حراس عقارات القاهرة الخديوية يروون للمارة تاريخ مشاهير مصر
آخر تحديث GMT 19:15:42
المغرب اليوم -

بعد تفعيل مبادرة رفع لافتات "عاش هنا" على منازلهم

حراس عقارات القاهرة الخديوية يروون للمارة تاريخ مشاهير مصر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حراس عقارات القاهرة الخديوية يروون للمارة تاريخ مشاهير مصر

الجهاز القومي للتنسيق الحضاري
القاهرة - المغرب اليوم

أعطت مبادرة "عاش هنا" التي دشنها الجهاز القومي للتنسيق الحضاري أخيرًا لكتابة أسماء مشاهير الفن والأدب والشخصيات العامة على لوحات في مداخل البنايات التي عاشوا بها دورًا جديدًا لحراس العقارات "البوابين" بجانب دورهم التقليدي، ليتحولوا عفويًا إلى رواة لتاريخ مشاهير مصر الذين عاشوا في بناياتهم في قلب القاهرة الخديوية , إذ يتولون عادة بحكم عملهم وموقعهم الرد على أسئلة المارة واستفساراتهم، وما أن بدأ وضع اللافتات حتى أصبح من بين مهامهم اليومية رواية ما يعرفونه عن المشاهير الذين عاشوا في المبنى الذي يتولون حراسته.

تهدف مبادرة "عاش هنا" إلى توثيق المباني والأماكن التي عاش بها مشاهير الحياة المصرية من الفنانين والكتاب والأدباء والشخصيات العامة، الذين ساهموا في إثراء الحركة الثقافية والفنية من خلال لافتات توضع على المنازل التي عاشوا بها، لتخليد ذكراهم وتعريف الأجيال الجديدة بدورهم وإتاحة المعلومات للسائحين والوافدين إلى مصر , وبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة في منطقة القاهرة الخديوية بوسط العاصمة، وعقب وضع اللافتات على البنايات زاد اهتمام المارة ورواد المناطق التجارية الذين توافدوا على حراس هذه البنايات ليسألوهم عن المشاهير الذين عاشوا بها.

يقول حمدي إبراهيم، 61 عامًا، حارس البناية التي عاش بها الموسيقار محمد الموجي في شارع الشواربي الشهير بوسط القاهرة، "عقب وضع اللافتة على مدخل العمارة فوجئت بالكثير من المارة يسألونني عن الموسيقار محمد الموجي وهل كان فعلًا يعيش هنا؟ ووجدت نفسي أتولى الإجابة عن أسئلتهم وأحدثهم عن موسيقاه، وأخبرهم أيضًا أن نجل الموجي ما زال يعيش مكان والده , حيث انتقلت ملكية الشقة إليه، وأشعر بسعادة كبيرة وأنا أجيب عن أسئلة الناس، كما أن الباعة المنتشرين في الشارع الذي يعد شارعًا تجاريًا مزدحمًا دائمًا بالمارة يجلسون معي أيضًا يسألونني عنه ونتحدث عن موسيقاه وألحانه".

ويضيف إبراهيم "بعض السائحين العرب الذين يتسوقون من متاجر الشارع يتوقفون أمام اللافتة ويسألوني بود " هل كنت موجودًا عندما كان الموجي يعيش هنا؟ فأخبرهم أنني لم أكن موجودًا، ويتبادلون معي الحديث عن موسيقاه خاصة أغاني عبد الحليم حافظ ".

وزاد اهتمام المصريين ببنايات القاهرة الخديوية وتاريخها وعمارتها المتميزة منذ أن بدأ مشروع تطوير المنطقة الذي ينفذه الجهاز القومي للتنسيق الحضاري، وامتد الاهتمام إلى تاريخ ساكنيها السابقين من نجوم الفن والأدب والشخصيات العامة، وحظيت بعض البنايات بشهرة أكبر من مثيلاتها بسبب المشاهير الذين عاشوا بها.

ويقول شمس عيسى، حارس البناية التي كان يمتلكها الفنان أنور وجدي في شارع مظلوم داخل منطقة باب اللوق،  "العمارة معروفة باسم عمارة الفنان أنور وجدي على الرغم من أنه لم يعش فيها، بل كان يسكن في عمارة الإيموبيليا في شارع شريف، وعندما تم وضع لافتة باسم الفنان المعروف استيفان روستي تسبب ذلك في سوء فهم لدى الكثيرين من سكان المنطقة والمارة، فأوضح لهم أن أنور وجدي كان يمتلك العمارة لكن استيفان روستي عاش فيها، وكانت المعلومة جديدة بالنسبة للكثيرين حتى سكان العمارة الجدد ".

ويضيف عيسى "منذ وضع اللافتة على باب العمارة وأنا أبحث في قنوات التلفزيون عن أفلام استيفان روستي، وكلما وجدت فيلما أجلس أمامه باهتمام، وذات مرة كان أحد السكان خارجًا من المصعد وتوجه ناحيتي , حيث كنت أجلس أمام غرفتي في الطابق الأرضي وسألني هل فعلًا كان استيفان روستي يعيش في العمارة، وبينما أستعد لإجابته بنعم انتبه إلى شاشة التلفزيون , حيث كنت أشاهد أحد أفلامه فغرقنا في الضحك سويًا".

دور "الراوي" لتاريخ مشاهير مصر لم يقتصر على حراس البنايات بل امتد إلى أصحاب المتاجر القديمة في المنطقة، فاللافتات الجديدة تدفع المارة الذين يتسوقون من هذه المتاجر إلى سؤالهم عن أصحابها وتاريخهم , ويقول رضا شحاتة، صاحب متجر صغير أو "محل بقالة" في بناية الفنان أنور وجدي، "الزبائن الذين يشترون متطلباتهم مني يتوقفون أمام اللافتة ويسألوني عن صاحبها الفنان استيفان روستي لأن متجري ملاصق لباب العمارة، ويدور بيننا في كثير من الأحيان حوار طويل عن أفلامه وطريقته المميزة في التمثيل، ومع وضع الكثير من اللافتات للكثير من الفنانين والمشاهير في عمارات وسط البلد أصبحت ملمًا بمعلومات كثيرة عن العمارات التي عاشوا بها، وأقوم بشرح هذه المعلومات للزبائن الذين يسألوني عن فنانين آخرين".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حراس عقارات القاهرة الخديوية يروون للمارة تاريخ مشاهير مصر حراس عقارات القاهرة الخديوية يروون للمارة تاريخ مشاهير مصر



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 04:25 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
المغرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 04:19 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - دونالد ترامب يُدافع عن سياسته في الشرق الأوسط

GMT 04:38 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام
المغرب اليوم - ترامب يؤكد أن 7 سنوات من مذابح سورية لم تغضب الإعلام

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib