اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء أتاكاما
آخر تحديث GMT 13:23:05
المغرب اليوم -

تعتبر واحدة من أكثر الأماكن جفافًا في العالم

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء "أتاكاما"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء

صحراء "أتاكاما"
سانتياغو ـ المغرب اليوم

اكتشّف الباحثون بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء أتاكاما، وهي واحدة من أكثر الأماكن جفافًا في العالم.
ويحتفظ المجمع الحجري بعلامات عدة تتعلق بالطقوس، التي كانت تمارس هناك منذ آلاف السنين، بما في ذلك رأس نسر مطلية بالذهب وعجلات طحن تستخدم لتحضير الأصباغ والمهلوسات، بالإضافة إلى أكثر من 20 قبرًا للرضع.

وكان يعتقد بأن هذا الموقع في صحراء تشيلي الشهيرة، الذي احتوى على التحف المصنوعة من الذهب والمواد المستوردة من منطقة في الأمازون والمحيط الهادئ، إلى جانب موقع آخر مجاور، قد تم تشييدهما قبل نحو 5 آلاف عام.

لكن دراسة حديثة تقول بأن الهياكل الحجرية العمودية، توحي بأن الاكتشاف الجديد هو مجمع احتفالي بني من قبل مجموعة صغيرة من البشر، ربما كانوا صيادين، عثروا في المنطقة على ما يكفي من الطعام والماء للبقاء في هذه الصحراء الجافة، وربما تجمعوا لبناء الموقع من أجل أغراض دينية وممارسة تقاليد احتفالية معقدة على مر السنين.

وتقول الدراسة الجديدة، التي نشرت في دورية "Antiquity"، إن الموقع الذي يطلق عليه اسم "Tulan-52"، قد ازدهر في الصحراء التي تنتشر فيها مسطحات الملح، نحو 1110-900 قبل الميلاد حتى 550-360 قبل الميلاد، ولا يبعد موقع "Tulan-52" عن موقع آخر كان موجودًا في المنطقة منذ ما يقارب ألفي سنة يطلق عليه اسم "Tulan-54"، والذي كشفت الدراسة الجديدة عن أوجه التشابه بينهما.

وأوضح الباحثون أن "Tulan-52" يمتلك كل الخصائص المميزة لمركز احتفالي متكامل تمامًا في منطقة سالار دي أتاكاما، وأضافوا، "تشمل هذه العناصر نوعًا كبيًرا ومميزًا من الهندسة المعمارية، التي تتطلب إنفاقًا ضخمًا للطاقة لتصميمها وإنشائها وصيانتها، إلى جانب أدلة مهمة بشأن، إعداد الطعام واستهلاكه، وإنتاج الحلي الشخصية، والودائع ذات القيمة الباهظة".

ويحتوي المجمع الحجري على العديد من الغرف، التي عثر فيها على 10 مواقد مع حفر، و28 مدفنًا للرضع، وقد عثر في اثنين من المدافن على قطع ذهبية كبيرة ورأس نسر خشبي مطلي بالذهب مع عينين خضراوين من المالاكيت، وهو معدن مكون من كربونات النحاس المائية، بالإضافة إلى لوحة ذهبية.
وتوحي نتائج دراسة موقع "Tulan-52"، أنه ربما كان "نموذجًا أوليًا للمراكز الاحتفالية"، وربما يقدم أدلة بشأن، الطبيعة المختلفة للصحراء عمّا هي عليه الآن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء أتاكاما اكتشّاف بقايا موقع احتفالي قديم في صحراء أتاكاما



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib