مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم
آخر تحديث GMT 20:03:06
المغرب اليوم -

احتفالًا ببسالة المدينة الخالدة وتأكيدًا لحب الحياة في لبنان

مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

افتتاح مهرجانات طرابلس الدولية بحضور شعبي مهم
طرابلس - المغرب اليوم

أطلقت جمعية "طرابلس حياة" مهرجانات طرابلس الدولية في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، في حضور النائب سامر سعادة ممثلا الرئيس أمين جميل ورئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل، الوزيرة السابقة نائلة معوض، الوزراء السابقين اللواء اشرف ريفي، رشيد درباس وسجعان قزي، مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع إيلي خوري ممثلا الدكتور جعجع، متروبوليت طرابلس وسائر الشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران أدوار ضاهر، الأب غبرائيل ياكومي ممثلا متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأورثوذكس إفرام كرياكوس، جولي كرم ممثلة النائب فادي كرم، مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان، رئيس بلدية طرابلس المهندس أحمد قمر الدين، رئيس غرفة التجارة والصناعة توفيق دبوسي، رئيس مجلس إدارة معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة، رئيسة الجمعية سليمة أديب ريفي، روز شويري، ونقباء مهن الحرة ورؤساء بلديات ومخاتير وممثلي عن هيئات المجتمع المدني والأهلي وفاعليات سياسية ودينية وتربوية وثقافية وإعلامية وفنية واجتماعية واقتصادية وممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية.
مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

واستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقت رئيسة الجمعية المحامية سليمة أديب ريفي كلمة حيت فيها كل الحاضرين وقالت:" مساء الخير، مساء الحياة التي جمعتنا الليلة، حياة تضحك لها الروح وتدمع لها الذكريات. فمن يعطي الحياة غير الأم؟ وأي أم تجمعنا إلا أنت يا طرابلس. اليوم عيدك أنت يا طرابلس، يا عاصمة ما اكتفت بالأمجاد، عاصمة يليق بها الوفاء. صحيح أن "الأم بتلم"، وأنها تجمع أولادها. مساء الحياة و مساؤكِ يا طرابس، يا أم تكبر بالحب وليس بالعمر، يا أم تتعب ولكنها لا تستسلم، يا أم تغقو بأحضانها بيوت دافئة بالالفة والسلام، يا أم تبقى تصلي حتى تظلها سماء قريبة جداً .
مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

وأضافت:" مساء الخير لجميع الحاضرين، اليوم نحتفل معا بعيد الأم في حزيران وليس في شهر آذار، فطرابلس الأعياد فيها 365 يوم ، واليوم عيدك أنت يا طرابلس، لن أرحب بكم كضيوف بل سأرحب بكم وكعادتنا وكأنكم أهل الدرا. أريد أن أرحب بالسيدة نائلة معوض، التي شاركت الوطن بأعز الناس وقدمت أغلى ما عندها على مذبح الحرية الشهيد الكبير الرئيس رينة معوض. وتحية للوزيرة ليلى الصلح حمادة التي خلقت من رحم الاستقلال وحافظت على هذا الإرث الغالي وهي في كل سنة تدعم مهرجانات طرابلس، وتقف إلى جانبنا وليس بالكثير بالجديد، تحية للسادة القضاة الحاملين الميزان بعدل، مرحباً برئيس بلدية طرابلس الفيحاء، نقباء المهن الحرة، رئيس غرفة التجارة، الاجهزة الأمنية، الإعلاميين، الصليب الأحمر، إدارة المعرض لتي فتحت أبوابها لهذا العرس الكبير".

وأردفت:" لا يمكنني إلا أن أوجه تحية لكَ يا طرابلس، فأنت من غيرتَ المعادلات وغيرتَ المفروض، فثروتكَ الشعب الذي أحبكَ، ومنصبكَ القلوب التي أحبتكَ فهل تعلمون عن من أتكلم؟، طبعا تحيةً لكَ يا أشرف ريفي، يا اسم حفظ في وجدان الكثيرين فسمّت وزير قلوبهم، يا اسم حفظ بكوابيس البعض، وفي حسابات الغد والذي يليه، باذن الله".
مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

تابعت:" سمعنا في الفيديو أن طرابلس سعيدة ولكنها خائفة، سعيدة لأننا أعدنا جزء من جميلها في العمل خلال السنة التي مرت. لكنها خائفة من الغد، ولكن سأقول كلمتين لكِ يا أمي يا طرابلس، … كلمة للفرح وكلمة للخوف. فالفرح الذي شعرتي به خلال السنة بعد كل ما قدمناه لكِ نحن وشركائنا بالانتماء. هذه تعتبر نقطة وفاء في بحر واسع، فكل الذي قمنا به يعتبر خطوة أولى في رحلة الألف ميل من الطموح والإرادة الصلبة، كل ما قمنا به هو مجرد تحية سلام على جبيننا، نرفعها بفخر واعتزاز وشكر لهذه المدينة التي ظلمت ولم تشكو يوماً. لم تقل آخ لأنها تعالت عن أوجاعها وقررت أن تتحمل وجع أولادها كلهم واليوم سنحول الوجع لبركة، نحملها معنا بكل نشاط، سنحققه من خلال جمعية "طرابلس حياة"".

وقالت:" أما بالنسبة للخوف، فأقول لكِ يا طرابلس يا مدينتي لا تخافي لأن أولادك اجتمعوا، لان تاريخكِ يقف حارساً على أبواب الغد، يخبر الأيام التي ستأتي عن ماضي عز وفرح، يخبر عن مدينة علم وعلماء، عن سمفونية أصوات الأذان مع اجراس الكنائس، عن العيش المشترك الذي لم ولن يدرك يوماً الحقد، ولانكِ أم والأم لا تعتب، نحن أولادكِ سنعتب اليوم ونرفع الصوت حتى يسمعنا الضمير".
مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم

وأكدت " طرابلس تنتمي لهذا الوطن، طرابلس هي في عمق لبنان و هي العاصمة الثانية بسبب تاريخها العريق ونضالها بسبب الشهداء والانتماء للدولة والشرعية، طرابلس عميقة بمبدعيها وبرجال استقلالها، بفنانيها بصناعييها بكتابها ورجال البزة المرقطة. طرابلس هي العاصمة الثانية، ولكن بالتاريخ والنضال والشهداء وبالانتماء للدولة والشرعية وبمبدعيها تعتبر العاصمة الاولى.".

وسألت ريفي :" لماذا ما زالت طرابلس تخضع لظلم المركزية الإدارية؟، فالملعب الأولمبي والمعرض وقلعة طرابلس في تصرف الوزارة المعنية واليوم يريدون اخضاع خان العسكر لوزارة الثقافة". وطالبت "باللامركزية الإدارية والثقافية والتربوية والفنية والسياحية"، وقالت:" قرار طرابلس يجب ان يكون في ايادي ابنائها ويجب أن تصبح هذه المرافق الحيوية خاضعة لسلطة بلدية طرابلس".

وتابعت:" أوجه تحية لجيران طرابلس الذين نتشارك معهم الأفراح والأحزان، لزغرتا والكورة وعكار والضنية وبشري والبترون، وأقول لأهلنا في هذه المناطق، لا يهم كيف قسموا الدوائر الانتخابية، المهم أن الدائرة القلبية واحدة، نحن جميعا دائرة قلبية واحدة، نعيش معا بنسبية وتأهيلية وتفضيلية وأكثرية، ونحن لا نعيش عقدة الأرقام والأعداد، كلنا أكثرية نحب وطننا لبنان، وليس لدينا أرقام ونسب وليس عندنا عقدة الطوائف والتحالفات، إنما لدينا أناس يعيشون مع بعضهم البعض، الباب على الباب والقلب على القلب، لدينا لوائح مواطنين تربح بتزكية المواطنة وحب الأرض".

وختمت:" تحية لجمعية "طرابلس حياة"، التي حققنا مع أفرادها إنجازات عدة، أبرزها إعطاء منح دراسية لطلاب الجامعة اللبنانية والمعاهد والمدارس الرسمية في مدينة طرابلس، وهذه السنة سيعود ريع المهرجانات للإنجاز نفسه ولكن باعداد أكبر، ومن ثم أعلنت ريفي انطلاق مهرجانات طرابلس الدولية على وقع أنغام الرحابنة لا على وقع اصوات المفرقعات النارية، وذلك التزاما من الجمعية بعدم إطلاق الأسهم النارية تنفيذا لقرارات صادرة عن المسؤولين بهذا الخصوص. ويُذكر أن المهرجانات ستستمر أيام السبت في 1 تموز/يوليو  والخميس 6 تموز والسبت 8 منه. وهي من تنظيم شركة double8 productions.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم مهرجانات طرابلس الدولية تنطلق بحضور سياسي وشعبي مهم



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين

إطلالات استوائية لفنانات العالم على السجادة الحمراء

روما ـ ريتا مهنا

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تنتقي أفضل الملابس من توقيع أفخر العلامات

GMT 04:14 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية
المغرب اليوم - 5 أسباب تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها الدببة القطبية

GMT 09:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مميز لتلفيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 02:53 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين
المغرب اليوم - الصويرة تستعد لتدشين خطين جويين مهمين

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 21:09 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على تعليق محمد صلاح بعد فوزه بجائزة رجل العام

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 23:08 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 14:21 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أتلتيكو يسجل أسوأ بداية هجومية منذ أعوام

GMT 14:04 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة إيكاردي تستفز جماهير الإنتر

GMT 07:50 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

غيسين يقر عبوره كروايتا بجواز سفر تجنبا للمشكلات

GMT 04:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"سيفورا" تقدم مجموعة مكياج Minnie Beautyلموسم 2018

GMT 20:09 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

الملك محمد السادس و زوجته يتناولان الشاورمة في اسطنبول

GMT 00:11 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مصطفى المنصوري قيدوم برلمانيي المغرب

GMT 16:10 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

واريورز يفوز على كليبرز في دوري السلة الأميركي

GMT 05:12 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

ريتشارد وولف يصف هوب هيكس بالأبنة الحقيقية لترامب

GMT 06:37 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ألمانيا يؤكد أنه ينتظر عودة الحارس مانويل نوير

GMT 12:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمضية أجمل رحلة شهر عسل في هامبورغ بين أحضان الطبيعة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib