألمانيا أو انجلترا إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية، التي شكّلت حجر الزاوية لاستكمال هذه العلاقات خلال الفترة المدروسة .

واعتمد البحث، إلى جانب الأرشيف المخزني، على رصيد خزانات متعددة من المصادر والمراجع الموثقة للموضوع في تناولها لعدد من الأزمات التي اعترت العلاقات المغربية الأميركية طيلة الفترة المدروسة، وفي استجلاء وجهة النظر المغربية التي غيبتها المصادر والدراسات الأجنبية والمحلية على حد سواء.

ويذكر بأن ولي العهد، الأمير مولاي الحسن، ترأس، افتتاح المعرض الدولي للنشر والكتاب الرابع والعشرين، الذي تنظمه، تحت رعاية محمد السادس، وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات - المكتب الوطني للمعارض، إلى غاية 18 فبراير/شباط الجاري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طرح كتاب المغرب والولايات المتحدة الأميركية من خلال الأرشيف المخزني 1786 1912 طرح كتاب المغرب والولايات المتحدة الأميركية من خلال الأرشيف المخزني 1786 1912



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib