رؤية في المنام تدفع أحد مواطني أسوان إلى ترميم مقام الشيخ المخفي الصوفي
آخر تحديث GMT 13:28:51
المغرب اليوم -

اشتهر بكراماته كأحد الأولياء الصالحين في نجع القريطية التابعة إلى مدينة إدفو

رؤية في المنام تدفع أحد مواطني أسوان إلى ترميم مقام "الشيخ المخفي" الصوفي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رؤية في المنام تدفع أحد مواطني أسوان إلى ترميم مقام

ترميم مقام "الشيخ المخفي" الصوفي
الأقصر ـ سامح عبدالفتاح

يعتبر مقام "الشيخ المخفي" الصوفي، فريد من نوعه مكوّن من غرفة مبنية من الطوب اللبن تعلوها قبة خضراء تحيط به الزراعات من مختلف جهاته، يقع في منطقة الحسينات التابعة إلى مدينة الطود جنوب محافظة الأقصر، العديد من أهالي المنطقة والمناطق المحيطة يشكل زيارة المقام والتبرك به طقسًا روحيا متوارثا للحصول على كراماته باعتباره أحد الأولياء الصالحين، ولعدم معرفة الأهالي أي معلومات عن صاحب المقام أو حتى اسمه ونسبه صار اسمه المتوارث منذ إنشائه على يد أحد أهالي المنطقة منذ عدة عقود مقام الشيخ "المخفي" أي غير المعلوم، وعلى الرغم من ذلك يحرص الأهالي على زيارته والإحتفاء به باعتباره من أصحاب الكرامات وأحد الأولياء الصالحين، فينذرون عنده النذور ويوزعون عند مقامه الحلوى والمأكولات ويقيمون له عدد من العادات الشعبية المثيرة للاهتمام مثل إضاءة الشموع داخل المقام أملا في تلبية حاجاتهم.

وخلال الشهور الأخيرة كان المقام "غير المعلوم اسم صاحبه"، على موعد مع قصة جديدة تفاصليها بدأت من مدينة إدفو التابعة إلى محافظة أسوان على بعد أكثر من 100 كيلو متر جنوب مدينة الطود، حيث رأى أحد الأشخاص من قرية البصيلية التابعة إلى مدينة إدفو، يدعى محمد مصطفى حسن عبدالعاطي، يبلغ من العمر 83 عاما، رؤية في منامه، تفيد بأن والده أبلغه في الرؤية أن يبحث عن مقام خاص به يقع وسط الزراعات الخضراء بجوار ساقية في منطقة الطود ويقوم بترميمه والاهتمام به والإعتناء به، ليكلف الابن الحفيد "سيد" البالغ من العمر 38 عاما، بالبحث عن المقام وتنفيذ وصية جده، وهو الأمر الذي تم بالفعل.

وأكّد سيد محمد مصطفى حسن عبدالعاطي، الذي يعمل معلم تكنولوجيا معلومات وحاسب آلي في مدرسة مصنع السكر الثانوية المشتركة في إدفو، للتعرّف على القصة، أنّ والده محمد البالغ من العمر 83 عاما، شاهد رؤية في منامه أبلغه خلالها والده "مصطفى" أن يبحث عن مقام خاص به يقع وسط زراعات خضراء بجوار ساقية في منطقة الطود ويقوم بترميمه والاهتمام به و الإعتناء به وإنقاذه، مشيرا إلى أنه بسب تقدّم والده في السن وظروف والده، كلّفه بتلك المهمة والبحث عن المقام.

وأشار عبدالعاطي، إلى أنه بعد البحث توصّل إلى تحديد المقام عن طريق أحد أصدقاء والده يدعى محمد رضوان من منطقة الضهرية التابعة إلى مدينة الطود ويعمل تاجر مواشي، منوّهًا إلى أنه بعد أن حكى له والده عن الرؤية تطابقت المواصفات على مقام الشيخ المخفي، وأنه انتقل مع والده إلى موقع المقام، وقاما بترميمه وطلائه وفرش الأرضية بعد صبها بالإسمنت، وتوصيل الكهرباء إلى المقام وإضاءته بمصابيح حديثة وعمل هيكل خشبي للضريح وكسوته بأقمشة جديدة بالإضافة إلى تنظيف الساحة المحيطة بالمقام وعمل "ديوان" لجلوس الزائرين، وتخصيص سبيل مياه مبسط عبارة عن "زيرين" لسقاية الزائرين والمزارعين في المنطقة.

ويقول عبدالعاطي، عن جده الشيخ مصطفى حسن عبدالعاطي البصيلي، الذي أطلق اسمه على مقام الشيخ "المخفي"، إنه ولد في مطلع القرن العشرين الميلادي في نجع القريطية في قرية البصيلية التابعة لمدينة إدفو التابعة لمحافظة أسوان، وكان تقيا ورعا يحب مصاحبة الصالحين وزاهدا في أمور الدنيا، مشيرا إلى أنه أظهر عددًا من الكرامات خلال حياته، من بينها أنه كان له لديه 3 أخوة "آدم وعبدالعاطي وجاويش"، والذين استاءوا من إهمال شقيقهم "الشيخ مصطفى" للعمل معهم في زراعة الأرض الخاصة بهم حيث كان يتم زراعتها بينهم الأربعة بنظام المخالطة، وذلك بسبب تعلقه بمجالس الذكر وسفره المتكرر لمرافقة الصالحين، فقرروا عزل نصيبه من الأرض بمساحة فدان وتعطيش الزرع حتى يحدث ذلك تأثيرا في شقيقهم فيهتم ويعرف قيمة مجهود إخوته ويرجع إلى العمل معهم، إلا أنهم فوجئوا أن الأرض الخاصة بشقيقهم يتم سقايتها في منتصف الليل وأن الساقية تعمل بدون أن يديرها أحد، فعرفوا أن شقيقهم صاحب كرامات، ورجعوا عن عناده وتركوه يمضي في طريقه واهتموا بأرضه.

ونوّه عبدالعاطي، إلى أن جده "الشيخ مصطفى"، توفي في عام 1943 ميلادية، بعد أن أنجب ولد وبنتين هم محمد وخضراء وسكينة، لافتًا إلى أن والده محمد كان عمره 8 سنوات حين وفاة جده، مشيرا إلى أنه بعد كل تلك السنوات رأى والده جده في الرؤية وتم تنفيذ وصيته، مشيرا إلى أنه ينوي تطوير المنطقة المحيطة بالمقام، وإقامة ساحة بها، وعمل مولد سنوي لجده.

على الجانب الآخر، تباينت ردود أفعال أهالي المنطقة المحيطة بالمقام ومريدي "الشيخ المخفي"، حيث انقسموا إلى قسمين أحدهما مؤيد للرواية ومشجع لها ومرحب بالتسمية الجديدة للمقام، والقسم الآخر لا يؤيدها، معتبرين أنهم تربوا ونشأوا على أن ذلك المقام خاص بـ"الشيخ المخفي" وأنه يجب استمرار تسمية المقام بذلك المسمى، إلا أن الجانبين اتفقوا على كرامات صاحب المقام وحبهم له.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤية في المنام تدفع أحد مواطني أسوان إلى ترميم مقام الشيخ المخفي الصوفي رؤية في المنام تدفع أحد مواطني أسوان إلى ترميم مقام الشيخ المخفي الصوفي



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib