دراسة تاريخية تؤكد أن الثلاثاء هو رأس السنة الفرعونية الجديدة
آخر تحديث GMT 23:04:25
المغرب اليوم -

بالتزامن مع شروق نجم الشعرى اليمانية

دراسة تاريخية تؤكد أن الثلاثاء هو رأس السنة الفرعونية الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تاريخية تؤكد أن الثلاثاء هو رأس السنة الفرعونية الجديدة

المعتقدات المصرية
القاهرة - المغرب اليوم

كشفت دراسة تاريخية مصرية حديثة بأن، الثلاثاء، 18 يوليو/تموز الجاري، هو ليلة رأس العام الفرعونية الجديدة، والأربعاء، هو أول أيامها، والتي تبدأ بالتزامن مع شروق نجم الشعرى اليمانية، الذي يمثل الآلهة إيزيس، في المعتقدات المصرية القديمة.

وقالت الدراسة، التي أعدها الدكتور أحمد عوض، الباحث في علوم المصريات، إن المصري القديم عرف السنة الكبيسة، وعرف الفارق بينها وبين العام البسيط، مضيفًا لوكالة الأنباء الألمانية "د ب أ"، إن المصري القديم استخدم ما يسمى "التقويم المدني" و"التقويم القمري الفلكي" جنبًا إلى جنب في تنظيم كل أموره الدينية، والحياتية اليومية.

وأشار عوض إلى أن التقويم القمري الفلكي، هو تقويم التزم بتقلب أطوار الشهر القمري، مثل التقويم القمري الأصلي، مع إضافة الشهر الثالث عشر، للسنة القمرية الثالثة، لكل 3 أعوام قمرية، وذلك لمدة 9 أعوام، وعليه يتم تكرار المنوال السابق لعدد أيام الشهر الثالث عشر في العام القمري، وسجلت البرديات تقويمًا قمريًا ورد فيه عدد أيام للشهر القمري، تارة 29 يومًا، وتارة 30 يومًا، وتارة 31 يومًا.

ووفقًا للباحث عوض، احتفل المصري القديم بالسنة القمرية ذات الثلاثة عشر شهرًا، ولقب ذلك العيد باسم عيد "السنة الطويلة" وأيضًا احتفل بالسنة القمرية ذات الـ12 شهرًا، ولقب ذلك العيد باسم عيد "السنة القصيرة".

وتابع لعوض، تغدو مواقيت الفصول والأشهر وما يتبعها من أعياد دينية، في وضعية ثابتة، مما يكفل إمكانية الاحتفال بها، وإقامة شعائرها المقدسة، في أيام محددة، من كل عام، وذلك دون تأرجح أو تغيير.

وتباينت آراء العلماء بشأن أنواع التقاويم في مصر القديمة، حيث يرى فريق من علماء المصريات، أن المصريين كانت لهم 3 تقاويم، الأول هو "العام المدني" الذي اعتمد على تاريخ الدورة الشمسية الثابتة، والثاني هو "عام الشعرى الثابت" ويعتمد على ثبوت موعد شروق نجم "الشعرى اليمانية"، وهو ما يعرف بظاهرة "الشروق الاحتراقي"، والثالث هو "العام القمري البدائي" الذي كانت تتحدد بدايته بحدوث ظاهرة "الشروق الاحتراقي".

واتفق علماء آخرون على وجود عام "مدني" وعام "القمري البدائي"، إلا أنهم رفضوا فكرة وجود عام "الشعرى" الثابت، وكان التقويم المصري القديم، الأكثر دقة، بين التقاويم التي عرفتها شعوب العالم القديم، وكان فيضان النيل هو أهم أحداث السنة، قد جعلهم يدركون أن تقويمهم القديم مهم، كان المصريون قد احتفظوا بهذا التقويم طيلة 4 آلاف عام.

وكان قدماء المصريين هم أول من احتفلوا بليلة رأس العام في التاريخ، وقد حرصوا قبل 5 آلاف عام، على إقامة الاحتفالات بليلة رأس السنة، في كل عام، وسط مظاهر عظيمة واحتفالات صاخبة، واحتوت السنة المصرية القديمة على كثير من الأعياد التي ارتبطت بالتقويم، مثل رأس السنة، وأعياد كل شهرين، وبدايات الفصول.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تاريخية تؤكد أن الثلاثاء هو رأس السنة الفرعونية الجديدة دراسة تاريخية تؤكد أن الثلاثاء هو رأس السنة الفرعونية الجديدة



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 01:45 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
المغرب اليوم - طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 19:19 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

سر اختيار إبراهيموفيتش لارتداء القميص رقم 21 مع ميلان

GMT 20:26 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

موناكو يتعاقد رسميا مع المدافع الصربي الشاب بافلوفيتش

GMT 16:46 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

الرسام أندريس إينيستا يقود فيسيل كوبي إلى منصات التتويج

GMT 20:01 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

قطار ليفربول يواصل تقدمه في الدوري الإنجليزي الممتاز

GMT 20:11 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

لويس سواريز ينضم إلى ميسي في الدفاع عن إرنستو فالفيردي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib