ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال
آخر تحديث GMT 13:10:33
المغرب اليوم -

في موقع "أنكور وات" المصنف من اليونسكو للتراث العالمي

ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال

مدينة "أنكور وات" القديمة في كمبوديا
واشنطن ـ رولا عيسى

بات في الإمكان لتكنولوجيا الرادار المتقدِّمة، أن توفر الأمل في الحفاظ على الآثار من الانهيار في مدينة "أنكور وات" القديمة في كمبوديا. وباستخدام الرادار وصور الأقمار الصناعية، يمكن للباحثين الآن دراسة كيف يمكن للتغييرات في المياه الجوفية التي تسبب تسوس هذه الآثار الفريدة. هذا الأسلوب الرائد قد يعني أن الخبراء سيكونون أكثر فعالية في الحفاظ على آثار أنكور وغيرها من الهياكل التراث الضعيفة.

ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال

صورة: أستخدم فريق من الباحثين الصينيين رادار عالي الدقة عن طريق الاقمار الصناعية لتتبع انهيار مبني في أنكور وات في كمبوديا وجد البحث، الذي نشر في مجلة "العلوم المتقدمة"، أن التغيرات الموسمية في منسوب المياه الجوفية والديناميكا الحرارية من المواد الحجرية تتسبب في انهيار المعالم. فريق من العلماء الصينيين والكمبوديين الذين نفذوا البحوث استخدموا على نطاق واسع، الرادار ذا الفتحة الاصطناعية (إنسار) وعالي الدقة لإلتقاط صور من الأقمار الصناعية لتتبع انهيار النصب.

ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال

واعتُمدت أساليب الحفظ التقليدية على الملاحظة و قياس الهياكل التي تضررت بالفعل. ومع ذلك، كانت هذه كافية لأنها لم تكن قادرة على التنبؤ عن وقت أنهيار النصب، ومن أجل حماية هذه الهياكل القديمة، ويحتاج العلماء لايجاد طريقة أكثر فعالية.

صورة: يوضح النموزج كيفية ضعف المبني عن طريق تغيير منسوب المياة الجوفية والتمدد الحراري الذي يحدث على مدار مئات السنين وباستخدام الرادار، يمكن للعلماء الآن الكشف عن التحولات الطفيفة قبل أن تحدث الضرر. يمنع هذا ضعف الحجر في المقام الأول. أنغكور وات، وهو موقع مصنف من قبل اليونسكو للتراث العالمي، وتعتبر واحدة من عجائب الدنيا القديمة في العالم. المدينة القديمة هي جزء من إمبراطورية الحمير التي بلغت حوالي بين 9 و 15 قرن.

شيدها الملك سوريافارمان الثاني في الفترة من أوائل إلى منتصف عام 1100 في أوج قوتها السياسية والعسكرية للإمبراطورية الحمير وكان من بين أكبر المدن ما قبل الثورة الصناعية في العالم. لفترة طويلة، كان العلماء يدركون أن زراعة الأشجار كانت جزءا كبيرا من اسباب الضرر الذي لحق بالنصب.

صورة: في تلك اللقطة المأخوذة من الأقمار الصناعية لوحظ هبوط خفيف في منطقة خان معبد غرب انغكور وات

صورة: تظهر معدلات التشوه السنوية التي لحقت بالاثار الضعيفة في أنغكور واتولكن، حتى هذا البحث، لم يكن يعرف إلا القليل عن كيفية تأثير المياه الجوفية في حدوث انهيار لهذه المباني. يعتقد واضعو الدراسة ان الآبار والمضخات التي كانت السبب بشكل كبير في المياه الجوفية في المنطقة يمكن أن تضعف الهياكل الحجرية. هذا لأن هناك زيادة في الطلب على المياه في الموقع - لديها العديد من المجتمعات مقيم وثلاثة ملايين زائر سنويا.

لكن الدراسة، التي أجريت 2011-2013، لم يتم العثور على هذه الصلة. بدلا من ذلك، وجدوا أن المشكلة أكثر على المدى الطويل. كان المؤلفين يعتقدون أن التغييرات الطفيفة في منسوب المياه الجوفية على مدى عقود هي السبب الرئيسي للأضرار.

فيديو: لقطات مذهلة بدون طيار لمدينة أنغكور وات في كمبوديا

ووجد أيضا الفريق باستخدام الرادار وصور الأقمار الصناعية أنهم يمكن أن يجدوا وسيلة فعالة لحماية الهياكل الضعيفة الأخرى، وذلك لأن الحفاظ على التراث العالمي أمر بالغ الأهمية لاستدامة الثقافية للمناطق والدول.

ورد في ذه الدراسة حل إنسار والذي يمكن أن يكون له آثار على الرصد والحفاظ المستدام على المعالم الأثرية في مواقع التراث العالمي في أي مكان آخر"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال ردار عالي التقنية يمكن أن يحمي آثارات مدن كامبوديا القديمة من الزوال



بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني في زيارتها إلى الهند

نيوديلهي - المغرب اليوم

GMT 03:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيف يضع "مراكش" ضمن أرخص الوجهات في الشتاء
المغرب اليوم - تصنيف يضع

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 02:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط
المغرب اليوم - أبوظبي تفوز بجائزة أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 20:27 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الجماهير المغربية تهاجم خاليلوزيتش

GMT 21:02 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 20:49 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 02:29 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يكشف عن مخاطر الديدان الدبوسية

GMT 04:44 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة ألعاب "إيرفكيس" الشهيرة تطلق ألعاب خاصة للفتيات

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر بانون وجواد الياميق يلتحقان بتدريبات الرجاء

GMT 16:18 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

إصابة سائق دراجة نارية إثر حادث تصادم في أغادير

GMT 21:24 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

السلطات المغربية تلقي القبض على جزائري مطلوب لدى الأنتربول

GMT 05:02 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الرؤساء الذي تعاقبوا على مجلس النواب منذ 1963

GMT 08:38 2018 الأحد ,09 أيلول / سبتمبر

شاب يطعن عشريني ويسقطه قتيلًا في فاس

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

مايكروسوفت لن تقبل تطبيقات ويندوز 8 الجديدة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib