السعودية تستعد لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان لترسيخ الأمن
آخر تحديث GMT 17:50:46
المغرب اليوم -

بهدف التواصل والتفاهم على النطاقين الحضاري والإنساني

السعودية تستعد لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان لترسيخ الأمن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السعودية تستعد لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان لترسيخ الأمن

الأمين العام لـ مركز الملك عبدالله ، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر
الرياض - المغرب اليوم

كشف الأمين العام لـ مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، عن أن “المملكة العربية السعودية تخطط لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان والثقافات في العالم العربي، لتعزيز المشترك الإنساني المبني على أساس احترام التنوع وتعزيز التعايش، لترسيخ الأمن وبناء السلام بين كل مكونات المجتمع، والحفاظ على أسس المواطنة المشتركة، بداية 2018، موضحًا أن “مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات يخطط لعقد مؤتمر رفيع المستوى، في بداية العام المقبل 2018، خاص بهذا الشأن”.

وأكد في كلمة له، خلال مؤتمر “مسؤولية الأديان من أجل السلام”، الذي عُقد في الفترة من الـ22- الـ23 من أيار/مايو الجاري، في العاصمة الألمانية برلين، وافتتح فعالياته وزير الخارجية الألماني غبرائيل زيغمار، في حضور ما يزيد على 100 من المؤسسات المختصة بالحوار ورجال الدين رفيعي المستوى من أنحاء العالم، يمثلون 53 دولة، “أهمية تعميق التعاون بين جميع فئات المجتمع من أفراد ومؤسسات دينية وصانعي القرار السياسي في العالم، من أجل إيجاد حلول شاملة وعملية لمختلف ظواهر العنف والتطرف، التي قد تقف حائلًا أمام ترسيخ قيم التعايش والسلام.

وقال بن معمر: “إن الحلول الشاملة أكثر احتمالًا لأن تكون مستدامة أو طويلة الأمد، لأنها تأخذ في الاعتبار القيم الدينية والأخلاقية والعادات والتقاليد المجتمعية بأشكالها المختلفة، فعلى هذا النهج يمكننا تمكين القيادات الدينية من مساعدة صانعي القرار السياسي في مواجهة ظواهر التطرف الفكري والديني وأيضاً الإرهاب”، مضيفًا أنه “اتضح من خلال اللقاءات الحوارية والدراسات والبحوث أن من مسببات التطرف اتساع الفجوة بين الأفراد والمؤسسات الدينية وصناع القرار السياسي، ومقابلة ذلك بتطرف آيديولوجي في المجتمعات التي تفصل بين الدين والسياسة”.

وأشار الأمين العام لمركز الملك عبدالله إلى تجربة المركز في مجال الحوار بين أتباع الأديان، وتطبيق مشاريع السلام، بالتعاون مع قيادات دينية وصانعي القرار السياسي، موضحًا أن 80%من سكان العالم لديهم انتماءات دينية، ومن هنا فإن التركيز على الرؤى المشتركة وعلى المجالات التي تعزز هذه الرؤى، من حيث التواصل والتفاهم على النطاقين الحضاري والإنساني، سيكون لها تأثيرها، بلا شك، في قراءة مختلف القضايا بمنهجية الحوار والتفاعل المعرفي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تستعد لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان لترسيخ الأمن السعودية تستعد لإطلاق أول شبكة لأتباع الأديان لترسيخ الأمن



نجمات يتألقن بقبعات صيفية ناعمة استوحي منها ما يناسب

لندن - المغرب اليوم

GMT 11:49 2021 الخميس ,29 تموز / يوليو

طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - طرق تنسيق ستائر غرف النوم لمنزل عصري ومتجدد

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 16:40 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

مانشستر يونايتد يبحث عن أفضل الحلول لراشفورد

GMT 13:51 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

الاتحاد الإنجليزي يحقق بشأن أحداث نهائي يورو

GMT 13:59 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

اليويفا يعتمد تدابير جديدة لمكافحة التلاعبات
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib