مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل
آخر تحديث GMT 08:19:54
المغرب اليوم -

لم يبقَ تنظيم "داعش" على أماكن تراثية أو أثرية

مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

كنائس الموصل العتيقة
بغداد - نجلاء الطائي

مبادرة أطلقها شبان عراقيون مسلمون في الموصل بهدف إعادة بناء الكنائس، التي دمرها تنظيم "داعش" هناك وحث النازحين المسيحيين على العودة إلى منازلهم، في وقت زار البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، عددًا من الكنائس في شرق الموصل، حيث وقف على آثار الدمار التي لحق بها في ظل سيطرة تنظيم "داعش"، على المنطقة قبل تحريرها.
مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

وقال بيان لإعلام البطريركية "إن البطريرك زار كنيسة الروح القدس الكلدانية ودير مار كوركيس ودير النصر، وكنيسة مار افرام للسريان الأرثوذكس، وكنيسة البشارة للسريان الكاثوليك وكنيسة مار بولس للكلدان، ومطرنية الكلدان وكنيسة الشهداء للكنيسة الشرقية القديمة وبيت الراهبات بنات مريم في حي التأميم".

وأضاف البيان أن البطريرك وصف حجم الخراب في الكنائس، بالعظيم ويعبر عن "عدوانية تنظيم داعش وكراهيته وحقده ضد الكنائس، ووحشيته لتدمير آثارهم وإزالتها"، والتقى البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، خلال الزيارة اللواء نجم الديم الجبوري، قائد عمليات نينوى الذي أشاد بجهد الكنيسة، وتمنى عودة سريعة للمسيحيين، بحسب البيان.

وهنأ البطريرك من جانبه القوات المسلحة العراقية، بجميع فصائلها على "الانتصار الكبير على الإرهاب"، وأشاد بشجاعاتهم وتضحياتهم، وزار البطريرك أيضًا واثق محمد الحمداني، قائد شرطة نينوي الذي شدد على عودة المسيحيين إلى مدينتهم".

هذا وعمد تنظيم داعش خلال سيطرته على مدينة الموصل لتحويل الكنائس العتيقة في قلب الموصل الى مقار للتفخيخ وسجون ومحاكم إسلامية، وحول التنظيم اشكال الكنائس والاديرة المسيحية الـ20 في الموصل الى مباني من ركام وخراب، بعد أن سرق محتوياتها وباعها في الشوارع العامة.

من 10 من حزيران/يونيو 2014 وحتى تحرير كامل الموصل في 10 من تموز/يوليو 2017 لم يبقي التنظيم، أي أماكن تراثية أو أثرية والكثير من المزارات الإسلامية في الموصل وعموم نينوى إلا ودمرها.

كنيسة الساعة واحدة من أعرق كنائس الموصل المعروفة، تحولت الى سجن يعتقل فيه التنظيم "المناوئين" له، وعقب التحرير لم تتلقى تلك المباني اي دعم حكومي، والساعة يعود تاريخ إنشائها الى القرن السابع الميلادي وهي تعد أحد الكنوز التاريخية لهذه المدينة.

السكان العائدون للتو الى المنطقة القديمة تحدثوا عن الايام التي كان يحكم فيها داعش الموصل وكيف جعل الكنائس مقارًا له.

وقال المواطن فهد البريفكاني إن "الكنائس التي كان يقيم فيها مسيحو الموصل طقوسهم بكل حرية قبل 2003 بدأ يتغير شكلها خلال السنوات التي تلت ذلك العام، حيث ان الاستهداف المباشر للمسيحيين وجميع الاشخاص غير الموالين للمتطرفين تسبب بخوف ورعب لدى الجميع واكثر المرعوبين كانوا المسيحيين".

واضاف أن "سيطرة تنظيم داعش على الموصل، وتهجير المسحيين قصرا ومن ثم استغلال منازلهم وكنائسهم بشكل علني كمقار، جعل الناس تشعر بالخوف اكثر حيث لم يسلم منهم منزلا فارغا او دور عبادة".

وتابع أن "التنظيم سرق كل المحتويات وباعها وكذلك اثاث المنازل ودمر الصلبان والمذبح وغيرها من مكملات الكنائس"، مبينا ان "الكثير من المعتقلين احتجزوا وبعضهم صفي داخل تلك الأماكن".

أما عدي دنخا وهو مسيحي اضطر للفرار من الموصل عندما طلب "داعش" إعلان اسلامه او دفع الجزية، ويقول عدي ان "الموصل لم تعد موطنًا للمسحيين، حتى بعد التحرير لان لا شيء بقى فيها من أملاكهم كلها دمرت".

وأضاف دنخا ان "جميع المسيحيين يحبون الموصل فهي موطنهم لكن لم يعد لهم مكانا فيها والكثير هاجروا خارج العراق أو رضوا بالعيش في أربيل أو دهوك، ومن عاد مجبورا لن يسكن فيها وإنما يعيش في سهل نينوى".

وسهل نينوى هو أكبر تجمع للمسيحيين في نينوى حيث يضم بلدات الحمدانية وبرطلة وتلكيف وتلسقف وبعشقة، وقال النائب الاسقفي الاب يونان حنو ان "جميع الكنائس والاديرة في الموصل تعاني من خراب".

وأضاف حنو أن "الكنيسة حتى الأن لم تصدر طلبا لاتباعها بالعودة الى الموصل نحن نجد أن لا جدية في اعادة المسحيين من قبل الحكومة العراقية"، وتقول جهات حكومية موصلية أن 70 عائلة عادت الى الموصل لكنها عادت بسبب ارتباطها بدوامها الرسمي ولا تقيم بشكل دائم.

والموصل هي عاصمة الأشوريين القديمة وكانت تضم آلاف المسيحيين حتى قبل سنوات، وقالت مريم وهي فتاة موصلية سريانية لـ"الغد برس"، أنها تزوجت في أربيل وكانت تصبوا لأن تقوم بحفل زفافها في الموصل حيث ولدت ودرست الجامعة هناك.

واضافت انها "موصلية قبل ان تكون مسيحية وتعشق دروب ومنازل مدينتها، لكن للاسف جميع اهلها وذويها يخافون حتى من الذهاب الى الموصل حتى لان".
في حين قال محافظ نينوى نوفل العاكوب إن "الموصل لا تكتمل فرحتها من دون عودة سكانها المسحيين فهم جزء منها، ولكن نحن نرى إننا لا نستطيع توفير لهم أبسط مقومات العيش، وهي إعادة بناء كنائسهم بسبب الضائقة المالية، وعدم جدية الحكومة في دعم إعمار الموصل واستقرارها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل مسلمون يُطلقون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib