الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي
آخر تحديث GMT 13:07:51
المغرب اليوم -

كان في درع الصدر لأكبر كهنة القدس وفقد منذ ألف عام

الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي

حجر العقيق اليماني
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

تم العثور على حجر العقيق اليماني الذي كان في درع الصدر لأكبر كهنة القدس بعد أن ظل في عداد المفقودين لأكثر من ألف عاما، وكان الحجر الكريم واحد من اثنين من الأحجار الموضوعة على أكتاف رداء أحد الكهنة والتي تعد أحد أشكال التواصل الإلهي، واكتُشفت هذه الأحجار في جنوب أفريقيا، وزعم صاحبها أن الأحجار أعطيت لجد بعيد كمكافأة من الكهنة عام 1189 وتناقلتها أجيال العائلة منذ ذلك الحين، ويصف النص الكتابي رداء كهنة القدس الذي يضم 12 حجرًا كريما تستخدم لإقرار إرادة الله، ويمكن أن يكون حجر العقيق واحد من اثنين من الأحجار المثبتة على الأكتاف، وما يجعل هذا الحجر فريدًا أنه يحتوي على نقش صغير محفور باللغة العبرية والذي يعتقد أنه نص قديم يعود إلى عام 1000 قبل الميلاد، وتبدو الحروف التي ظهرت على الحجر مشابهة لتلك الموجودة على الاكتشافات الأثرية التي يرجع تاريخها إلى عامي 1300 و300 قبل الميلاد، ويشير النص اليهودي "تلمود" إلى إمكانية الإجابة على الأسئلة الخاصة برداء الكهنة والأحجار التي يحتويها.

الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي

الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي

وتقول الأسطورة أن حجر العقيق أعطيَ إلى فارس تمبلر قبل ألف عام وتوارثته العائلة جيل بعد جيل، واكتشف الحجر لأول مرة عام 2000 وتم التحقق منه شخصيًا بواسطة البروفيسور موشيه شارون خبير العبرية القديمة في جامعة ويتواترسراند والذي وصف النقوش باعتبارها تعادل حروف "ب" و "ك" لدينا، وعندما فحص البروفيسور شارون الحجر تبين عدم وجود أي آثار للقطع لإضافة الحروف، وكتب شارون في تقرير موثق "نظرا لوضوح الحروف وتعريفهم بشكل واضح سيكون أمر لا يصدق إذا تم تشكيلهم بشكل طبيعي بالصدفة في الحجر، كما أن عدم وجود أي علامة واضحة لأي تدخل في السطح يجعل وجود الحروف داخل الحجر لغز حقيقي".

وتمت دعوة الخبير الذي وقعت عيناه على الأحجار الكريمة قبل 16 عامًا لتقييمها مرة أخرى على أملا في الكشف عن التاريخ الطبيعي لهذه الأحجار، حيث سافر الدكتور جيمس سترينغ أستاذ الدراسات الدينية وعالم الآثار في جامعة سامفورد إلى جنوب أفريقيا عام 2000 لتقييم الأحجار المثيرة للاهتمام بناء على طلب من أحد الأصدقاء ما تركه في حيرة، وقال سترينغ إلى Breaking Israel News " أعتقد أن هذا الحجر يحتاج إلى تقييم جديد والعديد من الاختبارات العلمية لتحديد حقيقته، وإذا اتضح أنه قطعة أثرية هامة في تاريخ الشعب اليهودي سيكون أمرا رائعا، وإذا اتضح أنه نتيجة عملية احتيال بارعة سوف أشعر بالألم بسبب خداعي".

وتحدث سترينغ عن رحلته عام 2000 قائلا " لم أكن أعلم أن أحد في العصور الوسطى المتأخرة لديه تكنولوجيا قطع نصف الكرة بشكل متوسط لذلك حاولت أن استنفذ جميع التفسيرات الأخرى، ولا توجد تكنولوجيا حديثة أو قديمة معروفة بالنسبة لي تمكن حرفي من إنتاج هذه النقوش مع عدم قطع سطح الحجر"، وعلى الرغم من عدم وجود علامات واضحة على السطح, اقترح الدكتور سترينغ فكرة فتح الحجر، وبعد فحصه أفاد أنه كان ضمن رداء الكاهن ويعود تاريخه إلى القرن الخامس قبل الميلاد، وقدر سترينغ قيمة الحجر نظرًا لتفرده ب 175-225 مليون دولار.

وزعم إيان كامبل مدير مختبر الأحجار الكريمة المستقلة في جوهانسبرغ أنه لم يتم قطع الحجر لإضافة النقش، وقدر قيمة الحجر ب 200 مليون دولار كنقطة بداية عادلة، وتأكدت مزاعم عام 2000 بواسطة Breaking Israel News بعد التحدث إلى جيرمي روثون أحد متدربي كامبل، وزعم الدكتور سترينغ أنه لا يزال يذكر الحجر كما لو كان في يده وأنه إذا كان مزيفا فكان يجب أن يظهر حجر آخر مشابه، مطالبا بتقييم جديد.

ويحظى المالك الحالي للحجر بعقد مع رجل أعمال في جنوب أفريقيا ويبحث حاليًا عن مستثمرين على استعداد لشراء الحجر وإعادته إلى إسرائيل، فيما رغب الطرفان في البقاء مجهولين وعدم الكشف عن هويتهما، وعندما وقعت عين رجل الأعمال على الحجر الصغير أيقن على الفور أن العقيق يمثل جزء مهم من التاريخ اليهودي وعزم على جلبه للوطن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي الكشف عن حجر عقيق يماني يمثل جزءًا مهمًا من التاريخ اليهودي



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib