العرض الأول للكنوز المخفية لبيكون موهاسس المثليين في إيران
آخر تحديث GMT 03:53:03
المغرب اليوم -

بعد منعها من الظهور في الدول الأوروبية وطهران

العرض الأول للكنوز المخفية لبيكون موهاسس المثليين في إيران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العرض الأول للكنوز المخفية لبيكون موهاسس المثليين في إيران

سيدة إيرانية تقف أمام لوحة للفنان العالمي فرانسيس بيكون
طهران - مهدي موسوي

يتم عرض مجموعة رائعة من الفن الغربي والإيراني الحديث، والتي تم جمعها تحت الغبار في قبو متحف طهران، ومُنعت من الظهور في أوروبا والعاصمة الإيرانية، إذ تضم المجموعة أعمال اثنين من الفنانين مثليي الجنس، هما فرانسيس بيكون وبهمن موهاسس، ومن المقرر أن تسافر تلك الكنوز الخفية من الفن المعاصر إلى برلين وروما هذا العام لأول عرض لها خارج إيران، منذ أن اشتراها المتحف قبل الثورة عام 1979.

وبعد أن تم إلغاء تلك المعارض، أُحرج المسؤولين الألمان  والإيرانيين بعد احتجاج الفنانين الإيرانيين عن السرية التي تحيط بنقل الأعمال الفنية، والمخاوف بشأن مصيرهم، وحقيقة أن بعضهم ربما لم يعرض من قبل في إيران، وحاليًا مع عرض الأعمال الفنية في طهران، هناك الكثير من البهجة بين عشاق الفن في إيران.

ومن جانبه، تحدث الرئيس السابق للمتحف، ماجد مولنروزي، عند افتتاح المعرض، موضحًا أنه لا يزال هناك أمل في وصول الأعمال الفنية إلى العواصم الألمانية والإيطالية في صيف عام 2017، ويعتقد أن متحف طهران للفن المعاصر يضم أرقى مجموعة من الفن الغربي الحديث عن أي مكان خارج أوروبا وأميركا، بما في ذلك أعمال بابلو بيكاسو وجاكسون بولوك وأندي وارهول.

 ويعتقد مولنروزي، أن الأعمال الفنية تقدر قيمتها بـ 2.5 بليون دولار في المجموع، ويضم المعرض أعمال نحو 30 فنان غربي، و30 عملًا بواسطة شخصيات إيرانية تحت اسم "مسافرو برلين- روما"، وبينهم الفنانان بيكون وموهاسس، وكانا مثليان الجنس علنًا، حيث عرضت لوحة لبيكون باسمReclining Man With Sculpture و Two Figures Lying on a Bed with Attendant.

ويُعد مواهاسس، الذي توفى في روما عام 2010، الفنان الإيراني الأبرز من القرن الماضي، ويُعد أشهر شخصية فنية مثلية علنًا، على الرغم من أنه عاش في زمن ما بعد الثورة في إيطاليا، ويُعاقب على المثلية الجنسية بالإعدام في إيران، وتحمل وصمة عار اجتماعية ضخمة، إلا أن مثلية مواهسس لم تُناقش رسميًا في وطنه، وجاء موهاسس في مقدمة الفنانين الإيرانيين المعاصرين شعبية في البلاد، في استطلاع للرأي أجرته مجلة فنية إيرانية، إلا أنه تم التغاضي عن شهرته لأعوام عديدة.

 ودمرت السلطات، بعض من أعمال مواهاسس، بينما دمر هو أيضًا بعضًا من تلك الأعمال، وقال الرسام الإيراني نيكي نجومي، الذي حصل المتحف البريطاني على أعماله، إن المقربين من الفنان كانوا يعلمون أنه مثلي الجنس.

وذكر نجومي للغارديان، " بالنسبة لي أهميته للفن الإيراني المعاصر تعد هائلة، لقد استطاع تصوير معاناة الإنسانية وفقًا لما كان يشعر به، بدلًا من تجسيد الدوافع الغسلامية الزخفرية، ولا شك أن مثليته الجنسية أثرت على فنه، حيث جسدت معظم لوحاته رجال عراة في حالة عربدة، ومع ذلك كان يحاول إخفاء ذلك بتكنيكات مختلفة، حيث يعيش في مجتمع إسلامي، وفي كثير من النواحي يمكننا مقارنته بفرانسيس بيكون وربما أقول أنه تأثر به".

وفي عام 2012، قدمت المخرجة الإيرانية، ميترا فرحاني، فيلمًا وثائقيًا عن حياة وأعمال موهاسس تحت اسم Fifi Howls from Happiness، وهو اسم إحدى لوحات الفنان، وقدم الفيلم نظرة فريدة على حياة مواهسس في المنفى، وتابعت فرحاني "كونه مثلي الجنس ليس له علاقة بعيشه في عزله، لكنه على العكس يشعر بالفخر لحياته الجنسية وعاشها بشكل كامل"، شاكية من نقص جهود الحكومة الإيرانية في الحصول على قائمة بأعماله، مضيفة " الناس الذين اختاروا موهاسس كفنان أكثر شعبية يجب أن يعرفوا أعماله التي بقيت منه وأين هي، مثلًا التمثال المنحوت بطول 6 أمتار لـ Les Amants ، والذي صنع لفيلا الشاه في جزيرة كيش وتأثر بقصيدة كتبها شاعر فارسي أين هو؟، حتى إن لم يتمكنوا من عرض تلك الأعمال، فيجب الحفاظ عليها آمنة، وترك الناس يعرفون عنها لأن أعماله تنتمي للشعب".

فيما ينمو مجتمع المثليين في إيران، على الرغم من القيود، وتُرجمت أعمال كتاب معروفين عالمية بالمثلية إلى الفارسية ونشرت هناك، وتضم أعمال مارسيل بروست وأندريه جيد، ويبدو أن المسؤولين يتسامحون مع تلك الأعمال لأن أربابها ليسوا مثليين علنًا، أو لا يمكن اكتشاف ذلك بسهولة، ويُعد الفنانون سهراب سبهري محسن وزيري ومنير فرمان فرامين وبرويز تنافولي من بين الفنانين الإيرانيين الذين تظهر أعمالهم في معرض "مسافرو برلين- روما".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرض الأول للكنوز المخفية لبيكون موهاسس المثليين في إيران العرض الأول للكنوز المخفية لبيكون موهاسس المثليين في إيران



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها الأخيرة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:23 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي
المغرب اليوم - تصميمات اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib