المغرب وأميركا اللاتينية يتشابهان في الطموح والحفاظ على المصالح الاقتصادية
آخر تحديث GMT 13:47:56
المغرب اليوم -

استطاعت أن تفرض المملكة نفسها على التذوق الثقافي العالمي

المغرب وأميركا اللاتينية يتشابهان في الطموح والحفاظ على المصالح الاقتصادية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب وأميركا اللاتينية يتشابهان في الطموح والحفاظ على المصالح الاقتصادية

جانب من الإبداع المغربي
الدار البيضاء - جميلة عمر

يعرف المغرب وأميركا اللاتينية أوجه للتشابه كانت وما تزال محكومة بما يشبه الطموح الموحد والأفق المشترك والرغبة في إسماع الصوت الخاص في عالم اليوم، سواء تعلق الأمر بالبحث عن موقع قدم في رهان الحفاظ على المصالح الاقتصادية والاستراتيجية والخيارات السياسية المستقلة، أو التأسيس لرؤية ثقافية خاصة تساهم، بشكل فعال، في صناعة الوجدان الإنساني بما يؤثر إيجابيًا في خياراته، وظل المغرب وعدد من دول أميركا اللاتينية يراهنون على المسألة الثقافية في تحقيق هذا الخيار الطموح.

وتندرج من جهة في إطار انفتاح الثقافة والإبداع المغربي على ما ينتجه العقل الفكري والمتخيل الإبداعي الأميركي اللاتيني من نصوص وما يقترح من رؤى وتصورات، استطاعت أن تفرض نفسها على الذائقة الثقافية العالمية، ثم للاستفادة، ومن جهة ثانية، من تجارب ومجهودات هذه الدول، بما يخدم الثقافة والأدب المغربي، وهي فرصة إذن، للاقتراب أكثر من روح أميركا اللاتينية الخلاقة.

وإذا كان المغرب وأميركا اللاتينية، تجمعهما أوجه للتشابه بالرغم من بعدهما الجغرافي، فإن إسبانيا الجارة الشمالية تحتل اليوم مكانة مهمة، ليس فقط في خريطة الإبداع العالمي، ولكن أيضا في باقي المجالات الحيوية الأخرى، وهي إلى ذلك تعتبر من أقرب الجغرافيات الحضارية إلى المغرب.

هذا القرب الذي يطبع علاقات الجوار والتعاون والتكامل بين البلدين، مازال بحاجة اليوم إلى مزيد من الاجتهاد وابتكار سبل جديدة للتواصل بالشكل الذي يغني علاقاتهما في الحاضر كما في المستقبل المنظور. من هنا تأتي أهمية الفعل الثقافي باعتباره رافعة أساسية تستطيع أن تضطلع بهذا الدور الحيوي المهم، إن في تثمين العلاقات التاريخية بين البلدين، أو في فتح قنوات جديدة للتفاعل وتمتين أواصر الصداقة والتعاون بينهما، بما يضمن أمن واستقرار وإشعاع المنطقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب وأميركا اللاتينية يتشابهان في الطموح والحفاظ على المصالح الاقتصادية المغرب وأميركا اللاتينية يتشابهان في الطموح والحفاظ على المصالح الاقتصادية



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب

GMT 03:59 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

دار "ديور" تُعلن عن أول دراجتها ذات الإصدار المحدود

GMT 02:10 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

عشبة فيجايسار وبذور الكتان علاجات لمرض السكري

GMT 23:59 2014 الخميس ,28 آب / أغسطس

"شوربة عدس في كاسات"

GMT 18:38 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"بوسة 2" ثمرة تعاون المطربة يسرا مع بدر سلطان

GMT 02:03 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامح حسين يؤكّد أن"بث مباشر" يهاجم الفساد وليس الحكومة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib