مُتحف ديل برادو يحتفل بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه
آخر تحديث GMT 22:52:48
المغرب اليوم -

يملك أجمل مجموعة من اللوحات الفنية في أوروبا

مُتحف ديل برادو يحتفل بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مُتحف ديل برادو يحتفل بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه

مُتحف ديل برادو الإسباني
مدريد ـ لينا عاصي

يحتفل مُتحف ديل برادو الإسباني بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه، ويمكن للمتحف الوطني الإسباني أن يتباهى بما يقرب من 3 ملايين زائر سنويا بسبب ما يملكه من أجمل مجموعات اللوحات الفنية في أوروبا.ويرجع تاريخ المعرض إلي الثمانينات من القرن الثامن عشر عندما طلب الملك تشارلز الثالث في إسبانيا بناء المبنى، لكنه أراد متحفا للعلوم الطبيعية للاحتفال بروح التنوير، لكن عندما جاء فرديناند السابع، حفيده، إلى العرش بعد ثلاثة عقود، وضع حدا لذلك، بعرضه بعض المقتنيات الثمينة والأعمال الفنية.

أقرأ أيضًا: مسجد الحسن الثاني في المغرب تحفة معمارية إسلامية عملاقة

ويظهر الحدث، الذي أطلق عليه اسم "مكان في الذاكرة" والذي يستمر حتى 10 مارس/ آذار، كيف أن المتحف، منذ البداية، كان يبحر في السياسة الإسبانية، حيث انتقلت البلاد من كونها قوة إمبريالية إلى أمة مقسّمة على حرب أهلية، ثم من خلال الدكتاتورية إلى الديمقراطية التي بقت عليها إسبانيا اليوم.

وتعرّض ديل برادو بشكل منتظم للتهديد بسبب الاضطرابات الداخلية في إسبانيا، وبخاصة خلال الحرب الأهلية في الثلاثينات، عندما تمت إزالة اللوحات من المتحف ونقلها إلى مكان آمن في سويسرا، كما تمت الاستفادة من المتحف، في ثلاثينات القرن التاسع عشر، للمساعدة في سداد الدين العام لإسبانيا، تمت مصادرة أعمال فناني البلاد والأعمال الفنية في الأديرة ووضعت في برادو لجلب المال، لكن خلال قرنين من التغيير السياسي، أبقى برادو مكانته كرمز للثروة الثقافية لإسبانيا، حيث قال أنطونيو مونيوس مولينا، وهو كاتب وعضو في الأكاديمية الملكية الإسبانية: "أعتقد بأن برادو يمثل أفضل صورة لإسبانيا، لأنه مكان نجح دوما في البقاء فوق الانقسامات السياسية".

افتتح برادو خلال العصر الذهبي لتوسع المتاحف في أوروبا، حيث تم افتتاح متحف اللوفر في باريس عام 1793، ومتحف ريجكس في أمستردام في عام 1800 والمعرض الوطني في لندن عام 1824، لكن قد يكون مفاجئا للزائرين أن برادو عمره 200 عام فقط، وهنا يقول تاكو ديبيتس، مدير متحف ريجكس "هذا نظرا لما نفكر به في المجموعات الرائعة التي تعود للقرن السادس عشر"، ومن بين الكنوز التي تعود إلى هذه الفترة، صور الفنان تيتيان ووصور الإمبراطور الروماني تشارلز الخامس، وبالمقارنة مع بعض المتاحف الوطنية الأخرى فإن برادو فريد من نوعه بسبب المجموعات التي يمتلكها.

ويركّز المعرض الذي ينظم مرتين في العام على بعض الرسامين الأجانب الذين زاروا برادو لاكتشاف أعمال الرسام دييغو فيلازكويز مثل إدوار مانيه من فرنسا والأميركيين ويليام ميريت تشايس وجون سينغر سارجنت، والذين تركوا أيضا لوحات لهم في المعرض، كما يسلط المعرض الضوء على بعض أفضل الفترات وأكثرها ابتكارا في برادو، وبخاصة في أوائل الثلاثينات، عندما لعب برادو دورا محوريا في برنامج تعليمي لإدخال المواطنين العاديين إلى الثقافة.

أقرأ أيضًا:لمى أوّل فتاة تمتهن صناعة الآلات الموسيقية وتصليحها

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُتحف ديل برادو يحتفل بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه مُتحف ديل برادو يحتفل بالذكرى السنوية الـ200 على تأسيسه



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 04:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دولة الكاميرون تقترح حلا “براغماتيا” للنزاع فى الصحراء

GMT 23:08 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

صدور المجموعة القصصية "شيء عابر" لـ "سمر الزّعبي"

GMT 13:31 2015 الأحد ,26 إبريل / نيسان

تعرفي على أفضل فاتح شهية للأطفال

GMT 10:32 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

القضاء يدين فلاحًا اغتصب طالبة في جامعة مراكش

GMT 10:01 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

اهتمامات الصحف الباكستانية الجمعه

GMT 20:33 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

خطوات مثيرة لحماية الشعر المصبوغ من التلف

GMT 21:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"جمعية سلا" يتعثر في إفتتاح بطولة دبي لكرة السة

GMT 03:58 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ابتكار روبوت يستطيع المشاركة في سباقات الهياكل الخارجية

GMT 08:15 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"لويس فيتون" تعيد روح البهجة إلى التسوق بـ"فن البيع"

GMT 03:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

استثمارات صينية ضخمة في طريقها إلى المغرب قريبًا

GMT 04:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هندية تسجل اسمها بأحرف من ذهب في مسابقة ملكة جمال العالم

GMT 16:30 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

7 فوائد صحية مذهلة لصودا الخبز
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib