الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي
آخر تحديث GMT 18:19:36
المغرب اليوم -

حاول "أل موري" معرفة الأسباب ومناقشاتها

الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي

الممثل الكوميدي الأيرلندي أندرو ماكسويل
برلين ـ جورج كرم

لا يخلو التاريخ في كل مكان على سطح الكرة الأرضية من المنازعات والمشاحنات بين الدول بعضها بعض، فعلى سبيل المثال نجد في الشرق الأوسط، المملكة العربية السعودية وإيران، وفي آسيا يوجد الصين واليابان، وفي أفريقيا، إثيوبيا وإريتريا.
الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي

الإنكليز وجيرانهم الأوربيين 

لم يكن تاريخ إنكلترا متناغمًا مع جيرانها بشكل كامل، هذه حقيقة ويجب مواجهاتها، وفي الحقيقة، كان ذلك أمرًا مروعًا، مما أدى إلى ظهور قائمة من المظالم التاريخية والعداء المستمر.
الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي

وحاول النجم الإنكليزي الكوميدي "أل موري"، الوصول إلى أصل هذه المشكلة، في كتابه " The Pub Landlord"، والآن يحاول استكشاف هذا الأمر بطريقة أكثر تفصيلًا من خلال برنامج، يذاع كل يوم أثنين في تمام الساعة التاسعة مساءًا، ويسمى "أل موري ،لماذا يكره الجميع الإنكليز؟".

الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي

وسافر النجم الإنكليزي إلى فرنسا، وألمانيا، واسكتلندا، وأيرلندا، وويلز، لمعرفة ما إذا كانت هذه البلدان لا تزال تربطها علاقة ودية مع إنكلترا، أم أن هذا مجرد خيال.

وفي كل حلقة ولكل بلد، يتعاون مع نظيره الكوميدي، حيث يمكنه "مناقشة وجدال" صحة عداء أمته تجاه إنكلترا، وللبدء، أرسل المنتجون استطلاعات لوسائل التواصل الاجتماعي في كل بلد، ليطلب من السكان المحليين معرفة مقدار حبهم للإنكليز.

يستاء الأيرلنديون من الاستخفاف بهم

يدعي الأيرلنديون أن الإنكليز يسخرون منهم كونهم شعب صغير، يشرب كثيرًا ويقاتل كذلك، وتبدو هذه الصورة النمطية الثقافية الخرقاء متجذرة في الفلكلور الأيرلندي والحكايات الشعبية.

وعلى الرغم من أن موراي أدعى أن ذلك ليس صحيحًا، فإن الممثل الكوميدي الأيرلندي،  أندرو ماكسويل، يصر على أن الإنكليز حين يرون شخصًا من أيرلندا، يصفه بالصغير أو القصير.

عدم ثقة الإنكليز في الاسكتلنديين

بداية من الغزو وإعدام زعيم المتمردين في اسكتلندا، ويليام والاس، وصولًا إلى مزيد من الإحباط حيث السماح للغواصات النووية ثلاثية الأوجه بأن تكون موجودة خارج غلاسكو، كان لدى الأسكتلنديين بالتأكيد بعض الشكاوى من الإنكليز على مر السنين.

ولكن هناك سبب على وجه التحديد يجعل الأسكتلنديين لا يحبون الإنكليز، ففي أحد المرات رفض رجل إنكليزي أخذ الأوراق النقدية من اسكتلندا، على الرغم من أن المناقصة كانت قانونية.

وقال الممثل الكوميدي الأسكتلندي، فريد ماكولاي، " لا يمكن للناس أن ينظروا إلى دون التفكير بأنني شخص مشبوه، إنهم يعتقدون أنني أحاول الاحتيال عليهم."

شعب ويلز حزين لقتل الإنكليز أميرهم

وسئل شعب ويلز عن شكواهم التاريخية من الإنكليز، كانت هناك شكوى واحدة، وهي قتلهم لأمير ويلز، وهو الأمير ليوليان، الذي أعلن الحرب على إنكلترا في عام 1282، بعد محاولات عدة للملك إدوارد لغزوهم، وبعد ثمانية أشهر من إعلان الحرب، قطع رأس الأمير، وخضعت ويلز للحكم الإنكليزي.

الفرنسيون منزعجون لنفي نابيلون بونابرت

وما يزعج الفرنسيون هو الطريقة التي عامل بها الإنكليز زعيمهم، نابليون بونابرت، بعد هزيمته في معركة واترلو عام 1815، حين تم نفيه وسجنه في جزيرة أتلانتك سانت هيلينا النائية،  كما أصر الإنكليز على دفنه في الجزيرة، ولكن بعد وفاته انتشرت إشاعات بشأن أسباب وفاته، هل كانت وفاة طبيعية أو مات مسمومًا.

ولا يزال هذا الجدل مستمرًا بالنسبة لكثير من الفرنسيين.

كرة القدم أساس خلاف الألمان والإنكليز

ويرى الألمان أن سبب عدائهم مع الإنكليز يكمن في عدد كبير من المشكلات، ولكن الأكثر أهمية هي كرة القدم، خاصة نهائي كأس العالم في عام 1966، إذ قال الممثل الألماني الكوميدي، هيننغ فيهن،"هل سنواصل الحديث عن ذلك؟ لم يكن بوسعنا سوى الاهتمام، فزنا بالعديد من المباريات من قبل ومنذ ذلك الحين لم أتمكن من الاهتمام بشكل أقل، أنت تستمر في التفكير بشأن عام 1966، ونحن نحاول كسب الأشياء!".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي الاسكتلنديون يكشفون عن ما يزعجهم في الشعب الإنكليزي



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib