تونس تُطلق الدورة العشرين من أيام قرطاج للمسرحية
آخر تحديث GMT 17:31:56
المغرب اليوم -

بحضور عدد من المسرحيين العرب والأفارقة

تونس تُطلق الدورة العشرين من "أيام قرطاج للمسرحية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تونس تُطلق الدورة العشرين من

وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين
تونس - المغرب اليوم

أطلقت تونس الدورة العشرين من أيام قرطاج المسرحية الليلة الماضية على مسرح الأوبرا في مدينة الثقافة بحضور عدد من المسرحيين العرب والأفارقة.

وشمل الافتتاح فقرات استعراضية وأدائية على مسرح الأوبرا إضافة إلى عروض للسيرك والموسيقى في شارع الحبيب بورقيبة أشهر شوارع تونس العاصمة.

وقال وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين في كلمة الافتتاح إن احتفاء أيام قرطاج المسرحية بدورتها العشرين "هو حدث يبعث على الفخر، لكنه يطرح في الوقت نفسه التفكير الجدي في العديد من الإصلاحات التشريعية، التنظيمية والمؤسساتية، إضافة إلى التنقيحات الضرورية في سياسة الدعم العمومي".

وترفع الدورة الجديدة شعار (استنطاق ذاكرة المهرجان) إذ قدم مسرحيون تونسيون عرضًا ارتجاليًا يؤرخ لأهم محطات المسرح التونسي بعنوان "مسرحيون تونسيون يتذكرون"، شارك فيها رؤوف بن عمر وزهيرة بن عمار وجميلة الشيحي وعاطف بن حسين وعبد العزيز المحرزي ووحيدة الدريدي.

و كرم المهرجان مجموعة من الفنانين ممن أسهموا في إثراء الساحة المسرحية بأعمالهم وكتاباتهم وهم صباح بوزويتة ولطيفة القفصي ودليلة مفتاحي ومنصور الصغير وصابر الحامي وبحري الرحالي من تونس، وعبد الله راشد من الإمارات، وخالد الطريفي من الأردن، وحسن كوياتي من بوركينا فاسو، وكارول مولنكا كارامارا من رواندا.

وعرض المهرجان في الافتتاح مسرحية (مروح ع فلسطين) للمخرجة البرتغالية ميكائيلا ميراندا وبطولة معتز ملحيس وعلاء شحادة وأمير أبو الرب ورنين عودة وسماح محمود وإيهاب تلاحمة.

واختتم الحفل بقراءات شعرية للفلسطينيين مريد البرغوثي وتميم البرغوثي في إطار الاحتفاء بفلسطين كضيف شرف للدورة العشرين , وتقدم الدورة الجديدة التي تستمر حتى 16 ديسمبر/ كانون الأول  117 عملًا مسرحيًا من 39 دولة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تُطلق الدورة العشرين من أيام قرطاج للمسرحية تونس تُطلق الدورة العشرين من أيام قرطاج للمسرحية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib