مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس
آخر تحديث GMT 12:18:13
المغرب اليوم -

تضمنت جوانب كبيرة ومثيرة من المتعة الأدبية

مشروع "كلمة" يصدر ترجمة لرواية "في المرفأ" للفرنسي ويسمانس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مشروع

رواية "في المرفأ"
دبي - المغرب اليوم

صدرت ترجمة رواية "في المرفأ" للكاتب الفرنسي ويسمانس، وذلك ضمن كلاسيكيات الأدب الفرنسي التي تصدر عن مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي.

ترجم الرواية عن الفرنسية الكاتب والمترجم المغربي محمد بنعبود، وراجعها وقدم لها الشاعر والأكاديمي العراقي المقيم في باريس كاظم جهاد.

في روايته هذه، يبدو جوريس كارل ويسمانس وهو يجرب العثور في الريف على مهرب ممكن لبطليها من عالم المدينة الاستلابي وعلاقاتها المترهلة غير العديمة الارتباط بصعود الرأسمالية والتصنيع الطاغي.

وجعل شخصيتَيها المحوريتين جاك مارل وزوجته لويزا يلجآن إلى الريف بعد انهيار مالي مبعثه انعدام روح التدبير لدى الزوج، واستغراقه في عوالمه الحلمية والفنية بعيدا عن كل حس عملي، جاءا ليقيما في قصرٍ مهجور وضعه تحت تصرفهما زوج عمة لويزا، الفلاح الشيخ أنطوان، المؤتمَن على القصر.

بيد أن المآل المُحبَط لإقامة الزوجين في القصر الريفي المتداعي، المتعذر على البيع وعلى السكنى، يتبدى لهما ما إن يطآ بأقدامهما أرض الريف، وسرعان ما تشمل آثار ذلك علاقتَهما بالمكان، بسكانه، وبالقريبَين الفلاحَين، مضيفَيهما العجوزَين الجشعَين.

صفحة صفحة يسطر ويسمانس هذا الانحدار المتدرج بلغة شديدة التحديث وعالية التشخيص يرصد فيها أدق دقائق المكان، وإسقاطات دوافع البشر عليه، وأدنى الانتحاءات النفسية للأفراد، والتخبطات الصامتة لدواخلهم المكتظة.

رغم حاجة جاك إلى رحابة الفضاء فسرعان ما يشكل له القصر المتآكل ومحيطه الريفي نوعا من المعتقل، وإذا بالمقارنة مع نمط العيش ومعانقة المكان في العاصمة تفرض نفسها على نحو أليم، يدور جاك في أروقة القصر وغرفه العديدة المتداعية لا يلوي على شيء.

ويتعرض هو وزوجته للسعات بق الخريف الضارية، ويخوضان ضدها نضالا مريرا لا طائل فيه، ثم يُلفيان نفسيهما مجبرين على اقتسام غرفة واحدة في نوعٍ من التعايش الاضطراري كانت سعة شقتهما بباريس تحميهما من أضراره.

هذا التلاصق الجسدي والنفسي الدائم يسرع من تباعد الزوجين الذهني، ومما يفاقم من ضيقهما مرض لويزا وتشنجاتها وأورام ساقيها الغريبة التي تظهر وتغيب بلا منطق، وقد لا يكون من قبيل الصدفة أنْ تفاقمَ مرضها هذا مع وصولهما إلى الريف.

ليومٍ أو اثنين، يستعيد الزوجان الباريسيان تقاربهما عندما يتعاونان لإنقاذ قط جاء ليُحتضر في الغرفة التي كانا يشغلانها في القصر المهجور، ومع تدهور حال القط يفرض نداء العودة إلى باريس نفسه، وما عاد في مقدورهما أن يقاوماه.

وُلد ويسمانس في 5 فبراير/شباط 1848 بباريس لأم فرنسية وأب هولندي، اشتغل طيلة حياته موظفا إداريَا، مكرسا بقية وقته لعمله الأدبي عن شغفٍ ومُتعة، وتوفي عن مرض عُضال في 12 مايو/أيار 1907.

بعد بدايات شعرية وسردية متأثرة بالرومنطيقية، انخرط في أعمال المدرسة الطبيعية في الأدب، التي كان على رأسها إميل زولا، ثم تميزت أعماله اعتبارا من 1881 بأبطال سلبيين وبضرب من التشاؤم ورثه من قراءاته للفيلسوف الألماني شوبنهاور.

كما برز ناقدا للأدب والفن، وساهمت دراساته النقدية في تجديد الأدب الفرنسي، وكتاباته في الفن التشكيلي مشهودٌ لها بالمساهمة الجادة في فرض الرسم الانطباعي في فرنسا وفي إعادة اكتشاف روائع الفن الفطري، كما وضع كتاباتٍ مهمة في الرسم والمعمار الدينيين

وقد يهمك أيضاً :

تنظيم الدورة السابعة للمهرجان الوطني لفن الروايس في المغرب

 وزارة الثقافة المغربية تُعلن دعم 577 مشروعًا في مجالات النشر والكتاب والقراءة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس مشروع كلمة يصدر ترجمة لرواية في المرفأ للفرنسي ويسمانس



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 03:22 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إضفاء لمسة عصرية باستخدام مصابيح الطاولة في الديكور

GMT 11:48 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

رفيق زخنيني يعرض خدماته على هيرفي رونار

GMT 14:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سويسرا توقف إجراءاتها مع المشرف على تحقيقات "الفيفا"

GMT 14:28 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مدير نادي فولفسبورغ يهاجم حزب "البديل من أجل ألمانيا"

GMT 01:28 2018 الخميس ,06 أيلول / سبتمبر

الصمدي يؤكّد أن البحث العلمي يحظى باهتمام كبير

GMT 07:01 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

زلزال يقوة 5 ر 5 يضرب منطقة بيلوبونيز جنوب اليونان
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib