صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة واسعة في فلسطين
آخر تحديث GMT 02:57:31
المغرب اليوم -

تطورت إلى إنتاج أشكال دينية تسوق إلى السياح

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة واسعة في فلسطين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة واسعة في فلسطين

صناعة النحت على خشب الزيتون
بيت لحم - المغرب اليوم

تعتبر صناعة خشب الزيتون من أقدم الصناعات التقليدية في فلسطين؛ حيث تطورت هذه الصناعة إلى إنتاج أشكال دينية تسوق إلى السياح، وخاصة في محافظة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، وحقّقت هذه الصناعة اليدوية، التي أدخلها فنانو العصر الصليبي إلى فلسطين، شهرة عالمية، لكنها تواجه منذ سنوات أزمات عديدة، منها شح خشب الزيتون، نتيجة الإجراءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، وإبادة الزراعات وإغلاق الحقول، وإقامة المستوطنات، التي أدت إلى اقتلاع آلاف من أشجار الزيتون.

وتستخدم في هذه الصناعة أخشاب شجر الزيتون الضعيفة التي لا تحمل ثمارًا فهي بذلك لا تتسبب في أضرار على القطاع الزراعي، وقبل عام 1967 كانت أغلب الأخشاب تحضر من سورية والأردن، أما بعد الاحتلال فأصبحت مناطق رام الله ونابلس هي المورد الأساسي لهذه المادة.

ويبلغ عدد مشاغل الزيتون في الضفة الغربية 120 مشغلاً يعمل بها حوالي 600 عامل، ويتخذ العمل الطابع العائلي في 95 % من منشآت هذه الصناعة، كما تقع هذه المشاغل ضمن نطاق المنازل؛ حيث تتبع عادة لسكن مالك المنشأة، التي ورثها غالباً عن أبيه وأجداده، وعلى ذلك فإن مهارات هذه الصناعة تكتسب من خلال العمل منذ الطفولة في المنشأة.
ويعتبر خشب شجر الزيتون، الأكثر طواعيةً للنحت لما يمتاز به من ليونة وألوان متدرجة من الفاتح إلى الغامق بحسب عمر الشجرة، وكلما كان عمر الشجرة أطول كانت الألوان زاهيةً ومناسبةً أكثر للأشغال ذات التفاصيل الدقيقة.

وتزدهر هذه الحرفة مع قرب الاحتفال بأعياد الميلاد وتوافد الحجاج المسيحيين إلى المدينة المقدسة، حيث يحرص الحجاج، على اقتناء التحف المصنوعة من شجرة الزيتون، التي تعد شجرةً «مباركةً» تم ذكرها في الكتب السماوية، لافتًا إلى «أهمية التحف كونها صنعت في أرض السلام ومن شجرة مباركة في أرض مباركة»، وتتميز التحف بروعة التصميم ودقة التنفيذ، حيث يستخدم الحرفي الفلسطيني الماهر أدوات تقليدية لوضع اللمسات الأخيرة عليها.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة واسعة في فلسطين صناعة النحت على خشب الزيتون تُحقق شهرة واسعة في فلسطين



GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 02:59 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مونتي كارلو أغلى وجهة حسب منظمة السياحة العالمية

GMT 01:48 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
المغرب اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 20:53 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام
المغرب اليوم - رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد يفوز بجائزة نوبل للسلام

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 14:16 2017 الأربعاء ,14 حزيران / يونيو

يوسف الشريف يبدع في ارتداء قناع جوني ديب باحترافية

GMT 20:53 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

"رونالدو يؤكد أنجزنا المطلوب وتوجنا بـ"السوبر الإيطالي

GMT 12:34 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"باريس سان غيرمان"في مهمة التربع على القمة أمام"موناكو"

GMT 18:16 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جولين لوبيتيجي يُوضِّح أنّ مصيره آخر شيء يُفكِّر به
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib