المعرض السنوي الـ44 يتحول إلى منصة لعرض التجارب الجديدة
آخر تحديث GMT 03:56:58
المغرب اليوم -

بعد إعلان رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار

المعرض السنوي الـ44 يتحول إلى منصة لعرض التجارب الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المعرض السنوي الـ44 يتحول إلى منصة لعرض التجارب الجديدة

المعرض السنوي للفنون التشكيلية في البحرين
المنامة - المغرب اليوم

من تقليد راسخ في الذاكرة، يتحوّل المعرض السنوي للفنون التشكيلية في البحرين بنسخته الرابعة والأربعين، الى منصّة بارزة لعرض التجارب الفنية الجديدة، منفتحة على المكان كعنصر أساسي في مخاطبة الفنون البصرية. بعد إعلان رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي خليفة المحرّق عاصمة للثقافة الإسلامية طوال العام 2018، يأتي المعرض المقام على أرض قلعة عراد في المحرّق، مناسبة للتعرّف الى أحلام المدينة القديمة بجذورها التاريخية العميقة، والعمران الجميل بنقوشه الإسلامية وأغاني البحر وذكريات الغوص والبحث عن طقوس الجمال.

جمع المعرض السنوي منذ تأسيسه في عام 1972 مختلف المدارس والتوجهات الفنية، وظلّ على مدار أربعة وأربعين عاماً شاهداً على تطور الحركة الفنية الحديثة ونضجها وابتكارات المبدعين من جيل المعاصرة، الذين يحظون في السنوات الأخيرة، بمعظم الجوائز التقديرية ويساهمون في إثراء المشهد الفني في مملكة البحرين بعطاءاتهم في مختلف مجالات الرسم والنحت والتركيب والتجهيز والتصوير الفوتوغرافي، ويعكسون بالتالي الحراك الفكري والإنساني الذي يسير في مدارات القلق والحيرة التي تكتنف مشاغل الفنانين الجدد.

ضمن هذا المسعى، فاز هذا العام ثلاثة فنانين من بين أكثر من أربعين فناناً وفنانة في مسابقة التحكيم، بعدما تمكّن- كلٌ على طريقته- من إقناعنا في إثارة الشكوك والأسئلة، حيال العلاقة المتباينة ما بين الحقائق الظاهرة والصورة الباطنة للأفكار ووقائع الحياة.

الاختلاف في وجهات النظر حدّده علي ميرزا (الجائزة الأولى) في اتجاه خرائط نظرات العيون التي رسمها على حجارة بناءٍ مطليةٍ بالرمادي جهزت في عمل تجهيزي، وحملت تلك الاتجاهات دلالات خاصة عبارة عن أقلام عريضة حمراء، أما مروة آل خليفة (الجائزة الثانية) في مشروع "نخيل 338" فتستمر في استكشاف المساحة ضمن سؤال عن إمكان تعايش المرء مع التغيير العمراني، لذا تلتقط في مناظرها الفوتوغرافية الخطوط اللينة المنحنية لأوراق النخيل التي تتعاكس ظلالها مع الخطوط القاسية للحجر الصلب، في حين أن زينب السباع (الجائزة الثالثة) ذهبت إلى بلاغة الاختصار في عرض عملها التجهيزي حين كتبت عبارة "كل الذي عندي كلام لا يقال" بخيوط سود شبيهة بلون المداد، للإشارة إلى الكلام الذي لا يجد مكانه على اللوحة بل يتهاوى على الأرض.

جمع المعرض أيضاً مختارات من أعمال روّاد الحداثة والمعاصرة من المكرّسين، التي تنافس بمضامينها الجمالية وخبراتها التقنية نتاج الفن الشاب، إن لم نقل إنها أكثر منه شباباً وجدّة. ثمة احتفالية تشبه فرح أعياد الطفولة تتبدى من جداريات الفنان راشد آل خليفة المنفّذة بمادة الألومنيوم ذي السطح المقعّر والألوان الصناعية البراقة، ضمن خطاب بصري يعتمد على فلسفة الداخل والخارج من خلال نوافذ لحدائق موهومة تحوم فيها فراشات تصطف الواحدة تلو الأخرى وكأنها على وشك الطيران. ومهما ظهرت التيمة بسيطة، غير أن الدال والمدلول يعطيان الحديقة طابعها المشهدي الخاص ودلالاتها المكانية والشعورية. هذه الدلالات تظهر في لوحات بلقيس فخرو وتتمحور حول غموض يكتنف الأماكن التي تتراءى بحلّتها التجريدية كما لو أنها آتية من فانتازيا الخيال لفرط تقشفها وتعقيدات ملامسها وتدرجات ألوانها الأحادية التي تحيل الى مساكن العصور البدائية.

يَظهر حب الفنان إبراهيم بوسعد للحياة من خلال النساء والطيور والآلات الموسيقية في لوحات تمجّد عالم الداخل للغرفة الغنية بالزخارف النباتية وأزهار الحدائق. ويطلّ عبد الرحيم شريف بثلاثية من اللوحات التي تستوحي العلاقة بين رموز الكينونة والبوح الروحي للمكان من خلال عالم الصورة وانعكاساتها الخادعة في ظنون الرؤية. ولئن كان نبض الامتلاء والتعارض اللوني والشكلي والخطوطي من تقاطعات أسلوبه، غير أنه يذهب في هذه الأعمال الأخيرة الى عراء الشجرة كي يتعرّض للفراغ الذي تتمدّد فيه شروخ اللون وتفسخاته العميقة. وفي التركيب الإنشائي للفنان فيصل السمرة، ثمة حالة اعتراضية تتبدى في شكل وجه لم يأخذ هيئته النهائية وكأنه في طور التكوين. هذا التكوين الذي يستمد سلالته من الموروثات الهائمة في ضبابها الذي يفترش مسطحاً ما بين الرّق والقماش الذي ينبري كبديل يبرق بالأمل، على غم ضيق الحيز الوجودي.

تمزج هلا آل خليفة في ثلاثيتها ما بين عناصر الطبيعة الموهومة وطبقات السديم اللوني الذي يتجرّد كلما بانت فيه معالم الأشكال والثمار وأشجار النخيل، في حركة لولبية صادمة في عصفها ما بين الارتجال وقوة التلطيخ والتناغم الإيقاعي للألوان التي تعلن عن حضورها على نحو غير متوقع. وفي مواكبة حثيثة للأيقونية المعاصرة، ينتقل جمال عبد الرحيم بالتشخيصية في لوحاته الزيتية الى موضوع السمكة القتيلة في مرحلة تُكمّل مسار يوسف عبدلكي حول السمكة المقطوعة الرأس بطابعها التعبيري وإسقاطاتها الإنسانية. أما عدنان الأحمد فهو يبحث عن آفاق جديدة، داخل اللوحة التي لا تساهم واقعيتها الظاهرة إلا بمزيدٍ من التضليل في إثارة الالتباس ما بين الشخصيات المرسومة وعلاقاتها المبهمة مع الآخر.

وفي مجال النحت، إضافة الى أعمال علي المحميد وخليل الهاشمي، تبرز منحوتات مريم الجميري وعادل عباسي وعليا حسين، في طريقة التعاطي مع الخامات المتنوعة، تلك الخامات التي تستعير ذاكرة ألوان الأرض في تجريدات عمر الراشد، وإيهامات ملامس الجدران وتبصيماتها في أعمال زهير سعيد، بينما تظهر تشخيصية جعفر العُرَيبي ذات توجهات خاصة في انتقاء عناصر الأشكال الطفولية وهوامشها اللونية الساطعة في سلسلة "الجوّ الأرضي". يتوجه الجيل الشاب في مملكة البحرين نحو فنّ التشييد والتجهيز المكاني مع العروض البصرية في مقاربات تتفوّق بالقدرة على تخطي الذات نحو حرية البحث عن الحقائق المعيشة، وربما الأوهام في استراتيجيات الفنون المعاصرة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعرض السنوي الـ44 يتحول إلى منصة لعرض التجارب الجديدة المعرض السنوي الـ44 يتحول إلى منصة لعرض التجارب الجديدة



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأضواء في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:35 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
المغرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء

GMT 00:06 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة
المغرب اليوم - ارتفاع حركة النقل في مطار فاس بنسبة 12 في المائة

GMT 02:46 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم
المغرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار

GMT 04:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من عرض "فندي" لخزانتك
المغرب اليوم - صيحات أساسية من عرض

GMT 11:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020
المغرب اليوم - المغرب ضمن أفضل 10 وجهات سياحية في عام 2020

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نواب أمريكيون يطالبون "تويتر" بحجب حسابات على صلة بـ "حماس"
المغرب اليوم - نواب أمريكيون يطالبون

GMT 22:07 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أنسو فاتي يقترب من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الإسباني

GMT 23:42 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

خطوة واحدة تفصل رونالدو عن الهدف 700 في مسيرته

GMT 23:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

برشلونة يغلق الباب أمام عودة نيمار دا سيلفا إلى صفوفه

GMT 19:11 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

فابيينو يُشيد بعلاقة الصداقة بين محمد صلاح وساديو ماني

GMT 21:27 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

فيلم "الوحش الغاضب" يُعرض على "طلقة هندي"

GMT 02:51 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد يسري يعبر عن سعادته بنجاح مسلسل "بين عالمين"

GMT 11:45 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

أليغري يكشف عن قائمة يوفنتوس استعدادًا لمواجهة بولونيا

GMT 10:37 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الإنجليزي يواجه مضيفه الإسباني في الأمم الأوربية

GMT 10:31 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

وفاء عامر .. الكبير كبير
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib