الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط
آخر تحديث GMT 14:02:56
المغرب اليوم -

الأولى بدأت مشوارها مع الشعر في السجن والثانية في سبعينات القرن الماضي

الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط

الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري شاعرتان لامعتان في هذا الجيل
دمشق - نور خوام

تعاني مدينة حلب السورية بسبب تعرضها لهجمات القنابل الروسية والمدفعية الحكومية والأسلحة الكيميائية، كما أن القوات التركية والمقاتلين الأكراد يقاتلون بعضهم بعضاَ بدلاً من قتالهم سويًا عدوهم المشترك وهو تنظيم "داعش". ولكن على الرغم من كل تلك الفوضى الموجودة في الشرق الأوسط، برزت قوى أخرى وهي الشعر والأدب. وتعد الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنين من ألمع الشاعرات في هذا الجيل بسبب أن كل منهما تكتبان بطريقة مختلفة تماماً عن الاخرى حيث تتحدث المصري بوضوح في شعرها عن هشاشة الحالة البشرية في المجتمع الوحشي، بينما يحتوي شعر ماتور على معانٍ اكثر غموضاً.

الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط
وقالت ماتور التي تواجه مشكلة حيث أن جميع اشعارها حتى الآن مكتوبة باللغة التركية وليست بالكردية:  "بالنسبة لي، لا استطيع الوصول إلى آفاقي الا من خلال كتابة الشعر". وأضافت: "لقد عشنا حياة سعيدة ولكن كنا دائماً محبوسين، كنت اعرف ذلك عندما كنت طفلة. أنا كردية، وأنت تعلم أن الآخرين لا يحترمون الأرض التي وُلدت بها مثلك".

وقالت ماتور، التي ولدت في عام 1968 في مدينة "مرعش" التركية، إنه منذ محاولة الانقلاب الفاشلة ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان يتم قمع كل الأكراد العلويين مثل أسرتها الذين يُعاملون كأعداء للدولة، مشيرة إلى أنه لا يوجد أحد يشعر بالأمان في تركيا بسبب أن الموالين للنظام يهاجمون المجتمعات الكردية.

وأثناء اضطهاد صدام حسين للاكراد على حدود العراق في ثمانينات القرن الماضي، تم الاشتباه ببعض الطلبة الأكراد واعتقالهم وكانت من بينهم ماتور التي تم الحكم عليها بالسجن لمدة عام. اوضحت ماتور أنها بدأت مشوارها مع الشعر اثناء تواجدها السجن حيث بدأت في تأليف الشعر وكتابته من أجل أن تساعد نفسها على البقاء على قيد الحياة في السجن المظلم.
 
ونشرت ماتور كتابها الأول في عام 1996، وبعدها فازت بالعديد من الجوائز الأدبية. "أنا لا استخدم لغة سياسية، ولكن شعري سياسي جداً فانا اسأل لماذا نحن موجودون؟ وما هو الغرض من وجودنا؟ وعند مرحلة معينة، تصبح هذه الاسئلة حتماً مسائل سياسية أيضاً"، قالت ماتور.

ومع استمرار الاوضاع السيئة في حلب، قالت مرام المصري: "حلب هي الانتقام النهائي ضد المدينة التي كانت مهد الثورة السلمية حيث تشهد الآن إبادة جماعية ضد جميع الناس الذين لم يهربوا منها". واوضحت: "يقولون أن الشعر يعد سلاح ولكنني لا أعتقد ذلك، لماذا يجب أن تكون القصائد أسلحة؟ إذا كانت كذلك فهى ببساطة تعيدنا الى ساحة الحرب. ينبغي أن يكون الشعر مضاداً للأسلحة ووسيلة لمحاربتها."

وقالت المصري: أحلم بالحرب اثناء نومي على الرغم من انني لست هناك، ولكن عائلتي وأصدقائي هناك في سورية والأهم من ذلك أن شعبي هناك". واضافت: "قبل الحرب كانت المرأة التي بداخلي هى مصدر إلهامي، ولكن بعد الحرب أصبحت هشة وأنا دفعت ثمن ذلك. كان هذا الأمر مثل الوقوف عارية أمام الناس. لقد استخدم محامي زوجي قصائدي في قضية الطلاق المرفوعة ضدي. لقد اتفق القاضي معه أن شعري كان غير متوافق مع الزواج".

ويُعد شعر مرام المصري معقداً ومختلفاً، فهو شعر يعبر عن المغتربين وأولئك الذين ليسوا متواجدين في اوطانهم ويعيشون في طي النسيان. وتقول في احدى قصائدها: "نحن المغتربين .. نعيش على حبات المهدئات .. وطننا أصبح الفيسبوك.. ننام حاضنين هواتفنا الخلوية وعلى ضوء الشاشة نغفو حزناً ونفيق أملاً"،.

وُلدت المصري في مدينة اللاذقية بسوريا، حيث نشأت في ما وصفته بمفترق الطرق بين جذورها العربية والثقافة الغربية. كانت المصري تحب القراءة والكتابة منذ الصغر ولهذا قررت دراسة الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق. وبدأت المصري بنشر شعرها في المجلات العربية خلال سبعينيات القرن الماضي، ولكن خلال فترة الثمانينيات انتقلت إلى فرنسا لتعيش متنقلة بينها وبين وطنها الأم. وفي عام 1997، نشرت المصري ديوان يسمى "كرزة حمراء على بلاط أبيض".

وفي عام 2012، نشرت مرام المصري ديوان بعنوان "تمضي عاريةً إلى الحرية" والذي يعد واحداً من اعظم المجموعات الخاصة بشعر الحرب. فازت الشاعرة السورية بثماني جوائز ادبية بما في ذلك جائزة "دانتي أليغييري" وجائزة "أدونيس" المسماة باسم الشاعر الأكثر شهرة في العالم العربي، بالاضافة لوجود تحركات في باريس من أجل ترشيحها لجائزة نوبل.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط الكردية بيجان ماتور والسورية مرام المصري اثنتان من ألمع شاعرات الشرق الأوسط



GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء المصريات حول العالم يحدّدون مصير مومياء توت عنخ آمون

قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب
المغرب اليوم - استمرار فعاليات أسبوع الموضة العربي بحضور مصممين شباب

GMT 02:41 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة
المغرب اليوم - استمتع بعطلة سياحية في أبرز مناطق موريشيوس الرائعة

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 20:16 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فيصل فجر" يشتبك بالأيدي مع زميل له في المنتخب

GMT 02:36 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

17 سببا و8 طرق لعلاج الم المفاصل الشديد

GMT 00:35 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

البقالي نقيبا جديدا لهيئة المحامين في مكناس

GMT 20:14 2016 الأحد ,07 شباط / فبراير

وحمة على جسم مولودي

GMT 02:10 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنافس تهاجم المنازل مع حلول الخريف للحصول على الدفء

GMT 02:00 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

حكيمي ضمن تشيكل ريال مدريد أمام يوفنتوس الإيطالي

GMT 13:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

"الأحد الأسود" يهدد مصير تقنية الفيديو بعد ارتباك الحكام

GMT 12:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

باخ يدافع عن قرارات اللجنة الأولمبية بشأن منشطات الروس

GMT 01:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

شذى حسون تعلن أنّ التنويع في الفن مطلوب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib