ريا وسكينة بين الاتهام والبراءة في أوراق الكاتب أحمد عاشور
آخر تحديث GMT 10:33:16
المغرب اليوم -

رحلة بحث بالأدلة والقرائن لكشف حقيقة اتهامهما

ريا وسكينة بين الاتهام والبراءة في أوراق الكاتب أحمد عاشور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ريا وسكينة بين الاتهام والبراءة في أوراق الكاتب أحمد عاشور

ريا وسكينة أشهر مجرمتين في تاريخ مصر
القاهرة - محمد عمار

ظهر الكاتب والسيناريست الشاب أحمد عاشور في العام الماضي ببيان قائلًا إن ريا وسكينة أشهر مجرمتين في تاريخ مصر فهما بريئتان وأنهما كانتا ضحيتا الاحتلال الإنجليزي وقام عاشور بالإعلان عن بداية مشروع فني يناقش هذا الأمر  و في هذا العام أعلن عن فيلم بعنوان براءة ريا وسكينة يجري تصويره حاليًا لهذا كان لموقع "المغرب اليوم" هذا التحقيق

الدلائل
 كانت البداية في رحلة البحث عن الحقيقة بكتاب بعنوان السيناريو السينمائي للمخرج الراحل صلاح أبو سيف وهو صدر عام 1990 من ضمن سلسلة اقرأ التي تطبعها مؤسسة دار المعارف العريقة ، وفي صفحة 103 استعرض المخرج الكبير مذكراته قبل الإعداد لفيلم ريا وسكينة والذي ظهر عام 1953وكتب أبو سيف والذي اشتهر بمخرج الواقعية في السينما المصرية ذكرياته عن كواليس العمل حيث ذهب حينها إلى جريدة الأهرام مع الكاتب الكبير نجيب محفوظ والاطلاع على أرشيف الجريدة عام 1920 وقرأ تحقيقًا للأستاذ الصحافي لطفي عثمان الذي كتب تفاصيل جرائم القتل لريا وسكينة والغريب أن المخرج الراحل نقل أسماء الشخصيات بصورة حقيقة منهم الضابط والمجرمون مثل الأعرج والضابط يسري  إبراهيم الجندي أول من اكتشف الجريمة أثناء تنكره وذهابه إلى أحد البارات في الإسكندرية ورؤيته لأمين أفندي الذي كان يسحب الضحايا لموتهن وغيرهم من الشخصيات وصاغ قصة سينمائية بل وصور بعض مشاهد الفيلم في أماكنها الحقيقية .

القرائن
وظهر في البحث عن القرائن التي تؤكد أن ريا وسكينة مجرمتان كان اللقاء مع الأستاذ المحامي سامي دياب المحامي في الاستئناف وهو الذي قام بعمل دبلومة في القانون الجنائي في جامعة عين شمس عام 2005 تحدث فيها عن الجريمة المنظمة وكانت حوادث ريا وسكينة من أهم النقاط التي ركز عليها وقال لنا إن ريا وسكينة مجرمتان وليستا بريئتين والدليل سهل حيث استند الأستاذ سامي دياب على عدة نقاط مهمة منها:

 ضبطت لدى المجرمتين مجموعة من جثث السيدات في منزلهما الأمر الثاني أنهما لو كانتا من المقاومات المصريات ضد الاحتلال الإنجليزي لكانت بريطانيا أعدمتهما في العلن بنفسها مثلما فعلت في حادثة دنشواي في أهالي القرية خاصة أن بريطانيا في عام 1920 كانت من القوى العظمى العالمية

محكمة الإسكندرية
 ونشرت محكمة جنايات الإسكندرية ملف القضية كاملًا وأعطتها اسم قضية اللبان عام 1921 وأوضحت المحكمة أنها وضعت القضية في جدول النقض عام 1937،38قضائية وتم رفض الطعن فيها في أكتوبر 1921 وتم تنفيذ الإعدام في ديسمبر/ كانون الأول من 1921 ونشرت اعترافات المتهمتين وفي وقت الإعدام أرسل ملف القضية للمفتي حين ذلك حيث إن أوراق هذه الدعوى قد أرسلت بتاريخ 12 مايو/ أيار سنة 1921 إلى مفتي مدينة الإسكندرية لإبداء رأيه طبقاً للمادة 49 من قانون تنظيم محاكم الجنايات ووردت منه مشفوعة برأيه في 15 منه برقم 401 

  وعدلت حكم الإعدام على ريا وسكينة وبعض شركائهم وهم عبد العال وحسب الله وعرابي وعبد الرازق وتم الحكم على مجموعة من الشركاء بالسجن وبراءة الآخرين والسؤال لماذا لم يتكلم أحد من الذين لم يعدموا ويدافع عن ريا وسكينة وكتب الكاتب الراحل صلاح عيسى بعض جلسات المحكمة في كتابه رجال ريا وسكينة والذي أخذ عنه المسلسل
النهاية

 وكانت النهاية إعدام ريا وسكينة وكانتا أول سيدتين يتم تنفيذ فيهما حكم الإعدام بعد أن كان الإعدام للرجال فقط، أما بديعة ابنة ريا فقد تم إيداعها دار أيتام وماتت في حريق التهم هذه الدار في 1924

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريا وسكينة بين الاتهام والبراءة في أوراق الكاتب أحمد عاشور ريا وسكينة بين الاتهام والبراءة في أوراق الكاتب أحمد عاشور



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تجذب أنظار العالم باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:02 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة
المغرب اليوم - سعوديات يُقبلن على مجال الإرشاد السياحي في المملكة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام
المغرب اليوم - الرئيس الروسي يدعو رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو خلال أيام

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 19:13 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حسين الشيخ يؤك أن محمود عباس مرشح "فتح" للرئاسة الفلسطينية
المغرب اليوم - حسين الشيخ يؤك أن محمود عباس مرشح

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 15:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يُطالب فوزي لقجع بالاستقالة من الاتحاد الأفريقي

GMT 01:55 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

زيادة في أجور الشرطة مع بداية العام الجديد 2016

GMT 13:57 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

معرض إسطنبول للأثاث "ISMOB" يفتح أبوابه للعالم بأسره

GMT 12:55 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة منمبا في زنجبار تتمتع بمناظر طبيعية نادرة ورومانسية

GMT 05:00 2015 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الشمر والزنجبيل والبقدونس أعشاب للمرارة

GMT 12:56 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

سعادة يحقق أول فوز له في الملاكمة الاحترافية

GMT 08:02 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

فوائد لا تحصى عند امتصاص حبة قرنفل صباحًا

GMT 09:59 2017 الأحد ,22 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تُعلن أن الغضب المكبوت يُسبّب السرطان

GMT 15:29 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في المغرب

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الحبيب المالكي الرئيس الجديد لمجلس النواب

GMT 23:16 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

جيمس ميلنر سعيد بتأهل ليفربول إلى "النهائي"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib