معرض إبدء في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا
آخر تحديث GMT 22:46:09
المغرب اليوم -

يتكون من 3 صالات منهم قسم لرعاية المواهب المحلية

معرض "إبدء" في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض

انطلاق الإصدار الأول لمعرض "إبدء" في الدوحة
لندن - كاتيا حداد

كشفت كارولين رو، عن ضرورة أن يكون الإصدار الأول من معرض "إبدء"، في العاصمة القطرية الدوحة، أصغر معرض للفن في العالم، إلا أن ديفيد سيسلاترا، البالغ من العمر 60 عامًا، المقيم في موناكو، وواحد من العقول المدبرة التي كانت وراء تأسيس محطة سكاي التلفزيونية عام 1980، والذي يمتلك الآن مجموعته الإعلامية الموازية لواحدة من الأسماء الكبرى في مجال الرياضة وتشجيع الموسيقى، كان مفاجأة العثور عليه، مع زوجته سيرينالا، بل ومعرفة أنهم المسؤولين عن أصغر معرض للفنون في العالم، في الطابق الـ29 من فندق دابليو في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي، كانت أول إصدارًا لسيرينالا لمعرض أبدأ القطري الذي كان يتكون من ثلاث صالات،  أحدهم ينظمه الأستوديو الهندي "مقرها في دبي"، وأحدهم للفنان عويس حسين حيث تظهر مجموعة مختارة من لوحاته، وقسم صغير لرعاية المواهب المحلية الشابة.
معرض إبدء في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا

ومن جانبها، قالت سيرينالا: "نحن لا ننظر إلى هذا المعرض بمثابة فرصة عمل"، مشيرة  إلى أن النسخة الأصلية من المعرض والتي تقام في لندن تهدف إلى مساعدة الفنانين الشباب في الحصول على مكان لعرض أعمالهم، وهو الأمر الذي يعد لفت انتباه إلى المواهب المحلية."

ولا يُقارن معرض "أبدء" في الدوحة، بالنسخة الأصلية منه التي تقام في لندن، والذي يقام على مدى الأعوام الثلاثة الماضية كل سبتمبر في ساتشي، في لندن، يُعتبر الهدف الأساسي عرض أعمال الفنانين الآسيويين الناشئين، بالإضافة إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا، والذين يعتبرون جمهورًا جديدًا في اقتناء الأعمال الفنية، وكذلك هؤلاء الناس الجدد الذين تستهويهم اقتناء الأعمال الفنية الآسيوية المعاصرة، ومن هنا جاءت تسميته.
معرض إبدء في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا

وأوضح الرئيس التنفيذي في معرض ساتشي، نايجل هيرست، "قبل كل شيء، يعتبر أبدء في لندن رحلة استكشافية"، حيث أن الأعمال المشاركة لا بد أن تكون حديثة، ولم يمر عليها ثمانية أعوام كحد أقصي، لذا فالمعرض يضمن للجمهور أنه سيري أعمال جديدة ولم يراها من قبل.

وكانت قد بدأت القصة، عندما زارت سيرينالا معرضًا يسمى "الموجات الآسيوية الجديدة" في كارلسروه عام 2007، وكان الزوجان بالفعل يقومون باقتناء الأعمال الفنية منذ أكثر من 23 عامًا، كانا يرشحان لجائزة الرسم السنوية، بالإضافة إلى منحة دراسية لدراسة النحت في الكلية الملكية للفنون، حيث قابلا أفضل الفنانين البريطانيين الشباب، إلا أن المعرض في ألمانيا ضم أكثر من 100 فنان من 20 أو نحو ذلك من البلدان الآسيوية، ما جعلهم يدركون أن هناك عالم آخر كله من الفن المعاصر، ذلك العالم الذي لم يكونوا يدركون عنه الكثير.

وكان السفر الأول للزوجين إلى كوريا الجنوبية، وفي وقت لاحق إلى فيتنام وماليزيا وإندونيسيا، حيث قاما بالتعلم، واقتناء الأعمال الفنية، وعمل مجلدات عن أعمال الفنانين الشباب، إلا أنهم  وجدوا أنه لم يعد هناك أي وثائق موجودة لم يحصلوا عليها، وكان هدفهم ضم 75 عملًا فنيًا من كل بلدة، وفي البلدان التي تشهد نشاطًا محدودًا مثل فيتنام، جمعوا فقط 56، وفي أماكن أخرى، مثل ماليزيا، كانت مشكلة الحصول على أكثر من 300 عمل فني لفنانين.

وأكدت ديفيد سيرينالا، أن النشر دائمًا كان يلزمه موافقة الحكومة "في بلد شيوعي مثل فيتنام"، ولكن الحكومة لا تدفع مال للنشر، كان كل ذلك قبل أن يبدأ معرض ساتشي في استضافة المعارض الفنية.

ولكن ما هي الظروف التي جعلت هذا المعرض الفني يُقام في الدوحة، وهي المدينة التي يروج فيها سوق الفن بالكاد، وأجابت سيرينالا على ذلك قائلة: "إن المعرض يتزامن مع الطبعة الثالثة من موتمر الفن، الأحد، المؤتمر التي تنظمة صحيفة نيويورك تايمز، والذي يضم بعض فناني ومثقفين العالم على مدى ثلاثة أيام في آذار، وكان هناك تركيز كبير على الثقافة في الدوحة في العقد الماضي، تحت إشراف الشيخة المياسة التي تبلغ من العمر35 عامًا، شقيقة الأمير، وهي التي تلقت تعليمها في الولايات المتحدة، وعملت على مهرجان تريبيكا السينمائي.

كما تولت مياسة، منصب رئيسة لمتاحف قطر، وقد أشرفت على معارض في موراكامي وداميان هيرست، فضلًا عن تسليم المتحف الاستثنائي معماريًا قطر الوطني، الذي صممه جان نوفيل على شكل ورود الصحراء العنقودية، الذي سيفتتح العام المقبل.

كما يجري مناقشة القضايا الكبرى للهجرة والهوية، من متحدثين بينهم الفنان كريستو، والمدير العام لليونسكو، إيرينا بوكوفا، والكاتب روجر كوهين في صحيفة نيويورك تايمز، لتبين غادة شولي، "عندما قمت بإعداد المعرض منذ خمسة أعوام، كان الناس يأتون ويلقون نظرة على أعمال النيون لتريسي إمين، ويقولون"الكهربائي يمكن أن يقوم بذلك".

 وأضافت شولي، أنها اختارت تكريس منصة للفنان القطري علي حسن، الذي تتضمن أعماله فن الخط، وأحيانا يقدم أعمالًا في شكل نحتي ثلاثي الأبعاد، متابعة "الآن الناس يأتون ويلتقطون الصور من أعمال النيون، وأعتقد أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، ولا يزال هناك عمل ينبغي القيام به، وتحدثت عن زوجها وقالت هو أفضل العملاء لدي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض إبدء في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا معرض إبدء في الدوحة يسعى إلى استقطاب جمهور أصغر عمرًا



GMT 13:12 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
المغرب اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 10:59 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية
المغرب اليوم - برنامج إذاعي جديد يعلّم أطفال المغرب الإنجليزية

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:22 2021 السبت ,03 تموز / يوليو

نانسى عجرم تطرح أحدث أغانيها "بدى حدا حبو

GMT 12:03 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

إنتر ميلان يستهل حملة الدفاع عن لقبه ضد جنوا

GMT 16:23 2021 الخميس ,15 تموز / يوليو

أرقام قياسية جديدة في انتظار ميسي مع برشلونة

GMT 20:01 2021 الخميس ,08 تموز / يوليو

سر مران لاعبي ريال مدريد بأقنعة الأوكسجين

GMT 08:58 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib