محمد عفيفي يؤكّد على عراقة العلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة المغربية ومصر
آخر تحديث GMT 12:07:59
المغرب اليوم -

في إطار فعاليات الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء

محمد عفيفي يؤكّد على عراقة العلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة المغربية ومصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد عفيفي يؤكّد على عراقة العلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة المغربية ومصر

أستاذ التاريخ الحديث المعاصر محمد عفيفي
الدار البيضاء - جميلة عمر

 أكّد المشاركون، في ندوة علمية، نُظّمت، السبت، في إطار فعاليات الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء، على عراقة العلاقات الثقافية بين المغرب ومصر.  وقال أستاذ التاريخ الحديث المعاصر في جامعة القاهرة محمد عفيفي، خلال مشاركته في الندوة التي نظمت تحت شعار "تاريخ العلاقات الثقافية المصرية المغربية"، إن المغرب ومصر تجمعهما علاقات قديمة يحكمها التاريخ والجغرافيا. وأبرز الباحث المصري أن المهتمين بأدب الرحلة يدركون تماما طبيعة هذه العلاقات خصوصا أن الكتابات في هذا النوع الأدبي كثيرة وذلك راجع أساسا لقوافل الحج، التي كانت تنطلق من الأندلس وتعبر البلدين.

وارتباطًا بالحركة الثقافية دائما، أضاف أن رواق المغاربة كان من بين أكبر الأروقة في جامعة الأزهر وأغناها، حيث كان السلاطين المغاربة يتبرعون بشكل مستمر لصالح مكتبة الجامعة ويغنونها بأهم الإصدارات، مبرزًا في هذا الصدد أن البعثات التعليمية الأولى التي انطلقت من المغرب في القرن 19 في عهد الخديوي اسماعيل كانت في اتجاه مصر. كما تطرق في السياق ذاته إلى مساهمة تاريخ الطباعة في تعزيز هذه العلاقات الثقافية.

ومن مظاهر قوة هذه العلاقات أيضا، ذكر أستاذ التاريخ المصري، بتأسيس المكتب الثقافي المصري في الرباط، لدعم حركة التعريب في المغرب والإسهام في تبادل المدرسين بين البلدين، مثيرا أسماء أبرز المصريين الذين درسوا بالمغرب أمثال حسن حنفي ونجيب بلدي وطارق حجي، ليعرج بعد ذلك على متانة العلاقات الفنية بين البلدين في المجال السينمائي والغنائي.

وأعرب عن ثقته في قدرة القاهرة والرباط على لعب دور مهم في النهوض بالعالم العربي على جميع المستويات الثقافية والاقتصادية والسياسية استنادًا للروابط التاريخية بين المغرب ومصر، دعا إلى الانفتاح على الثقافات الغربية بشكل يأخد بعين الاعتبار التراث والثقافة المحلية للبلدين.

وأما المفكر والأكاديمي المغربي سعيد بنسعيد العلوي فقد اختار أن يركز في مداخلته حول العلاقات بين المغرب ومصر، على الحقبة التاريخية السياسية الممتدة بين 1937 و1948 والتي اعتبرها مرحلة خصبة بالنسبة للبلدين، لأنها شهدت تحولًا ثقافيًا وسياسيًا كبيرًا راجعًا بالأساس للتأثيرات التي مارستها كل من انجلترا وفرنسا التي كانت تفرض نظام الحماية عليهما.

وربط العميد الأسبق لكلية الآداب في الرباط بين تقارب الحركتين الوطنيتين لمصر والمغرب واللتان أشرتا لبداية الوعي السياسي داخل البلدين، مبرزا دور الراحل عبد الكريم غلاب الذي عايش هذه العلاقة وساهم في تقويتها وترجمتها في كتاب حمل عنون "القاهرة تبوح بأسرارها".

ودعا من جهته إلى إحياء تراث عصر النهضة في شكل نهضة ثانية للأمة العربية وقاطرتاها الرباط والقاهرة، اعتمادا على كل المكتسبات والمراحل التي تم بلوغها في العلاقات بين البلدين، مركزا على دور المجتمع المدني لتقريب وجهات النظر وتعزيز التعاون. وجرت هذه الندوة، بحضور ثلة شخصيات من عالم الديبلوماسية والفكر والثقافة والفن من البلدين.

وتستضيف الدورة الرابعة والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء ، التي تنظم تحت رعاية محمد السادس، مصر كضيفة شرف حيث تم تخصيص جناح خاص بالبعثة المصرية، بالإضافة إلى تسمية إحدى قاعات الندوات تداخل المعرض بإسم العاصمة المصرية القاهرة، إلى جانب استقبال عدد كبير من الكتاب والباحثين والمفكرين المصريين لتأطير ورشات وندوات المعرض. وتتواصل فعاليات المعرض، الذي تنظمه وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات - المكتب الوطني للمعارض، إلى غاية 18 فبراير/شباط الجاري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد عفيفي يؤكّد على عراقة العلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة المغربية ومصر محمد عفيفي يؤكّد على عراقة العلاقات الثقافية والتاريخية بين المملكة المغربية ومصر



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib