إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون
آخر تحديث GMT 18:31:59
المغرب اليوم -

كانت أعماله الشهيرة على قدم المساواة مع فرويد وكوسوف

إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون

معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني
لندن ـ سليم كرم

اُفتتح معرض لأكثر من خمسين لوحة ورسومات في فورتنم وماسون من قبل الرسام الأسكتلندي، جون بيلاني، الذي نظمه جامع مانكونيان النابض فرانك كوهين. وكانت أعمال بيلاني شهيرة في الستينيات والسبعينيات، على قدم المساواة مع رسامين مدرسة لندن، لوسيان فرويد أو ليون كوسوف، وذلك من خلال رسامته التعبيرية الصعبة عن الحياة والحب والموت والرموز المستمدة من تنشئة كالفيني الصعبة في قرية صيد اسكتلندية، وتأثره بشدة بزيارته إلى معسكر الاعتقال في بوشنوالد عام 1967.

ويشبه التعبيرية الألمانية العظيمة، ماكس بيكمان، والكثير من الناس البارزين وقد اشترت المؤسسات عمله (من بينها ديفيد باوي، بيلي كونولي وكل متحف في بريطانيا تقريبا). وفي عام 1986 أصبح أول فنان حي يقدم عرضًا منفردًا في معرض البورتريه الوطني. وأدى نجاحه إلى كسب المال الذي أدى إلى إدمان الكحول، مما أدى إلى الإفراط في الإنتاج وفقدان الوضع الحرج، وهو ما أوصله إلى حافة الموت بسبب مرض فشل الكبد. وبحلول الوقت الذي توفي فيه في عام 2013 كان سوقه قد غرق تقريبا دون أثر - وسجل مزاده كان ثابت منذ عام 2007 عند حوالي  24,500 جنيه. ما يثير الاهتمام هو أن جامع كاني مثل كوهين، وليس معرض أو متحف، يدعمه للعودة مجددًا.

إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون

واكتشف كوهين بيلاني، منذ حوالي ثماني سنوات، في زيارة لاستوديو داميان هيرست في غلوسترشاير، حيث رأى مجموعة من اللوحات التعبيرية القوية من قبل فنان لم يسبق له مثيل من قبل. في ذلك الوقت كان هيرست يلفت انتباهه كمجمع من معاصره (الفنانين الشباب البريطانيين) إلى الجيل الأكبر سنا.

وتم اختيار مجموعة من الآلاف من الأعمال التي لا تزال في ملكيته، من قبل القيم تيت السابق، الذي تحول إلى تاجر أعمال فنية، روبرت أوبستون. ويبرز الناقد الفني البارز، ماري روز بومونت، التي عرف الفنان جيدا، نقاط معضلة أوبستون. وبينما يتصدر العمل المبكر نادرًا، فإنَّ خدعته للسوق وجامعي المقتنيات الفنية هو التعرف على الفلاحين في وقت لاحق. وقد تم تمييز سوق مزادات بيلاني إلى حد ما. ومن الأمثلة على ذلك وفرة أعماله. بالفعل هذا العام تعرض 45 عملًا من اللوحات والرسومات والمطبوعات كانت خلال المزاد، ومعظمهم في إسكتلندا والأسعار في الأساس تتراوح بأقل من الآلاف. إلا أنها شعبية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون إزاحة الستار عن معرض الرسام الأسكتلندي جون بلاني في فورتنم وماسون



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib