رجا شهادة يؤكّد أنّ قوة إسرائيل تكمن في سيادة القانون والجوانب الاشتراكية
آخر تحديث GMT 08:19:54
المغرب اليوم -

أعرب المحامي الفلسطيني عن تفاؤله بشأن الربيع العربي

رجا شهادة يؤكّد أنّ قوة إسرائيل تكمن في سيادة القانون والجوانب الاشتراكية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رجا شهادة يؤكّد أنّ قوة إسرائيل تكمن في سيادة القانون والجوانب الاشتراكية

المحامي الفلسطيني رجا شهادة
القدس - ناصر الأسعد

يعدّ رجا شهادة محاميا فلسطينيا ومؤلف العديد من الكتب المشهود لها، ويحمل كتابه الأخير اسم "الخط المرسوم.. عبور الحدود في فلسطين المحتلة" والذي كتبه من منظور علاقاته الوثيقة والمثيرة للمشاكل مع العديد من الإسرائيليين، إنه عمل شخصي وسياسي وغاضب وتصالحي وحي أثناء التوترات ويشارك الكتاب قيم الصداقات المشتركة في أرض مقسمة، ويعيش شهادة في رام الله في الضفة الغربية.

س: يحتوي كتابك على صداقة طويلة ومضطربة أحيانا مع هنري اليهودي الكندي الذي عاش في إسرائيل، ما يرمز في بعض النواحي إلى الصراع بين إسرائيل وفلسطين، وانتقدت هنري، ماذا يعتقد بشأن ذلك؟
لا محالة من وجود الرمزية لكني أكره ذلك، لأنه لديّ علاقة خاصة مع هنري، وهو لم يقرأ الكتاب بعد وأنا متأكد أنه سيعني تمديد وتحسين علاقتنا، وعلى الرغم من أنك لا تعرف هنري لكنه يعرف عن الكتاب، وأذن باستخدام مراسلاتنا، أريد قضاء يوم كامل معه في مناقشة هذا الكتاب.

س: ما الذي يجعل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي مستعصيا؟
لم أكن حقا أريد كتابة كتاب سياسي ولكن بالطبع لا يمكن تجنب ذلك فكل شيء سياسي، جزء مما أحاول فعله هو التحدث إلى الشباب الذي يتم إثباطهم من التفاعل من قبل كلا الجانبين خاصة الإسرائيليين، بعض الناس يقولون إن العرب واليهود الإسرائيليين أعداء ولا يفترض أن يكونوا غير ذلك، ولكنّ هناك شيئا ما بداخلي يعارض ذلك بشدة، فعندما يلتقي العرب واليهود الإسرائيليون في لندن غالبا ما يصبحون أفضل الأصدقاء ويجدون أشياء كثيرة مشتركة، أردت أن أظهر كيف يمكننا تعزيز بعضنا البعض.

س: أتيت من الاتجاه اليساري العلماني هل تشعر بالغربة عن حماس والأصوات الدينية المتشددة؟
حتى حماس تتغير، اليوم كنت أقرأ أن حماس لديها برنامج جديد على وشك أن ينشر والذي يعترف بحدود 1967 ويقول إن نضالنا ضد الاحتلال وليس اليهود، إنهم يفصلون أنفسهم عن جماعة الإخوان المسلمين.

س: في الصورة الأكبر للشرق الأوسط، يبدو المتطرفون الدينيون الآن أكثر إثارة للقلق، يمكن للإسرائيليين أن يقولوا إنهم يعيشون في مجاورة صعبة جدا ويجب أن يدافعوا عن أنفسهم بقوة؟
اعتقدت دائما أن قوة إسرائيل التي تجعلها على قيد الحياة وتمنحها جاذبية هي سيادة القانون والجوانب الاشتراكية أيضا، لكنها تتقلص، والشيء الآخر أنني أعتقد أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو لب مشاكل الشرق الأوسط، وأنه أعطى مثالا سيئا للغاية لبقية المجتمعات في جميع الأنحاء.

س: لكل من إسرائيل وفلسطين تاريخ فكري ثري؟ هناك أشخاص مثل ديفيد جروسمان على سبيل المثال. هل تلتقي هؤلاء الكتاب؟
اعتدنا ذلك ولكن ليس بعد حاليا، التواصل صعب جدا عبر الحدود وأنا لست من الكتاب الذين يلتقون كتابا آخرين، لدي مشاريع خاصة ولا أفهم الكتاب الذين لديهم اهتمام كبير بالمقاهي الأدبية.

س: هل كنت متفائلا بشأن الربيع العربي؟
بالتأكيد، كتبت عن ذلك في كتاب "يوميات الاحتلال" وما زلت متفائلا لأنه بمجرد أن يشعر الناس بتجربة التحرير فليس من السهل نسيانها.

س: تكتب باللغة الإنجليزية، كيف جاء ذلك؟
أحببت الأدب الإنجليزي في وقت مبكر. عندما بدأت كتابة الشعر كتبت باللغة الإنجليزية، ثم بعد عام 1967 كنت في حيرة وواصلت كتابة مذكرات باللغة الإنجليزية، كما أن لدي خطا سيئا للغاية وتعلمت أن أكتب بشكل صحيح في وقت مبكر جدا، وكان من الطبيعي تقريبا لكتابة مذكراتي باللغة الإنجليزية، لقد أحببت دائما بنية اللغة، وشعرت دائما بالراحة مع اللغة الإنجليزية.

س: أي الكتّاب يلقون إعجابك؟ وهل هناك كتاب إسرائيليون ترغب في القراءة لهم؟
يجب أن أقول إنني لم أقرأ ما يكفي من الأدب الإسرائيلي للاختيار، أحب دقة ولغة إيان مسيوان، وأحب إم فورستر، أحب قدرته على الكتابة عن الموضوعات الصعبة مثل الهند وماضيها، واعتدت أن أحب الكثير من أعمال جيمس جويس ودي إتش لورانس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رجا شهادة يؤكّد أنّ قوة إسرائيل تكمن في سيادة القانون والجوانب الاشتراكية رجا شهادة يؤكّد أنّ قوة إسرائيل تكمن في سيادة القانون والجوانب الاشتراكية



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط - وسيم الجندي

GMT 03:02 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
المغرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 00:52 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
المغرب اليوم - تعرفي على روعة

GMT 03:34 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية
المغرب اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة عصرية

GMT 17:20 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مخالفة فريدة من نوعها في حق سائق سيارة في المغرب

GMT 12:52 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا ومصر وإسبانيا تكبد "حوامض المغرب" خسائر بـ200 مليار

GMT 15:53 2016 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

بطلة مسلسل "أحببت طفلة" تتهرب من أسئلة الصحفيين

GMT 04:33 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

استمتعي بهواية التزلج مع "ELEGANT RESORTS"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib